أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=626191

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - من ينقذ المهن الصحية من سلطة الحرامية














المزيد.....

من ينقذ المهن الصحية من سلطة الحرامية


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 13:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعاني منتسبوا المهن الصحية من حملة الشهادات الفنية والمعاهد التقنية من ضياع حقهم في الترفيع السنوي بعد سقوط الدولة العراقية في2003 وتوقف مستحقاتهم المالية .
بدأت أول قرارات سلطة حرامية دولة العدالة الإلهية الجديدة بحذف مستحقات الخطورة من الصنف الصحي و أقصاره حصرا على الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة .
وللحقيقة والتاريخ منح هذا الحق للصنف الصحي بعد انبثاق ثورة الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم وصرفة مخصصات الخطورة لكل الأقسام العاملة في الوزارة بدرجات متفاوتة حسب درجة التعرض للخطورة .
ألغت سلطة الجعفري العلوي الحسيني أول حق للمهن الصحية بمخصصات الخطورة وحصره على الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة بنسبة 100% على الراتب الاسمي وبعد منازعات طويلة ومظاهرات صاخبة أعادت حكومة حمار العصر حق الخطورة ولكن بنسبة الربع .
لكن السلطات القادمة قامت بما هو أفظع من ذلك بإلغائها حق هؤلاء الموظفين بالترفيع الوظيفي وإيقاف منح مخصصات الزيادة للترفيع في الراتب مع تقدم سنوات الخدمة ابتداء من سنة 2009ايام تولية صولاغ لوزارة المالية ولحد الآن.
بينما استمرت كل القطاعات الأخرى في الوزارة باستلام هذه المخصصات والسير إلى الأمام بسلم الترفيع من الإداريين والأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان بدون توقف .
عجز أصحاب هذا الحق السليب بالمطالبة بحقهم ونادوا أكثر الجهات المسئولة ومعممي الدين وخطباء الجمع ودعاة الإصلاح بدون جدوى ولم يجدوا سوى أذان سدت بطين وأخرى بعجين .
يمكن تعريف إيقاف عدم صرف هذا الحق بالتعريف والاقتصادي بأنه عمل غير مدفوع الثمن يؤدي إلى تدمير سلم الخدمة وعدم احتساب مخصصات القدم الوظيفي والتقدم في الخدمة والعمر وبالتالي يؤدي إلى فقدان هذى الشريحة لحقها المالي عند الوصول إلى مرحلة التقاعد أسوة ببقية الشرائح الأخرى في الوزارة .
وللشرح المفصل الواضح يتساوى صاحب خدمة العشر سنوات في هذه الشريحة مع من يملك 40 سنة من الخدمة في الراتب التقاعدي بالتصنيف من نفس الشريحة بينما يكون البون هائلا مع بقية القطاعات الأخرى في الوزارة .
وسيكون صاحب خدمة 10 سنوات من بقية الشرائح الأخرى الإدارية مثلا أعلى في سلم الراتب التقاعدي بمن يملك خدمة وظيفية قدرها 40 سنة من هذه الشريحة .
وزيادة في الإيضاح يكون راتب الطبيب أو الصيدلي المعين في أول سنة خدمة أكثر من راتب أي من أصحاب هذه الطبقة بمن يملك ما يقارب ال25 سنة في الوظيفة .
وسيؤدي هذا القطع لهذه المخصصات إلى تدني رواتب هذى الشريحة مستقبلا وتحجيمها بينما يكون سلم الرواتب للشرائح الأخرى مفتوحا حتى تصل إلى مرحلة التقاعد وستفقد ما نسبته أكثر من 250000 إلى 300000 ألف دينار من راتبها الاسمي مع العلم أنها تتساوي في عدد سنوات الخدمة مع بقية المهن الأخرى من الإداريين والفنيين والأطباء والصيادلة .
لم تلجا كل الحكومات الجمهورية السابقة إلى قطع وإيقاف سلم الترفيع أو سياسة التفاوت في الأجور مابين الشرائح والمهن وإيقاف العلاوات ودرجات سلم الترفيع لمختلف المهن والشهادات بل إن مستحقات الخطورة وصلت إلى أعلى مستوياتها للمهن الصحية في عهد حكومة الرئيس صدام حسين متفوقة على نسبة خطورة الأطباء والصيادلة .
لكن الأمر اختلف كثيرا في حكومة دولة العدالة العلوية التي كان أول قراراتها المجيدة إيقاف وقطع سلم الترفيع وعدم صرف المستحقات المالية لهذه الشريحة التي يقع كل أفرادها في ما دون الطبقة المتوسطة ولا تكفيهم مرتباتهم في هذا الوضع الاقتصادي الصعب إلا بالكاد .



#جاسم_محمد_كاظم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقائي برئيس الوزراء الحالي .
- ما دوافع التحرك الأميركي الجديد في العراق ؟
- الرشوة والمؤسسة العسكرية العراقية .البداية والظهور والانتشار
- ميزانية الدولة والمتسلطين
- مابين الزعيم ستالين وصدام حسين
- بحلول عام 2024 سيكون اسم العراق ... المملكة العراقية
- شكرا للاحتباس الحراري
- من يستطيع المساس بدولة – ا لرهبر - الأميركي
- إبادة الثروة الوطنية لصالح الطبقات البلوتوقراطية
- كيف نصدر أيدلوجيا العصر البطولي المنقرضة إلى العالم التكنولو ...
- منصب الوزير القيادة والإدارة العليا للوزارة والمؤسسة
- كيف تحرر السلطة الجديدة مؤسسات الدولة من احتلال الأحزاب الدي ...
- من يوجه الصفعة الثانية لإيران ؟
- وستصلون إلى حكم الصبيان
- أميركا – إيران واحتمالات المواجهة - موازين القوى
- بعد 30 سنة على نهايتها - هل كانت الحرب العراقية - الإيرانية ...
- سلطة العبادي . مماطلة المتظاهرين حتى عاشوراء ..وظهور الشمر و ...
- الحلقة المفقودة في المظاهرات العراقية
- الخطوات العاجلة لإنقاذ الميزانية العراقية من نهب لصوص الطوطم
- مأساة الاقتصاد العراقي القاتلة ..هكذا تسرق الميزانية


المزيد.....




- السعودية والصين توقعان اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة خلال ز ...
- الحكم بالمؤبد في حق بريطاني اغتصب أكثر من 100 جثة داخل مشارح ...
- -مزيج خطير-.. هل يمكن لمواطني الرايخ تحدي الدولة الألمانية؟ ...
- مجلس النواب الأمريكي يقر ميزانية الدفاع بـ 858 مليار دولار ل ...
- -فرانس برس-: مقتل 12 شخصا على الأقل في هجوم في شمال بوركينا ...
- جهاز الأمن الفدرالي الروسي يعرض فيديوهات لعملية تبادل بوت وغ ...
- كم يربح أردوغان من التلويح بالورقة الكردية؟
- محادثات بين شي جين بينغ ومحمد بن سلمان قبيل القمة الصينية ال ...
- خبير مصري يكشف لـRT عن تشكيل قوة جديدة في الشرق الأوسط بقياد ...
- هل يصطدم الناتو مع موسكو بعد استهداف كييف مطارات روسية؟


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - من ينقذ المهن الصحية من سلطة الحرامية