أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - هل سيعود الصراع العربي - الإسرائيلي للواجهة ؟














المزيد.....

هل سيعود الصراع العربي - الإسرائيلي للواجهة ؟


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6186 - 2019 / 3 / 29 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل سيعود الصراع العربي - الإسرائيلي للواجهة ؟
ترنيمة قديمة جدا ربما لا يعرفها الجيل الجديد من أتباع ثقافة الفيس بوك والانترنت لان الأجداد وحدهم من تحملوا مشقة الاكتواء بنارها الحارقة .
وإذا أردنا تفكيك هذا الصراع الطويل بوضوح نقول ليس هناك من صراع عربي - إسرائيلي حقيقي بل أن السلطات العربية وجدت في تفعيل ذلك الصراع لمصلحتها من اجل ديمومتها و بقائها لأكثر مدة جاثمة على كرسي الحكم .
ارتكب العرب أول أخطائهم الفادحة بعدم قبول قرار التقسيم بينما ظهرت إسرائيل دولة جاهزة للعمل بعد انسحاب الجيوش البريطانية و بقي عرب فلسطين تائهين لا يعرفون كيفية أدارة دولتهم التي ضاعت بين المفتي ذو العقل الحجري واسر ثرية لا تريد فقدان مصالحها وعقول دينية غبية تؤمن بالخرافة أكثر من الواقع .
ومع أول خطوات دخول الجيوش العربية لتحرير فلسطين من الضياع قرع ناقوس الضياع الأبدي وتاه الفلسطينيين في الأصقاع بينما توطن الأسرائيلين بعد رحلة التيه الطويلة .
ترسخت إسرائيل بعد الحرب الأولى وأصبحت أمرا واقعا ونظرا لتغير مسميات الحكم في الأنظمة العربية بعد ثورات التحرر الوطني ألا أن تلك السلطات لم تتعقل درس الحرب الأولى وتبني دولها كما فعل هوشي منة وماو تسي تونغ وفيدل الكاسترو بل عاكست سير التاريخ ورأت في تضخيم الموقف كفرصة للهرب إلى الأمام للخروج من واقعها المزري وتشتيت تفكير الخطاب العقلي والقضاء على الفكر التنويري والقوى اليسارية بحجة الحرب المقدسة للتحرير .
وهكذا سار جمال عبد الناصر وحكام سوريا وتبعهم حكام العراق وازدادت النكسات بويلات أخرى وبدل ضياع فلسطين بكاملها ضاعت سيناء والجولان ولولا تدخل الجيش العراقي لضاعت دمشق هي الأخرى .
طرحت إسرائيل في كل تاريخها الطويل مبادلة كل الأراضي المحتلة بكلمة واحدة يطلقها لسان الحكام العرب تتغنى بالسلام وتطبيع العلاقات والاعتراف بابن العم هذا كجار وصديق وأخ لأبناء يعرب .
لكن عقل أبناء عدنان وقحطان ازداد عجرفة ودمر اكبر ما يستطيع تدميره من اقتصاديات تلك الدول ومواردها الأولية حتى وصل في أخر حطامه المتناثر يلم أشتاته المتبقية بشخص السادات الذي فهم اللعبة من نهايتها وأذعن لحكم الواقع وتبعة الأردن ولبنان حتى وصل الأمر في آخر أشواط المنازلة الخاسرة قبول ياسر عرفات والفلسطينيين بأمر الواقع .
وهكذا أسدل الستار على حروب العرب وإسرائيل وان بقيت هناك مناوشات جزئية بين بعض المليشيات الممولة من بعض الدول لكنها لم ترتقي إلى مستوى مسميات الحرب بل بقيت بقع محصورة غير متمددة في الفراغ الكبير .
اليوم تحاول بعض الأنظمة الهزلية أعادة نبش القبور القديمة بأحياء الجثث الميتة وإعادة صراع التاريخ إلى الواجهة لكنها بعملها الساخر هذا تريد الهرب إلى الوراء لأنها تحاول معاكسة سير التاريخ و البقاء في كرسي سلطة النهب والسلب لموارد شعوبها وخيرات بلدانها بعد نقمة تلك الشعوب على نمط هذا الحكم البالي والعائد من كهوف التاريخ العتيقة وان هذه الأنظمة البالية تنفخ في قربة مقطوعة بزعيق القرود التافه تثير الضحكات والسخرية بعدما أدركنا أن بداية التاريخ مأساة ونهايته مهزلة .

///////////////////////
جاسم محمد كاظم



#جاسم_محمد_كاظم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا قانون الجنسية الجديد في العراق ؟
- أخوتنا الجزائريون تفهموا الدرس العراقي جيدا
- كيف سينهي رئيس الوزراء 13 ألف ملف للفساد ؟
- هدية دولة الفقيه الجديدة للعراقيين
- كيف نجح انقلاب شباط الغادر ؟؟الجزء الثالث والأخير
- كيف نجح انقلاب 8 شباط الغادر ؟ الجزء الثاني
- كيف نجح انقلاب 8 شباط الغادر ؟ الجزء الأول
- هل سينجح الكابوي الأميركي في فنزويلا مثل العراق ؟
- من ينقذ المهن الصحية من سلطة الحرامية
- لقائي برئيس الوزراء الحالي .
- ما دوافع التحرك الأميركي الجديد في العراق ؟
- الرشوة والمؤسسة العسكرية العراقية .البداية والظهور والانتشار
- ميزانية الدولة والمتسلطين
- مابين الزعيم ستالين وصدام حسين
- بحلول عام 2024 سيكون اسم العراق ... المملكة العراقية
- شكرا للاحتباس الحراري
- من يستطيع المساس بدولة – ا لرهبر - الأميركي
- إبادة الثروة الوطنية لصالح الطبقات البلوتوقراطية
- كيف نصدر أيدلوجيا العصر البطولي المنقرضة إلى العالم التكنولو ...
- منصب الوزير القيادة والإدارة العليا للوزارة والمؤسسة


المزيد.....




- صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة بعد إطلاق صاروخ من ...
- مراسلنا: تعرض معسكر للقوات التركية لقصف صاروخي في العراق
- -ميديابارت-: السلطات الفرنسية تتواصل مع دمشق لإعادة شاب عشري ...
- دخل لإجراء عملية زرع شعر فخرج جثة هامدة (صور)
- تركيا..حريق ضخم في 3 أماكن عمل بولاية أضنة
- الأوليغارشية الروسية: القبض على رجل أعمال في لندن إثر تحقيق ...
- روسيا وأوكرانيا: صور جديدة تظهر قاعدة للجيش الروسي بُنيت في ...
- -ديلي ريكونينغ-: أوكرانيا قد تنحسر إلى -رقعة جغرافية- بين كي ...
- شنقريحة: الجزائر انتصرت على الإرهاب وحدها وطورت تجربة فريدة ...
- -رويترز-: الأسد رفض عرضا لمقابلة أردوغان


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - هل سيعود الصراع العربي - الإسرائيلي للواجهة ؟