أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكرم شلغين - حقيبة














المزيد.....

حقيبة


أكرم شلغين

الحوار المتمدن-العدد: 6430 - 2019 / 12 / 6 - 15:59
المحور: الادب والفن
    


لأنني انتقلت لتلك الجامعة مؤخراً و لأن مبانيها عديدة وتمتد على مساحات كبيرة لم يكن من السهل الاهتداء الى القاعة المقصودة ضمن المبنى الذي سيحتضن محاضرة الضيف الزائر لذا رحت أبحث وأتنقل بين تلك المباني التي تشبه بعضها وبصفتي جديد تطلب ذلك مني جهدا كبيرا.
بطريقة ما اهتديت إلى القاعة.. بداخلها جلست في منتصف النسق الأخير من المقاعد ووضعت حقيبتي جانبا. على الفور بعد ذلك دخل الضيف ومعه أعداد كبيرة من الطلاب والزوار المحبين لمحاضراته فامتلأت المقاعد وغصت القاعة بالحاضرين ويبدو أنه أراد أن تكون محاضرته مصحوبة بمواد مرئية فقد باشر بإطفاء أنوار القاعة حتى أصبح العتم سائداً في أرجائها. حيّا المحاضر الجميع وقال: قبل أن أبدأ أود نقل ما طلبه مني عميد الكلية الذي استضافني إذ قال انه يريد ان يرى الطالب فلان في الحال (لقد ذكر اسمي وكنيتي ) وقد وضع له الخبر في لوحة الإعلانات لكن السيد المذكور لم يمتثل....ثم كرر يريد أن يراه في الحال فإن كان هنا فليتفضل لمكتب السيد العميد. مددت يدي اليسرى والتقطت الحقيبة من المقعد المجاور على يساري حيث وضعتها وخرجت من القاعة دون ان انتبه لأي شيء ورحت ألهث في ركضي لأعرف موقع عميد الكلية....لكنني لم أعثر عليه بعد أن جبت لمدة أكثر من عشر دقائق وانتبهت لحقيقة ان الحقيبة التي أحملها ليست لي. ...! راح تفكيري يتركز على ما يوجد بحقيبتي (محفظة نقودي وجواز سفري وبطاقتي المصرفية و بطاقة المكتبة وبطاقة الحسم للطالب وبطاقة التأمين الصحي.. .) وكل ما يلزمني وتتسع له الحقيبة...ذعرت وقلت سأعود للقاعة لأعيد ما بيدي وأجلب حقيبتي .. لكنني لم أستطع التعرف على المبنى الذي تقع فيه القاعة.. جميع المباني مكونة من طابق واحد، تتوزع بين صخور رمادية اللون وحولها زرعت انواع كثيرة من الأزهار والورود...تهت اكثر ورحت أفتح أبواب المباني لكنها بالمجمل جديدة الشكل من الداخل ولم تكن أي منها تلك التي كنت بها من قبل....رحت ألوم نفسي لأنني لم ألحظ ان ثقل الحقيبة التي حملتها بسرعة يختلف عن تلك التي أحملها طيلة الوقت...! حركت يدي بطريقة جعلت الحقيبة التي أحملها تفتح...إنها تحتوي فستاناً ابيض......! لعله فستان عرس....! بدأت دقات قلبي تتزايد... ورحت أركض وأفتح أبواب المباني وكلها غريبة..تخليت عن هدف الإستجابة لطلب العميد برؤيتي ولم أعد أفكر بالمحاضرة التي فاتتني ورحت أتجول حاملا الفستان الابيض أريد تسليمه لصاحبته واخذ حقيبتي....وبقي الحال على ما هو عليه: الفستان الأبيص بيدي وحقيبتي لا أعرف أين أصبحت!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كارل ولغز الورقة
- غيرة آدم
- ولكتبي الضائعة حكايات
- رشيد
- نسوية، ونسوية خاصة
- عشق القيود!
- هناك تأتيه الأفكار!
- بر الأمان
- انتبه فجوة (Mind the gap!)
- أما كفانا موتاً ودماراً؟
- طال التفكير
- هروب معنون بالأخلاق العامة
- من يستحق المساعدة!؟
- وجاء الفارس
- دنيا ودين!
- هلوسات وحدة ووحشة
- هل تغلبت العاطفة في نظرة سعيد !؟
- الرجل المناسب
- لو كان له جنّته!
- لقد فاتني أنه وقت دفن الموتى!


المزيد.....




- لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا| اليوم.. عرض “رقيق” و ...
- اليوم.. انطلاق العرض الرابع لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...
- فيلم روسي يفوز بجائزة كبرى في مهرجان-بريكس- السينمائي في اله ...
- هيئة النزاهة تدعو إلى جعل التصريح بالممتلكات جسرا لإعادة ثق ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكرم شلغين - حقيبة