أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - بيت العنكبوت














المزيد.....

بيت العنكبوت


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6245 - 2019 / 5 / 30 - 13:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بيت العنكبوت

إن أهم ركيزة من مرتكزات قوة النظام وتماسكه مدى علاقة الجماهير بالسلطة ، فهناك علاقة عكسية ترتبط الاثنان معا ،وأي اختلال في ميزان العلاقة يصبح النظام على شفا الانهيار والسقوط .
منذ قيام الدولة العراقية وليومنا كانت ومازالت العلاقة بين الجماهير والسلطة متباينة رغم التغيرات العديدة التي حدثت على النظام من تغيره من ملكي إلى جمهوري والى ديمقراطية تعددي في وقتنا،لكنها في الغالب كانت علاقة غير منسجمة ومرتبط لأسباب كثيرة ، ففي اغلب الأوقات السابقة والحالية كانت هناك هوة عميقة بالعلاقة في معظم الأوقات السابقة ،لهذا كانت النتائج زوال هذه الأنظمة الحاكمة بين ليلة وضحاها ، وليكن الشعب احد المنادي والمطالبين بتغيرها وسقوط ، والشواهد كثيرة على هذه الحقيقية ، بسبب فشل أو ظلم الحاكم للشعب أو تكون هناك أسباب أخرى جعل الشعب يكون إحدى الأدوات للسقوط ، وزواله إلى الأبد ، وعدم حصوله على دعمه أو تأييده في الشدائد والمحن ،وهنا بيت القصيد .
حسب علمي البسيط جدا قد تكون مرحلة ما بعد 2003 ، وتحديدا ما بعد فترة السقوط مباشرة هي أفضل المراحل السابقة في قوة العلاقة بين السلطة والنظام الجديدة بعد سنوات عجاف من حكم البعث المقبور،والتفات الناس حول القيادات السياسية ، والحصول على دعمها ، وخصوص كان هناك دعم من المرجعية الدينية عكس المراحل السابقة للبناء الدولة ومؤسساتها،وحثها على المشاركة في الانتخابات،ودعم السلطات والنظام، لكن الأمور جرت فيما بعد بما لا تشتهي السفن
لا يخفى على الجميع إن البلد يتعرض إلى ضغط وتهديد رهيب في وقتنا الحاضر،والمخاطر المحدقة بنا تزداد يوم بعد يوم ،وأكثرمن السابق بكثير وهناك قوى داخلية وخارجية لا تبخل جهد أو مسعى في إسقاط النظام الحالي ، وعودة الأوضاع إلى ما قبل أو تقسيم البلد إلى دويلات، وهي تنتظر الفرصة المناسبة لتنقض على فريستها .
رغم وجود قوات أمنية متعددة التشكيلات والصنوف ، ونظام سياسي قائم معترف به دوليا ، ولدينا علاقات جيدة إقليميا ، لكن فرصة سقوطها بين ليلة وضحاها في حال تعرضها إلى إي خطر حقيقي وتهديد مباشر للسببين الاول علاقة اغلب الجماهير بالسلطة اليوم في أدنى المستويات لأسباب معلومة من الجميع ،ليكون معظم الشعب اليد التي ستضرب السلطة، وتريد إسقاط النظام ،وزوال أحزابها الحاكمة للأبد،والثاني نواة أو أساسات الدولة العرقية الحديثة بينت على أساسات غير صحيحة وسليمة في توزيع المهام والمسؤولية على أساس التوافق والمحاصصة المقيتة ،و جرى الحاكمين على الحصول على غنائم و مكاسب السلطة ، لتكون قوة النظام والسلطة أشبة بحال بيت العنكبوت من حيث الوهن والضعف .
ماهر ضياء محيي الدين



#ماهر_ضياء_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من المستفيد من قرع طبول الحرب ؟
- ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟
- ماذا بعد التحشيد الامريكي ؟
- يوم الوحدة الاسلامية
- ماذا تريد امريكا ؟
- ما وراء قمة مكة ؟
- دور الحكومة بين الواقع و المطلوب
- من ولماذا وكيف ؟
- ضربة معلم 2
- الفتنة الكبرى
- قصة الامس 2
- من يحرك عجلة البلد ؟
- اللقاء المؤجل
- هل ستقف روسيا مع إيران ؟
- هل سيستفيد ساسة البلد من التصعيد الإيراني والأمريكي ؟
- اطباء بلا حدود
- معركة ادلب المصيرية
- الرهان الأمريكي الصعب
- الأهم من ظهور البغدادي
- خطوات ما قبل الاتفاقيات


المزيد.....




- أمريكا تعلن خروج باقر نمازي من إيران بعد احتجازه منذ 2016
- أمريكا تعلن خروج باقر نمازي من إيران بعد احتجازه منذ 2016
- مواقع التواصل تضج برد بن سلمان على صحفي بسبب علاقة روسيا وال ...
- رد على منتقديه بخريطة من العام 2012.. إيلون ماسك: سكان شرق أ ...
- الجيش الإسرائيلي: محاولة إطلاق نار على موقع عسكري قرب نابلس ...
- المكسيك: هجوم مسلح يسفر عن مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا بينهم ر ...
- -تاس- عن الإعلام التشيكي: أمير قطر قطع زيارته إلى التشيك وغا ...
- سلطات زابوروجيه: بريطانيا تدرب قوات النخبة الأوكرانية على اح ...
- أميركي من أصل إيراني يغادر إيران بعد سجنه 6 سنوات
- غرق قارب ثان يقل مهاجرين في غضون يومين قبالة الجزر اليونانية ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - بيت العنكبوت