أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق محور التهدئة في المنطقة ؟!














المزيد.....

العراق محور التهدئة في المنطقة ؟!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6194 - 2019 / 4 / 7 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما أن تسلم السيد عبد المهدي السلطة في البلاد حتى بدأت مرحلة جديدة، وكأنه يراد لها أن تبدأ بثوب جديد بعد حكومات فاشلة وفاسدة دمرت البلاد والعباد ،وسرقت خيراته وثرواته ، وأحرقت موازنته منذ 2003 وتجلت تلك الجهود بالزيارات المهمة التي قام بها رؤساء الدول والملوك إلى بغداد ، وما تلاها من عقد قمة ثلاثية ( العراق - مصر -الأردن) وما نتج عنها من اتفاقات اقتصادية وأهمها إعادة فتح أنابيب النفط عبر الأردن إلى العقبة ومصر، ومن ثم هيأة الأجواء لإعادة افتتاح خط (كركوك- لبنان ) وهذا أن دل فانه يدل على عودة العراق بقوة إلى محيطه العربي والإسلامي، وبدأ يأخذ دوره الطبيعي في مد جسور التواصل مع جيرانه وبما يخدم المصالح المشتركة للدول كافة، وتسمح للعراق أن يكون حلقة وصل بين جميع الدول وبما يحقق التقدم النوعي السريع للبلاد ، وفي نفس الوقت يفتتح المجال واسعاً أمام مغادرة الانعزالية التي كان يعيشها منذ عقود مضت ولم تحقق له سوى الخراب والدمار والتراجع في كافة المجالات.
زيارة السيد عبد المهدي إلى مصر وما تلاها من الزيارة المهمة التي يقوم بها إلى طهران تعطي انطباع للمتابع أنها تأتي في ظل الأحداث الخطيرة التي تمر بها المنطقة، خصوصاً تحرك إسرائيل للصدام مع محور الممانعة، ومحاولة كسب عملاء جدد لها في المنطقة العربية عموماً، لهذا يمكن قراءة هذه الزيارة إنها تأتي في أطار التهدئة بين طهران والرياض، خصوصاً وان طهران رحبت بالانفتاح السعودي على العراق ، ما يعد تمهيداً لأي تهدئة مقبلة ،وما الزيارة التي قام بها الوفد السعودي إلى بغداد والتي لاقت ترحاب مهم لدى الأوساط المحلية والإقليمية والدولية ألا محطة من محطات التهدئة في المنطقة،لأنها ستضع آفاق التعاون بين بغداد والرياض وبما يحقق النمو الاقتصادي للجانبين،خصوصاً في قطاع النفط والكهرباء والتعليم والصحة .
الزيارة تأتي في إطار تهدئة التوتر بين طهران والرياض،ومحاولة إيجاد مشتركات بين البلدين يمكن الركون إليها في أي لقاء قريب يجمع طرفي الصراع ،وهو ما يعطي رسالة مهمة أن إيران ترحب بهذا التقارب، وتضع خيارات التقارب بيد عبد المهدي، والذي سيصل إلى السعودية بعد ختام زيارته إلى إيران ، والاهم من ذلك كله هو مدى رضا الولايات المتحدة عن هذا التقارب، فهي وبحسب المعطيات والتقارير لا تريد الدخول مجدداً في مواجهة مع إيران ،فقد كانت نتيجة هذه المواجهة في سوريا وكيف خرجت واشنطن بخسارة تقصم الظهر منها ، إلى جانب خروجها من أي دور في المنطقة ،لهذا لايمكن الدخول مجدداً في مواجهة مباشرة مع طهران وستعمل على إيجاد الأرضية المناسبة للتهدئة، كما أنها ستسعى إلى إيجاد التهدئة المناسبة في اليمن، وجلوس الفرقاء إلى طاولة الحوار للخروج من هذا المأزق المدمر ، لهذا فان العراق بدأ باستعادة دوره الطبيعي والذي بات على مشارف البوابة الشرقية للوطن العربي من جديد .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغمة العربية.. جيلا بعد جيل؟!
- الحلبوسي في واشنطن ؟!
- القمة الثلاثية تعكس حالة الصراع الإيراني على العراق ؟!
- العراق-سوريا-إيران....قمة عسكرية ما بعد داعش .
- الفساد يسرق أرواح الابرياء ؟!
- جعفر الصدر في بغداد ؟!
- العراق في دوامة الأزمات ؟!
- عادل لم تكن عادلاً ؟!
- زيارة روحاني ...دخول من الباب وغلق شباك سليماني ؟!
- سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .
- العراق محور العقلية الأمريكية .
- المشهد السياسي .....تعقيدات وانعطافات ؟
- مؤتمر وارسو.. حقائق وتوقعات ؟
- جباية الكهرباء ... المقياس بعيون الناس ؟!
- مجالس المحافظات بؤرة الفساد ؟!
- في كركوك ...عبد المهدي يقلب ساعة العبادي الرملية ؟!
- رجال الدين بين السياسة ودعوات الإصلاح ؟!
- اتفاقية - الأخوة الإنسانية- حكاية أم منهج ؟
- إسرائيل محرجة في خياراتها ؟
- واشنطن اختارت الاحتياط ؟


المزيد.....




- قائد القوات الأمريكية في أوروبا: تحركات الجيش الروسي تسبب -ق ...
- موسكو.. انطلاق المرحلة الثانية من اختبار دواء -كوفيد – غلوبو ...
- خبراء يحذرون من إمكانية -تفشي الزومبي- ويكشفون ما يحتاج ذلك! ...
- شاهد: المعتمرون يطوفون حول الكعبة ملتزمين بالإجراءات الصحية ...
- ما السر في جاذبية -المدن المفقودة- في العالم؟
- شاهد: المعتمرون يطوفون حول الكعبة ملتزمين بالإجراءات الصحية ...
- وسط محادثات فيينا.. إيران تعلن زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم إ ...
- سيناتور روسي يحدد أهم 4 نقاط تخللتها محادثة بايدن وبوتين اله ...
- موسكو: اليابان لم تتشاور مع روسيا بشأن إلقاء مياه محطة فوكوش ...
- 5 طرق للتخلص من رائحة الفم الكريهة في رمضان


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق محور التهدئة في المنطقة ؟!