أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - الى متى يا كركوك؟














المزيد.....

الى متى يا كركوك؟


كفاح حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6246 - 2019 / 5 / 31 - 21:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بغضب و حزن كبيرين استمع المواطنون الأكراد و العراقيون يوم أمس لخبر التفجير الجبان ضد أهالي كركوك.. التفجير الجبان الذي تم ضد أهالي المدينة المسالمين , و جرح فيه أطفال أبرياء في عمر الزهور..
كركوك .. عروس العراق و كردستان.. فيها تتجسد فسيفساء العراق المتعدد الاطياف و الأعراق.. فليس العراق بلد صرف للعرب, كما انه ليس فقط بلد صرف للمسلمين..
فالعراق - كما هو محدد في دساتير البلد المتتالية - يتكون من قوميتين رئيسيتين هما العربية و الكردية, بالإضافة الى قوميات أخرى سبقتنا كالآشوريين و الكلدان و المندائيين و التركمان و غيرهم.. كما ان العراق هو بلد الأديان المختلفة.
و في كركوك تجد أطياف العراق كافة.. و من كركوك يأتي الذهب الأسود الذي من وارداته تتحرك ماكنة الدولة..
لقد تربينا في العراق داخل الأحزاب اليسارية. و فيها عرفنا بحقوق الشعب الكردي المهضومة. و كيف خدع الاستعمار البريطاني قادة الشعب الكردي بوعد تشكيل دولة كردية. ثم قام نفس هذا الاستعمار بقمع انتفاضة الشيخ محمود الحفيد, و التي أعلن فيها نفسه ملكا لكردستان.
أن وعود الدول المستعمرة لشعوب المنطقة خلال الحرب العالمية الأولى كانت وعود كاذبة. خدعت فيها الحركات القومية التحررية ضد الإمبراطورية العثمانية.
و منذ أربعينيات القرن الماضي, قاد الحزب الشيوعي العراقي العمل الوطني من أجل منح الحقوق القومية العادلة للشعب الكردستاني, و بضمنها حق الشعب الكردستاني في الانفصال و تكوين دولته الوطنية المستقلة. و طبعا حق الانفصال هو كحق الطلاق, فهو حق مضمون, و لكن المعيشة المشتركة هي المرغوبة. فالعراق قوي بنسيجه المنوع. و لا يفوتني ذكر ان محك شيوعية او يسارية أي فرد تعود لموقفه الاممي و دعمه لحقوق كافة القوميات دون تفريق.
ان المتناوبين على حكم كركوك, منذ حكم البعث و لحد الان, كانوا يعتبرون كركوك بقرة حلوب. يسرقوا ثرواتها. و يتركونها تعيش في دمار و حرمان دائمين.
و منذ الاجتياح الأمريكي في ابريل 2013 , عمل المحتل الأمريكي على زرع الفتنة بين أبناء الشعب العراقي. حيث وضع فقرة في الدستور عن المناطق ( المتنازع عليها) و في مقدمتها كركوك. و بهذا يوحي للسامع عن خلاف و صراع مختلق.
تاريخيا .. طرحت مشكلة كركوك لأول مرة في المباحثات التي سبقت اتفاقية 11 آذار في 1970. و اتفق المرحوم الملا مصطفى البارزاني مع الحكومة المركزية على تشكيل منطقة للحكم الذاتي من محافظات السليمانية و أربيل و دهوك. و بقاء كركوك تابعة إداريا للمركز في بغداد. و لكن الاتفاقية حددت خصوصية كركوك و تنوع نسيجها القومي و الديني.
و بعد الاجتياح الأمريكي, تناوبت الأحزاب الكردية و الإسلامية على إدارة المدينة. و كانت ادارتهما للمدينة سيئة. تركزت على سرقة خيراتها و اثارة الصراعات العرقية و محاولة تغيير التركيب السكاني التاريخي للمدينة..
و انتقلت المدينة من ازمة الى أخرى راح ضحيتها أبناء المدينة المغلوبين على امرهم.
و في صراع لا ينتهي على سرقة ثروات المدينة, برز الخلاف مجددا ما بين الحزبين الكرديين الحاكمين في كردستان على من يستلم إدارة المدينة. و لا يمكن عزل التفجير الجبان الذي تم امس عن ذلك الصراع الغير شريف على سرقة كركوك و تمزيقها.
انصفوا كركوك.. و ساعدوها على تجاوز محنتها.
ليس المهم ان تكون كركوك تحت إدارة عراقية أم إدارة كردستانية.. المهم ان تستعيد كركوك عافيتها. و تسلم ادارتها بيد أبنائها كردا و تركمانا و عربا و آشوريون و كلدان و أرمن.
كركوك ليست مدينة متنازع عليها. بل كركوك مدينة يتكالب عليها السراق من مختلف أحزاب الاقطاع السياسي تحت شعارات قومانية زائفة. لنبعد السراق عنها و نعيدها الى أهلها ليعيدوا بناءها و تضميد جراحها.






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنصر أخاك ظالما مظلوما
- مرة أخرى .. جوقد و جود !
- بين خيوط القمر الشيرازي
- الهور و الجبل.. و الأفندي و الحزبي..
- بدأت أتحسس رقبتي
- وجوه جديدة لمهام جديدة
- قبلة العار و الرذيلة..
- المنجل و الجاكوج.. ام العمامة و المداس
- الكريسمس.. و سماحة السيستاني و مجلس محافظة كربلاء
- تربية كربلاء .. و سورة الكوثر
- حدث هاديء في جو مشحون
- عن الزيارة الاربعينية
- أبو حجاز .. نجم قطبي ساطع
- البداية .. أم النهاية
- ذكريات مع معلمي رشدي العامل
- عندما تعجز الكلمات
- عن حملة الانتخابات العامة في السويد
- العجائب العراقية..
- المرجعية الشيعية.. و الخطأ المكرر..
- حييت سفحك من بعد فحييني


المزيد.....




- ما يمكن أن نتعلمه من أعظم خطابات حفلات التخرج في كل العصور
- خطاب ستيف جوبز في ستانفورد الأكثر مشاهدة على -يوتيوب-.. ما ا ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- لابيد المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة: ما نشهده هو ...
- صور غير اعتيادية لكوكب المشتري
- غانتس: لا سقف زمنيا لعمليتنا في غزة وسنواصل توجيه الضربات حت ...
- مصر.. سمية الخشاب تعلق على صورتها المثيرة للجدل مع محمد رمضا ...
- إذاعة: حريق في مصنع كيميائي في ضواحي باريس ومخاوف من تلوث ال ...
- زوجا أحذية لمايكل جوردان يباعان بـ126 ألف يورو


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - الى متى يا كركوك؟