أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - مسرح الحياة














المزيد.....

مسرح الحياة


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6366 - 2019 / 10 / 1 - 04:23
المحور: الادب والفن
    


هكذا إذن على مسرح الحياة يغني المغني أحلامه التائهةْ
هاجسه المر يوحي بأنه ضائع غام في الطرقاتْ
وكم مرمرته الليالي وعاوده الحزن مراتْ
قبلة وحيدة أتته أعادت إليه الحياةْ
صوّرته القبائل محظوظ وفي جبته الوطنْ
غربلته السنون ويالها من ذكرياتْ
حبيبته أوهنها مرض عضالْ
ونام بأكتافها وبالْ
حلم كالسرابْ
رحلت بعيداً بعمق الترابْ
هاهو الآن يحبو كطفل ضيع الأحبابْ
يقرأ الأماني ودفتره الحزن مصدوع من إغترابْ
إخوته قاطعوه لأنه الفقيرْ
لم يرث من أبيه غير الحصيرْ
وجده بحرب فلسطين ماتْ
هكذا إذن بمسرح الحياة ركبنا المواويل من همج حفاةْ
أغاروا علينا ودمروا الأخضر واليابس يا تقاةْ
هلموا نلم الأسى ونمهره في الصلاةْ
فأصحاب كل اللصوص وبعض العمائم يبولون علينا ونحن سكوتْ
هكذا رددوا في القنوتْ
فصبراً للذين أصابهم ورم خبيث من جيلنا ولا مستشفياتْ
وصبراً للذين يلوكون بعض التعاليم من جهلاءْ
وصبراً لما تأوُّل اليه الوباءْ
الغريب مدارسنا من الطين يا أتقياءْ
وخريجون جامعاتنا عاطلون بدون وظائف يا سامعينْ
تعالوا نلم القذارات في بلد في مجاري أنهارنا الذابلةْ
يا لطيف القرى كم وبختك الليالي القاتلةْ
بحثنا عن الفرح ولو حتى قليلْ
فاشجارنا تموت والحدائق مزابل وكل يقول بنينا البلادْ
أراه انتحى جانباً يلم أساه ويمسك خيط المدى ويقولُ ،،،
- إليك دعائي وكلي شقاء يا رب العبادْ

30/9/2019






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكاية خريج ،،،،،،
- قمر ،،،،،
- عتب وجراح ،،،،،،
- آهات ،،،،،،،،
- وهم الحقائق
- رسالة معدم الى معمم ،،،،،،
- هكذا أحمل ظلّي ،،،،،،،،
- النحات
- احلام عاشق في الرماد ،،،،،،
- من حيرتي ،،،،،
- صور الذاكرة ،،،،،،،
- وحدكِ في رؤايْ ،،،،،
- ما دونه المتسلسل ،،،،،
- حكاية مُعدم
- أحلام مؤجلة
- إعتذار متأخر ،،،،،،،،،م
- يا عاذلي ،،،،،،،،،
- المتاهة ،،،،،،،،،،،
- صدى الأيام
- هجرة


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - مسرح الحياة