أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - عُمان..دولة ودور؟!














المزيد.....

عُمان..دولة ودور؟!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6244 - 2019 / 5 / 29 - 11:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قي ظل تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في المنطقة، وتبادل الاتهامات والتهديدات برزت في الجانب الآخر تحركات عُمانية تخص الأزمة الحالية،في محاولة للتهدئة وممارسة دور الوسيط بين طرفي الصراع، وتحاول مسقط عبر تحركاتها الأخيرة تنفيس شدة الاحتقان الحاصلة بين طرفي الأزمة كونها محل ثقة من الطرفين فهي تعمل كقناة يعتمد عليها في توصيل رسائل متبادلة لتجنب الانجرار أو الانزلاق إلى حرب لو قامت ستكون ساحة حرب، وستكون الخليج الفارسي والعربي ساحة قتال ، وستقع أضرارها على المنطقة كافة وربما تتجاوزها لو تدخلت دول أخرى عالمية في هذا الصراع،وما اتصال بومبيو بالسلطان قابوس قبل أيام ألا دلالة على اعتماد الولايات المتحدة على عًمان في المساعدة في حل هذه الأزمة، والتي دائماً ما تجنح إليها في حل الخلافات بعقلية هادئة عن طريق الدبلوماسية والحوار الهادئ والعمل على تجنب المنطقة كل ما يمكن أ يضرها أو يخل بأمنها واستقرارها.
دول الخليج عموماً تعيش حالة من التوتر والتأجيج والاستعداد للحرب لم تشهدها المنطقة منذ عام1990 أبان اجتياح نظام صدام للكويت،كما أن هناك أطراف خليجية تعمل على دفع الجميع نحو الحرب ظناً منها أنها ستكون سريعة وخاطفة، مع تحقيق كامل الأهداف المرسومة بسهولة بسبب تفوق سلاح طيرانهم وتطور دفاعاتهم الجوية،كما أن قطر وعُمان بدأتا مساعي سرية وعلنية لنزع فتيل الأزمة ومحاولة فتح قنوات التواصل بين الإدارة الأمريكية وطهران وذلك وفق منطلق "بداية الحرب بيدك ولكن نهايتها بيد غيرك" ، ومن جانب آخر فأن ترامب يرى في هذه الجهود طوق نجاة لسمعته بين ناخبيه والذين وعدهم بسحب القوات الأمريكية من أماكن الصراع وعدم خوض حروب خارجية جديدة، إلى جانب أن الرئيس الأمريكي يدرك تماماً أن أي حرب يف المنطقة ستكون باهظة التكاليف بشرياً ومالياً، إلى جانب خسارته في داخل العمق الأمريكي في الانتخابات القادمة .
تشير التقارير أن إلى أن إيران قامت بسحب قواربها المحملة بالصواريخ والتي كانت تمثل تهديداً للبوارج الأمريكية في الخليج والتي اعتبرتها واشنطن سبباً للتوتر ، وهذه التسريبات تؤكد أن واشنطن غير راغبة بالمواجهة مع إيران أو غيرها ، وان الإدارة الأمريكية وقعت في فخ مستشار الأمن القومي ورباته الشخصية "جون بولتون" ، وأهداف الرئيس الإسرائيلي في السيطرة على المنطقة عموماً ، ومحاولة زعزعة أمنها عبر أثارة حروب بالوكالة، ومع تصاعد حدة التصريحات بين الطرفين يبقى صوت العقل في القيادة الأمريكية والإيرانية سيكون لهم القول الفصل، خاصة وان العقلاء في الخليج يسعون جاهدين من منع أي حرباً محتملة في المنطقة ، لذلك تبقى الاحتمالات جميعها مفتوحة ويبقى خيار الصدام من عدمه مرهون بتطورات الأوضاع على الأرض .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,817,465
- من المستفيد من إشعال الحرب بين أمريكا وإيران؟!
- سيطول جلوس ترامب أمام الهاتف؟!
- الإدمان والمخدرات محنة تواجه العراقيين ؟!
- رسالة ترامب إلى العراقيين .
- ترامب يهين السعودية ؟!
- جنت على نفسها براقش ؟!
- العراق طاولة الحوار؟!
- قواعد اللعبة وحقل الأرانب ؟!
- أبعاد إستهداف الحرس الثوري ؟
- الربيع الاسود قادم الى العراق ؟!
- الليرة والجكليتة ؟
- عيون حفتر على طرابلس.
- العراق محور التهدئة في المنطقة ؟!
- الغمة العربية.. جيلا بعد جيل؟!
- الحلبوسي في واشنطن ؟!
- القمة الثلاثية تعكس حالة الصراع الإيراني على العراق ؟!
- العراق-سوريا-إيران....قمة عسكرية ما بعد داعش .
- الفساد يسرق أرواح الابرياء ؟!
- جعفر الصدر في بغداد ؟!
- العراق في دوامة الأزمات ؟!


المزيد.....




- إلى المعلم في يومه.. تحية محبة واعتزاز
- تايلاند تقرر رفعا جزئيا للأحكام العرفية
- أبو ظبي الوطنية للطاقة تشتري أصول بي.بي الهولندية
- أمين عام الناتو: النقص في القوات الأطلسية في أفغانستان -غير ...
- بوش يتهرب من الحديث عن حرب أهلية في العراق
- باريس تتحدث عن مشروع قرار فرنسي بريطاني الماني لفرض عقوبات ع ...
- شركة ألمانية تنفذ أول مزرعة مغلقة لتربية الأسماك في اليمن
- انفجار عند معبر حدودي سوري لبناني
- رئيس الوزراء الفلسطيني يصل الى مصر في اول زيارة خارجية منذ ت ...
- تقرير استخباري اميركي: القاعدة تسيطر على غرب العراق


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - عُمان..دولة ودور؟!