أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - إنكار و إفلاس : أنا أو الخراب














المزيد.....

إنكار و إفلاس : أنا أو الخراب


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6509 - 2020 / 3 / 9 - 02:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





دُعيَ اللبنانيون في 7 آذار الجاري إلى معركة أستقلال جديد ، ربما المقصود منها أن البلاد التي استقلت في 22 تشرين الثاني 1943 وقعت مرة أخرى تحت احتلال او انتداب فتوجب إنهاض الناس من أجل معركة إستقلال ثانية ! و لكن يبدو أن المستعمر متخف ٍ .

تضمن النداء إلى المعركة " كشف النقاب " عن حقائق مزعجة و مقلقة ، يعرفها الناس جميعا منذ مدة طويلة ، لانها كانت ظاهرة للعيان و أحيانا صادمة ،و لكن الذهنية الغالبة في البلاد تسّوغ اللاعقلانية الأنانية فيؤمّل الفرد أن لا يتأثر بها أو أن يتدبر و سيلة لكي ينجو منها بنفسه ، وكان " الله بعون الآخرين" !

أما احتلال البلاد فتجسده استنادا إلى فحوى النداء ، السياسات المتبعة لغاية تاريخ 17 تشرين أول 2019 و أنطلاق الإنتفاضة الشعبية . لا شك بوجود علاقة سببية بين هذه الأخيرة من جهة و بين الإعتراف العلني الرسمي ، بأن العوامل الداخلية التي أوصلت الأمور إلى درجة صار أربعون بالمئة من اللبنانيين تحت سقف الفقر ، و هذا يعدُّ بمثابة كارثة و جريمة سياسية بامتياز ، مردها إلى سياسات "مالية و اقتصادية خانقة " و إلى إدارة رسمية سيئة نتج عنهما ، إفراغ خزينة الدولة هدرا و سرقة وفسادا دون خجل أو حياء ، كما جاء في الدعوة إلى تحرير البلاد ، بل على العكس تجاسر الحكام بوقاحة و فجور على ممارسة سياستهم فلم يتركوا للبنانيين إلا دولة عاجزة عن تسديد الديون المتوجبة عليها ، زاعمين أنهم أضاعوا مدّخراتهم

يحسن التذكير هنا بأن السياسيين الذي عملوا على إفلاس الدولة لم يكونوا الوحيدين الذين قاموا بهذا العمل ربما عن غير وعي أو إدراك للمسؤولية الوطنية أوعن عدم أمتلاك الخصال والأخلاق الحميدة ، كما يحدث عادة عندما يصل الشخص غير المناسب إلى السلطة ، فمن المعروف أن لبنان هو في قلب الحرب الأميركية ـ الإسرائيلية الهادفة إلى أخضاع الشعوب في لبنان وسورية والعراق بكل الاساليب و الوسائل المتوفرة و من ضمنها الحصار الأقتصادي . ( الولايات المتحدة الأميركية تمنع دخول الأموال إلى لبنان في حين أن أهل السياسة و الحكم يهربون إلى المصارف الأوروبية و الأميركية ، ثرواتهم غير المشروعة كونها جـُمعت أثناء ممارستهم للسلطة )

ينجم عنه أن من المفروض أن يكون التخلص من طاقم الحكم الذي تقع عليه مسؤولية عن إفلاس الدولة أو قسط منها ، متضمّنا في النداء إلى معركة الإستقلال الجديد . مهما يكن فإن هذه الأخيرة كأية معركة تحريرية او ثورة تتطلب توافق الأكثرية على الإنخراط في التحرير ، و على الأهداف المبتغاة و النهج الذي يتوجب اتباعه بالإضافة إلى اختيار القيادة الجديرة بالثقة التي تتولى رسم الخطة والمبادرة إلى المناورة عند اللزوم .

مجمل القول أن هذا كله مثير للحيرة . فالنداء إلى المعركة من اجل الإستقلال الجديد لا يوضّح طبيعة هذا الإستقلال المنشود . ناهيك من انه يصعب على المراقب في هذه الظروف التمييز بين التسريبات الإعلامية لإبعاد الشبهة عن الطاقم السياسي من جهة و بين المحاولات الجادة من أجل أنقاذ الدولة ، لا سيما أن العلاقة بين الطاقم السياسي السابق و الطاقم الذي خلفه قائمة و متواصلة بالقطع ، فيحق في تقديري السؤال عما إذا كانت مهمة الخلف تبرئة السلف ، أو أن هذا الأخير لا يزال في الحقيقة ممسكا بزمام الأمور ، أي أنه الخصم و الحكم . كأن لسان حاله يقول أنا أو الخراب .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السلطة و الثورة و المسألة السورية
- في المسألة السورية
- وجهة نظر أوروبية - لائقة سياسيا - في المسألة السورية
- الحرب التركية على سورية
- بانتظار الثورة (5)
- بانتظار الثورة (4)
- بانتظار الثورة (3)
- بانتظار الثورة (2)
- بانتظار الثورة (1)
- يا حضرة الوزير اللبناني ، أصل الوباء جرثومي و ليس إيرانيا
- من وعد بلفور إلى صفقة القرن
- ثورات كاذبات و حروب حقيقية !
- الثورة الكذبة و الثورة الحقيقية
- - الشيعة - في لبنان : بين البرنامج المرحلي للحركة الوطنية و ...
- - الشيعة - في لبنان : بين البرنامج المرحلي للحركة الوطنية و ...
- رسالة إلى رفيق (2)
- رسالة إلى رفيق (1)
- لا تظلموا الانتفاضة
- يساريون
- عودة سعدى 3


المزيد.....




- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- هل تتناول الحصة الموصى بها من الفاكهة والخضار يوميًا؟ إليك ط ...
- يستقبل الملوك.. فندق مبني في كهوف عمرها 1000 عام في تركيا
- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- الولايات المتحدة تقترب من منح 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورو ...
- شملت شعارات مناهضة للإسلام.. الحكومة الفرنسية تفتح تحقيقا في ...
- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - إنكار و إفلاس : أنا أو الخراب