أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - الغمة العربية.. جيلا بعد جيل؟!














المزيد.....

الغمة العربية.. جيلا بعد جيل؟!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6191 - 2019 / 4 / 4 - 19:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أربع وسبعون عاماً منذ أنشاء الجامعة العربية في عام 1945م وهي تعيش أجواء السبات،فلم تكن يوماً جامعة وموحدة للدول العربية،بل كانت مفرقة ومشتتة للمواقف، وتبيع قضاياها بأبخس الأثمان.
هذه الجامعة التي قامت بإنشائها الحكومة البريطانية وصاغت ميثاقها لم تكن جامعة لمواقف الدول العربية،بل كانت جامعة شكلية، ولم تحمل هموماً لدولة أو ساعدت في حل موقف عربي، وما عداها فهي أسم بلا محتوى وبناء بلا أساس، فما هي القضايا التي سعت في حلها، وماذا عملت هذه الدول لحل القضية الأم.. القضية الفلسطينية ( القدس)؟!
ماذا عملت تجاه الإعتداءات الصهيونية على الدول العربية وإحتلالها للأراضي العربية وأهمها فلسطين والجولان وبعض أجزاء من جنوب لبنان!
ثلاثون قمة عربية عقدت منذ أنشاء الجامعة العربية طارئة كانت أو اعتيادية ابتداءً من قمة (أنشاص) في مصر عام 1946 وحتى القمة العربية عام 2019 والتي انعقدت مؤخراً في تونس وسميت بأسم (قمة الجولان) فكلها لم تكن سوى بروتوكول سنوي يستذكر فيه الزعماء والملوك والقيادات العربية، ويلتقطون الصور التذكارية وإلقاء الكلمات وينتهي كل هذا ببيان بارد معد سلفاً دون أي تغيير يذكر فيه ، بل لم يتعدى كونه خطاباً للشجب والإستنكار وفي إطار إمتصاث الشارع العربي الملتهب ، ضد الأعمال البربرية التي يقوم بها الصهاينة ، والغرب الذي امتهن سياسة الإهانة والإذلال التي يمارسها ضد العرب عموماً.
القمة الهزيلة والفاشلة هي من جعلت إسرائيل تتقوى على وحدة الجامعة العربية وتتجاهل أي قوة أو سلاح يظهر، بل أنها تنظر إلى العرب نظر العبد، والاستصغار التي نراها يومياً في طريقة التعاطي مع القضايا العربية أو المواقف اليومية من الشعوب العربية المرتهنة
آخرها إعلان الجولان أرضا إسرائيلية وهذا الآخر يعد تحديا للعرب وقوتهم، الأمر الذي جعل الأميركان ينقلون سفارتهم إلى القدس، والوقوف بجانب تل أبيب في قراراتها وعدوانها المستمر، بل تعدى إلى أكثر من ذلك بتزويدها بالسلاح مجانا وشراء ذمم دول الخليج وابتزازهم من أجل الحفاظ على أمن إسرائيل، بل أكثر من ذلك الضغط على بعض الدول من أجل عقد الاتفاقيات والعلاقات مع تل أبيب، وهذا ما جرى من بعض الدول الخليجية والعربية التي بدأت بإجراء الحوارات وفتح العلاقات معها، وان ما جرى من إعلان للجولان منطقة خاضعة لإسرائيل قبيل انعقاد لقمة إلا برهان على اعتقاد ترامب بعدم قدرة العرب على الوقوف بوجه قراره أو رفضه،الأمر الذي جعل واشنطن تبدأ بزيادة الضغط على العرب سواءً الابتزاز أو التحجج بحمايتها من البعبع الإيراني كما حصل مع دول الخليج والسعودية تحديداً.
الولايات المتحدة بدأت تشحذ الهمم من أجل توحيد قواها ضد إيران، محاولة تقليص نفوذها في المنطقة عبر الحصار مرة أو إيجاد محور مضاد لها، وتفتيت خط الممانعة فيها من إيران إلى العراق وسوريا ولبنان، لكن كل المحاولات الأميركية انتهت بالفشل ولم يبقى أمام واشنطن سوى دعم تل أبيب وتقوية موقفها أمام الدول العربية، لذلك كله فأن الجامعة المانعة ستبقى طاردة للقرار العربي، وسيبقى قرارها مسروقا منها، وستبقى الدمى تتحرك وفق توجيهات لاعبها الغربي، والذي عرف من أين تؤكل الكتف .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحلبوسي في واشنطن ؟!
- القمة الثلاثية تعكس حالة الصراع الإيراني على العراق ؟!
- العراق-سوريا-إيران....قمة عسكرية ما بعد داعش .
- الفساد يسرق أرواح الابرياء ؟!
- جعفر الصدر في بغداد ؟!
- العراق في دوامة الأزمات ؟!
- عادل لم تكن عادلاً ؟!
- زيارة روحاني ...دخول من الباب وغلق شباك سليماني ؟!
- سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .
- العراق محور العقلية الأمريكية .
- المشهد السياسي .....تعقيدات وانعطافات ؟
- مؤتمر وارسو.. حقائق وتوقعات ؟
- جباية الكهرباء ... المقياس بعيون الناس ؟!
- مجالس المحافظات بؤرة الفساد ؟!
- في كركوك ...عبد المهدي يقلب ساعة العبادي الرملية ؟!
- رجال الدين بين السياسة ودعوات الإصلاح ؟!
- اتفاقية - الأخوة الإنسانية- حكاية أم منهج ؟
- إسرائيل محرجة في خياراتها ؟
- واشنطن اختارت الاحتياط ؟
- مجالس المحافظات بين النص الدستوري والتجاوز القانوني ؟


المزيد.....




- الشركة المؤمّنة على -إيفر غيفن- ترد على طلب السلطات المصرية ...
- مستشار أردوغان: أنقرة لن تتراجع عن موقفها في ليبيا بسبب انزع ...
- علماء يكشفون النقاب عن ارتباط الانفجارات البركانية بزيادة في ...
- مدفع رمضان بالقاهرة.. عودة بعد 30 عاما
- الناتو يعقد اجتماعا طارئا لوزراء الخارجية والدفاع
- مسؤولون: القوات الأميركية ستنسحب من أفغانستان في 11 أيلول/سب ...
- إيطاليا تسترد تمثالاً رومانياً قديماً سُرق قبل أكثر من عشر س ...
- إعادة 160 مهاجرا إثيوبيا إلى بلدهم من اليمن
- مسؤولون: القوات الأميركية ستنسحب من أفغانستان في 11 أيلول/سب ...
- إعادة 160 مهاجرا إثيوبيا إلى بلدهم من اليمن


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - الغمة العربية.. جيلا بعد جيل؟!