أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - حكم الأسر والعوائل في العراق ج 1














المزيد.....

حكم الأسر والعوائل في العراق ج 1


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6362 - 2019 / 9 / 27 - 13:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حكم الأسر والعوائل في العراق ج 1
ظهر العراق للعالم بعملية قيصرية بريطانية جراحها ونستون تشرشل .
فالعراق بالتعريف الرسمي نوبة جنون أصابت عقل تشرشل أو كما يقول المثل البريطاني العراق لم يخلقه الله بل خلقة ونستون تشرشل باقتطاع أراضي من ثلاثة مناطق ولصقها بالغراء البريطاني لتكوين هذا الكيان .
أرادت الدولة العثمانية جعل السهل العراقي منطقة لزراعة الحبوب لتصديرها لأوربا لتوفر المياه والأراضي الزراعية واليد العالمة لذلك ربطته بخط بغداد - برلين الذي لم يكتمل بعد بدء الحرب العالمية الأولى .
عرفت بريطانيا بوجود النفط بكميات كبيرة في هذه الأرض ففقرت احتلالها بأي ثمن بأول شرارات الحرب العالمية الأولى بفرق خيالية بدائية على طريقة الأرتال النابليونية جاءت بها من الهند لم تستطع كل المقاومة العثمانية من وقفها لتدخل بغداد في ال17 من آذار 1917.
يتكون العراق ديموغرافيا من ثلاثة مناطق مختلفة بتنوعها السكاني الأكراد في الشمال وعرب الجزيرة في الغرب وتجمعات سكانية أتت بها الدولة العثمانية لحماية حدودها الجنوبية من الجزيرة العربية وأسكنتها في مناطق الجنوب .
لم تعترف إيران بهذا الكيان لأنها ترى أن أجزاء كبيرة منة سلخت من كيانها الفارسي وان هناك أكثرية فارسية تقطن العراق .
رأت بريطانيا أن حكم الدولة العراقية الحديثة سياسيا يجب أن يأخذ شكل النظام الملكي المطلق في حالة مشابهة للنظام الملكي البريطاني في القرون الوسطى لتسهل السيطرة علية وبث عملية ديمقراطية شكلية أمام الرأي العام .
تنازع على الاستئثار بحكم المملكة الوليدة الكثير من الأسر البغدادية مثل أسرة الكيلاني والنقيب ألا أن استقر الرأي على أسرة الشريف حسين القادمة من الحجاز تكريما لجهوده في خدمة التاج البريطاني .
تحكمت في هذا الكيان الوليد أسرة فيصل بن الحسين كاسرة مالكة متفق عليها من الجميع تعاونها الكثير من الأسر الفرعية في سدة الحكم وعدد من الأسر الإقطاعية التي تملكت معظم الأراضي الزراعية في حالة مشابهة للملاكين الانكليز في العصور الوسطى .
وبلغت حصة احدهم مساحة من الأرض تبلغ أكثر من مساحة دولة لبنان الحالية وهكذا أصبحت ما مجموعة 14 عشر أسرة تتحكم بهذا الكيان من شماله لجنوبه .
يقع نفوذ الأسرة المالكة في حكم المدن من العاصمة والمتصرفيات والاقضية التابعة بقوة الجيش والبوليس .
بينما يتوزع حكم الأسر ألإقطاعية عن طريق السراكيل والإتباع على مناطق الأرياف والقرى .
انفصل العراق في العهد الملكي إلى مدنية بسيطة ناشئة تبلغ 25% من السكان وأكثرية فلاحيه تسكن القرى تعاني الحرمان يتحكم بها فئة قليلة من الإقطاع الحقير تمثل ما نسبته 75% من القاطنين .
وهكذا أصبح العراق الملكي عبارة عن حكم اسر معروفة يتربع في قمتها أسرة الملك المقدسة تليها بقية الأسر المتحكمة برئاسة الوزارات والوزارات ومناصب الجيش نزولا نحو الأسر الإقطاعية التي تتحكم باقتصاد البلد الزراعي وحياة السكان .
::::::::::::::::::::::::::::::
جاسم محمد كاظم



#جاسم_محمد_كاظم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزمات اليوم .. فواصل ترفيهية ينتجها ويخرجها العم ترامب
- المسكوت عنة في التاريخ لواقعة كربلاء
- التمويه الديني للحقيقة التاريخية
- إسرائيل .. الوصول إلى تكتيك الضربة مجهولة الهوية
- بعد 31 سنة على نهايتها - هل كانت الحرب العراقية - الإيرانية ...
- خطا صدام حسين القاتل ...الوقوف بوجه رأس المال العالمي
- للمتباكين على النظام الملكي العراقي
- أنصافا للزعيم .. الرد على التانغو الأخير في بغداد وأكاذيب مج ...
- ترامب وإعادة الهيبة الأميركية
- إيران .. الوحش المطاطي
- العراق .. الموازنة السنوية والطاقة الكهربائية .. اغرب من خيا ...
- لصوص العراق .... نهاية المطاف
- كيف سيحسم الطيران الأميركي حرب الخليج القادمة ؟
- الجنوب ومأساة العراق
- الطعنات القاتلة للدولة العراقية
- المهدي المنتظر من وجه نظر علمية
- أنة الاحتباس الحراري وليس غاز الكمتريل
- الحراك الشعبي الجزائري والتجمعات العراقية التشابه والاختلاف
- هل سيعود الصراع العربي - الإسرائيلي للواجهة ؟
- لماذا قانون الجنسية الجديد في العراق ؟


المزيد.....




- شاهد.. روسيا تسلم مجندي الاحتياط أسلحة بموجب التعبئة الجزئية ...
- الحرس الثوري يتبنى قصف مقرات حزب -كوملة- في إقليم كردستان ال ...
- الصحة ترد على النزاهة بشأن هدر المال العام
- الكشف عن تحالف سياسي جديد لتشكيل الحكومة المقبلة
- ناسا تؤجل مجددا إطلاق صاروخها الجديد إلى القمر
- إيران تزيح الستار عن طائرة -بهروز- المسيّرة (صورة)
- ولي العهد السعودي يعقد محادثات مع المستشار الألماني
- احتجاجات في أنجولا بسبب “وقائع تزوير” في انتخابات أسفرت عن ف ...
- بوتين يصدر مرسوما يمنح جنسية روسيا للأجانب ممن يلتحقون بالخد ...
- خلال لقائه وزراء خارجية عرب.. بلينكن يؤكد التزام واشنطن الدا ...


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - حكم الأسر والعوائل في العراق ج 1