أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - امريكا وخيارتها المعهودة














المزيد.....

امريكا وخيارتها المعهودة


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6248 - 2019 / 6 / 2 - 16:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أمريكا وخيارتها المعهودة

رغم إن كل المؤشرات الحالية تؤكد على إن هناك هدوء نسبيا في المواقف والتصريحات الرسمية بين الجانبين الأمريكي والإيراني ، إلا انه خيار الحرب والمواجهة مازال قائم أو الهدوء الذي يسبق العاصفة .
أمريكا سيدة العالم بلا منازع أو منافس من حيث القوة والنفوذ منذ الحرب العالمية الثانية ، وصاحبة إمكانيات ضخمة وهائلة في مختلف الجوانب ، وشعارها المعروف من الجميع الغاية تبرر الوسيلة (بيت القصيد) من اجل تحقيق الغاية أو الهدف المطلوب،وهي تطلب الحوار والتفاوض مع إيران، وتحشد قواتها وحلفائها ،وإيران ترفض هذا الأمر جملة وتفصيلا إلا في حالة قامت أمريكا برفع العقوبات الاقتصادية عليها كشرط لبدء الحوار .
وسط هذه الأجواء المشحونة ، والكل يترقب حلا من طرف ثالث يتدخل بين الطرفين ينهي هذه الأزمة بأقل الخسائر الممكنة ، وبدون الحاجة إلى اللجوء إلى خيار الحرب ،لكن هذا الأمر في الوقت الحالي لا يبدو متاحة، لتكن الكرة في ملعب الطرفين المتخاصمين إما يتنازل إي طرف عن بعض شروطه للأخر نتيجة الضغط أو حسابات أخرى ، وتبدأ مرحلة الحوار أو ستكون هناك خيارات معهودة لأمريكا تجبر الأخر على الجلوس على طاولة التفاوض ، والقبول بشروطه على الحد الممكن .
لو رجعنا إلى الوراء قليلا ونأخذ تجارب أمريكية في كيفية مواجهته وتدمير خصومها لإرغامهم على التنازل وقبول بشروطها،والشواهد كثيرة على ذلك ، ولعل التجربة اليابانية في نهاية الحرب العالمية الثانية خير دليل في كيفية إخضاعها ، بسبب رفض تنفيذ إعلان مؤتمر بوتسدام ، لان رئيس الوزراء الياباني سوزوكي رفض هذا التقرير وتجاهل المهلة التي حدَّدها إعلان بوتسدام.،وكان نصه أن تستسلم اليابان استسلاما كاملا بدون أي شروط ، ليكون الخيار في القصف الذرّي الذي شنته أمريكا على هيروشيما وناجازاكي،وهي حالة تشبه لحد كبير موقف إيران اليوم الرافض للحوار .
قد يكون خيار أمريكا اللجوء للسلاح النووي ليس بالحسبان الكثيرين لعدة حسابات منطقية وواقعية،ففي حقيقية الأمر أمريكا لن تتراجع عن تنفيذ مخططاتها ومشاريعها في المنطقة مهما كان الثمن خدمة لمصالحها ومصالح الكثير من الدول الأخرى الإقليمية ومنها إسرائيل،وضرب إيران وإضعافها من الأمور التي يجب القيام بها رغم أنها خطوة صعبة للغاية، وقد تكون الضرب محدود نوع ما ليس كما فعلت مع اليابان ،لان الأخيرة واقفة حائلا قوي إمام مشاريعها في المنطقة، وقد تلجا إلى طرق أو أساليب معهودة أخرى وغير معهودة في دمار إيران،ودخولها إلى العراق، وسقوط بغداد خلال أيام معدودة كان مفاجئة غير متوقعة للجميع رغم اختلاف الكلي بين الحالتين ، لكن لأمريكا حسابات وخطط جعلتها في هذه المكانة ، وبنفس الخطط التي دمرت دول عظمى ( الاتحاد السوفيتي ) خلال كانت واقفة بوجهة في المراحل السابقة .
كل الخيارات والبدائل ما زالت مطروح ومتاحة للجميع ، إلا انه دوام الوضع الحالي بهذا الوتيرة بين التهديد والضغط والتهديد لن يستمر طويلا .

ماهر ضياء محيي الدين



#ماهر_ضياء_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ردة الفعل
- بيت العنكبوت
- من المستفيد من قرع طبول الحرب ؟
- ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟
- ماذا بعد التحشيد الامريكي ؟
- يوم الوحدة الاسلامية
- ماذا تريد امريكا ؟
- ما وراء قمة مكة ؟
- دور الحكومة بين الواقع و المطلوب
- من ولماذا وكيف ؟
- ضربة معلم 2
- الفتنة الكبرى
- قصة الامس 2
- من يحرك عجلة البلد ؟
- اللقاء المؤجل
- هل ستقف روسيا مع إيران ؟
- هل سيستفيد ساسة البلد من التصعيد الإيراني والأمريكي ؟
- اطباء بلا حدود
- معركة ادلب المصيرية
- الرهان الأمريكي الصعب


المزيد.....




- أمريكا تعلن خروج باقر نمازي من إيران بعد احتجازه منذ 2016
- أمريكا تعلن خروج باقر نمازي من إيران بعد احتجازه منذ 2016
- مواقع التواصل تضج برد بن سلمان على صحفي بسبب علاقة روسيا وال ...
- رد على منتقديه بخريطة من العام 2012.. إيلون ماسك: سكان شرق أ ...
- الجيش الإسرائيلي: محاولة إطلاق نار على موقع عسكري قرب نابلس ...
- المكسيك: هجوم مسلح يسفر عن مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا بينهم ر ...
- -تاس- عن الإعلام التشيكي: أمير قطر قطع زيارته إلى التشيك وغا ...
- سلطات زابوروجيه: بريطانيا تدرب قوات النخبة الأوكرانية على اح ...
- أميركي من أصل إيراني يغادر إيران بعد سجنه 6 سنوات
- غرق قارب ثان يقل مهاجرين في غضون يومين قبالة الجزر اليونانية ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - امريكا وخيارتها المعهودة