أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - حدث هاديء في جو مشحون














المزيد.....

حدث هاديء في جو مشحون


كفاح حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6036 - 2018 / 10 / 27 - 18:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد ان عاد نتنياهو و الوفد المرافق الى القدس , أعلن رسميا عن زيارتهم لسلطنة عمان. و هذه الزيارة الثانية لوفد إسرائيلي الى السلطنة. حيث كانت الزيارة الأولى في 1996. و بينت الصور المنشورة عن الزيارة الحفاوة و الترحيب البالغين الذي حظي بها الوفد في زيارته.
كما وصلني نداء من دبلوماسية إسرائيلية من اليهود العراقيين المقيمين في دولة إسرائيل ( و هو نداء موجه الى عدد واسع من العراقيين) تدعوا الى تشكيل وفد من العراقيين المقيمين في السويد لزيارة اليهود العراقيين في مدينة القدس. زيارة الى محلة لليهود العراقيين و الذين لا يزالوا محافظين على العادات و التقاليد العراقية.
و كما هو معروف يتولى الحكم في دولة إسرائيل اليمين المتطرف و العنصري. و يشن اليمين الإسرائيلي حرب شعواء ضد حقوق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية و قطاع غزة. و ندائه للتطبيع العربي الإسرائيلي بشروطه العنصرية و غير العادلة.
و هنا أتذكر النقاش الحاد الذي جرى داخل الحزب الشيوعي السوري في 1967 - 1970 المتأثرة بنتائج نكسة حزيران 1967 و الذي أدى الى شق صفوف الحزب. طرح في وقتها زعيم الحزب الراحل خالد بكداش بأن اليساريين العرب عليهم دعم انتصار لليسار الاسرائيلي لتولي الحكم في دولة إسرائيل. و بذلك يبدأ طريق التطبيع العربي الإسرائيلي بتكاتف اليسار العربي و الإسرائيلي. و بعد ذلك بعشرين عاما, قاد التطبيع الإسرائيلي الفلسطيني قائد يساري إسرائيلي و هو شهيد التطبيع اسحق رابين.
و كلنا تابعنا محاولة الرئيس المصري الراحل أنور السادات للتطبيع المصري الإسرائيلي و الطريق المسدود الذي وصلته.
أما عن سلطنة عمان, فهي سلطنة عرفت بالصراع الدموي للسيطرة على السلطة. و السلطان قابوس استولى على الحكم في انقلاب دموي ضد والده. و خلال فترة حكمه, شن ضده اليسار في سلطنته حرب مسلحة من خلال جبهة تحرير ظفار. و استنجد قابوس في وقتها بشرطي الخليج شاه ايران لقمع هذه الانتفاضة المسلحة.
لم يكن لسلطنة عمان أي دور مشهود في السياسة العربية. و حتى وجودها في مجلس التعاون الخليجي كان محدود و شكلي. و لجأت الى الانعزال عن الجارة الكبيرة السعودية و الجارة الغربية اليمن.. و لا اعتقد ان زيارة الوفد الإسرائيلي الى السلطنة سوف يكون له امتداد في الدول العربية. بل ستبقى حدث عماني إسرائيلي بحت.
أما في العراق.. فإن الوقت قد حان لإدانة القرار الجائر الذي اتخذته الدولة العراقية بتسفير اليهود العراقيين و اسقاط الجنسية العراقية عنهم. و ينبغي اصدار قانون يعيد لليهود العراقيين حقوقهم المفقودة كمواطنين عراقيين.
و ان التطبيع العربي الإسرائيلي يتم من خلال الإدانة الواضحة للصهيونية كحركة عنصرية.. و إعادة بناء دولة إسرائيل من دولة عنصرية الى دولة علمانية تحترم حقوق ابناءها من مختلف الأديان و القوميات.
اما محاولات التطبيع بين دولة إسرائيل و الحكومات العربية.. هي محاولات لا تصب في مصلحة شعوب المنطقة.. و انما محاولات تقف بالضد من ذلك..






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الزيارة الاربعينية
- أبو حجاز .. نجم قطبي ساطع
- البداية .. أم النهاية
- ذكريات مع معلمي رشدي العامل
- عندما تعجز الكلمات
- عن حملة الانتخابات العامة في السويد
- العجائب العراقية..
- المرجعية الشيعية.. و الخطأ المكرر..
- حييت سفحك من بعد فحييني
- تعايش و تصارع الثقافات داخل الحزب الواحد
- انتهى العرس .. و انكشفت الحقائق
- اليوم أدليت بصوتي
- الجرح الذي لا يندمل
- الكلام من الفضة .. و السكوت من الذهب!
- الطائفية مرض يهدد اليسار العراقي
- الطريق الجديد الذي دشنه ابو احلام
- ما أشبه اليوم بالبارحة..
- مام رسول بناوي
- قانون قدسية كربلاء المقدسة
- لقد جاء الرد الرادع ..


المزيد.....




- الاحتلال يشن 100 غارة على غزة والقسام تقصف تل أبيب وبئر السب ...
- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - حدث هاديء في جو مشحون