أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - صور الذاكرة ،،،،،،،














المزيد.....

صور الذاكرة ،،،،،،،


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6220 - 2019 / 5 / 4 - 21:35
المحور: الادب والفن
    



من يا ترى بلع الأسى وعاش في الرمادْ
وَقاد ظل نملة ونام في السوادْ
مهلاً تراني عاشقاً للذكريات وحالتي حال العبادْ
يا أيها الموسوم بالفرح اللذيذْ
قدني فذاكرتي المساءات وعشقي للموسيقى والنبيذْ
يا أيها المفطوم صبرك أن تعود وترسم الشارات للأمجادْ
الغريب أنك عاقر وعشت في الكفافْ
وصوتك يا نابذ الزوايا حافْ
قدمت قدّاسك للإله معطراً وباحثاً عن ذكريات الناسْ
ترّتلُ تعوذ من وسواسْ
وتحلم بامرأةٍ لاهبةٍ من طيبة الجنوبْ
تراها كالنسيم قد تذوبْ
أما أنا أراهن العشاق يا أحبتي أعيش بالمقلوبْ
أصحابي القدماء قد تناقصوا منتظراً حياتي الآتية بالحبْ
أواه يا مدينة الأحلام يا أغاني العشاقْ
قلبي على العراقْ ،،،،،،،،
في كل مرةٍ أجوس ذكرياتي وكيف كنا نلعب ( الطفيرةْ )
ونرسم تعويذة الإمام في الأكتافْ
وأمي ترش الماء عند خروجي وتدعو بأعلى صوتها الإلهْ
الذكريات حالنا
ما أجمل الجمال والبساطة وصورة الجد على الأفواهْ
وجدتي تحضنني أشمها بعطرها الفواحْ
والعم يجمع ثلته وتصدح الأقداحْ
الحياة ما أبسطها
والآن قد تغيرتْ
وكلهم قد رحلوا يا وجعيْ
الشيب قد غزاني والحروب قد تناوبت وزادني الأسى
لكن لي حبيبة تعشقنيْ
وكلما ناديتها ترسمني كشارة للنصرْ
في ولهٍ أقول يا أشواقْ
أحب فيك صورة العراقْ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

3/5/2019






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحدكِ في رؤايْ ،،،،،
- ما دونه المتسلسل ،،،،،
- حكاية مُعدم
- أحلام مؤجلة
- إعتذار متأخر ،،،،،،،،،م
- يا عاذلي ،،،،،،،،،
- المتاهة ،،،،،،،،،،،
- صدى الأيام
- هجرة
- وجوه شاحبة
- دندنة
- حلمي الياسمين
- حكاية البدوي الذي فقد ظله
- قمر الليالي ،،،،،،،،،
- كل عام وأنتم بخير أحبتي
- هل من أمل ؟؟؟؟؟
- ما هكذا أيها الوطن !!!!!!
- ذهول
- قصة عشق
- رماد الذكريات


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...
- تعرفوا إلى أنس أصغر درويش صوفي في سوريا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري
- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-
- مصر.. مصدر يكشف تطورات حالة الفنان سمير غانم ودلال عبد العزي ...
- بمناسبة عيد الفطر.. وزارة الثقافة تبث سلسلة احتفالات ثقافية ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - صور الذاكرة ،،،،،،،