أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - التظاهرات خيمة الفاسدين ؟














المزيد.....

التظاهرات خيمة الفاسدين ؟


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6269 - 2019 / 6 / 23 - 20:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد انتقالها من المطالبة بالماء والكهرباء والخدمات تحولت رسائل التظاهرات وتطورت شعاراتها إلى دعوات في محاربة الفساد وملاحقة الفاسدين وإيقاف المحاصصة السياسية التي أضرت كثيرا بالبلاد ونادى المتظاهرون بأن الحكومة ينبغي لها أن تنأى بنفسها عن أي حزبية وان تكون للشعب العراقي دون غيره وان تسعى لتقديم الخدمات والحفاظ على أمن المواطن من الإرهاب والفاسدين وهذا كلام جميل جدا يعبر عن مطالب حقة , ولكن لأيد من تسال منطقي : من يقف وراء مثل هكذا تظاهرات هل فعلا الجمهور أم تقف خلفه أحزاب وكتل وتيارات ؟
على الرغم من مرور أكثر من سنة على التظاهرات إلا أن قيادة هذه التظاهرات غير معروفة وغير معروف من يحركها , كما أن في ظل غياب القيادة الواضحة لها , تبرز مخاوف من مشاريع لا احد يعرف إلى أين قد تؤدي , وان المشاركين في هذه التظاهرات يتبعون لتيارات إسلامية معروفة ومتنفذة في الحكومة , ولديهم وزارات سيادية وهيأت واستحوذوا على الدرجات الخاصة في كافة مؤسسات الدولة , وان هذه التظاهرات ليست سوى ضحك على العوام للتغطية على مشاركتهم في الحكومة رغم شعاراتهم أنهم خولوا رئيس الحكومة عادل عبد المهدي باختيار المرشحين للوزارات إلا أنهم وفي نفس الوقت بالضد من الحكومة ومن خلال هذه التظاهرات للتغطية على هذه المشاركة فالجميع يعلم ان حكومة عبد المهدي محكومة من ممسوكة الفتح وشاكرون , والذين استحوذوا على مناصب الدولة وهيئاتها والدرجات الخاصة , على الرغم من رفع شعار "تخويل عبد المهدي" باختيار الوزراء إلا أن بصمة وجودهم حاضرة عند كل درجة خاصة او منصب , وفي نفس الوقت يمارس جمهورهم الممنهج سياسة التظاهرات لايهام الناس أنهم ضد الحكومة وضد الفاسدين التي تؤكد جميع التقارير أن بعض المشاركين في هذه التظاهرات هم من عمالقة الفاسدين في البلاد ومن اكبر مافيات الفساد فيها .
على الرغم من إعلان رئيس الحكومة وبشكل متتال عن حزمة مشاريع خدمية وإصلاحات أدارية وتوفير فرص عمل , عدا تخصيص أموال الصيانة والكهرباء وتحسين مستواها إلا أن هذه التظاهرات مازالت مستمرة في بغداد وعدد من المحافظات الأمر الذي يكشف حقيقة مثل هذه التظاهرات فالتيارات المدنية جميعها مشارك في التظاهرات ضد الحكومة من خلال كتلة سائرون ولكن في نفس الوقت مشارك في التظاهرات ضد الحكومة الأمر الذي يعطي رسائل سلبية في التعاطي مع الجمهور والإيحاء لهم بأنهم ضد المحاصصة ومحاربة الفساد في البلاد لذالك على الجمهور أن يكون واعيا في التعاطي مع هكذا تظاهرات تحاول التشويش على المطالب الحقيقية للجمهور , وكذلك ينبغي على الكتل أن تكون صادقة مع الجمهور وتكون معهم في مطالبهم عبر إعلان الحرب على الفاسدين في داخل كتلهم وملاحقة الفاسدين من نواب ومسؤولين في الحكومة العراقية ، كما وفي نفس الوقت على المتظاهرين أن يناءوا بأنفسهم عن أي شبهة في التظاهرات وإعلان أنفسهم كمتظاهرين حقيقيين ضد الفساد .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,619,485
- ثقافة المعارضة في الدولة الحديثة ..
- هل أزيل الغطاء عن عبد المهدي ؟
- عبد المهدي بين الإقالة والاستقالة ؟!
- العراق يرد على العرب ؟
- الدولة العميقة تقود من جديد ؟!!
- عُمان..دولة ودور؟!
- من المستفيد من إشعال الحرب بين أمريكا وإيران؟!
- سيطول جلوس ترامب أمام الهاتف؟!
- الإدمان والمخدرات محنة تواجه العراقيين ؟!
- رسالة ترامب إلى العراقيين .
- ترامب يهين السعودية ؟!
- جنت على نفسها براقش ؟!
- العراق طاولة الحوار؟!
- قواعد اللعبة وحقل الأرانب ؟!
- أبعاد إستهداف الحرس الثوري ؟
- الربيع الاسود قادم الى العراق ؟!
- الليرة والجكليتة ؟
- عيون حفتر على طرابلس.
- العراق محور التهدئة في المنطقة ؟!
- الغمة العربية.. جيلا بعد جيل؟!


المزيد.....




- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- مياه فيروزية -ساحرة- تخترق صخور هذا الوادي في سلطنة عُمان.. ...
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- رئيس حزب -ميرتس- الإسرائيلي يقر بشرعية تحقيق الجنائية الدولي ...
- تداول صورة نادرة لرئيس سوري وهو يقبل أنف ملك سعودي في مصر
- الإمارات تدين هجوم الحوثيين على السعودية وتعتبره -تصعيدا خطي ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - التظاهرات خيمة الفاسدين ؟