أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - البداية .. أم النهاية














المزيد.....

البداية .. أم النهاية


كفاح حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6016 - 2018 / 10 / 7 - 01:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتهت الانتخابات و تحالفاتها و نتائجها.. و كلها رميت في سلة القمامة. و بدأت فترة حكم جديدة فرضتها مصالح متضاربة و تحالفات هشة.. و يعرف منها..
- تسلم منصب رئيس الجمهورية الفخري شخص برز عراقيا في حكومات ما بعد 2003, و لكنه ترك العراق و التحق بالمساعي التي لا تؤمن بعراق موحد و صوت في الاستفتاء الكردستاني مع تشكيل دولة كردستان. و هذا حق مشروع لا خلاف عليه للشعب الكردي بترك العراق و تشكيل دولته المستقلة.. و اليوم على هذا الرئيس الحفاظ على وجود العراق الذي لا يؤمن به و لا يريد بقاءه كدولة موحدة..
- تسلم رئاسة مجلس النواب عضو ساهم في حياته السياسية بعد 2003 على زعزعة وحدة العراق, و ساهم هو و عائلته في حرب طائفية ضروس ضد أبناء وطنه و قتل منهم الآلاف. و قد تم انتخابه بطريقة تجارية مفضوحة , حيث ساهم بماله في شراء أصوات النواب الذين باعوها في صفقة مفضوحة.
- تولى رئاسة الوزراء شخصية سياسية دخلت الحياة السياسية بعد 2003. و عرفت بفسادها و مساهمتها في عدد من الصفقات المكشوفة لسرقة ثروات البلد. و قام حرسه بسرقة مصرف عراقي في بغداد و قتل حراسه.
على هؤلاء الثلاثة قيادة البلد في الأربع سنوات القادمة.. و الله أعلم كيف سيكون حال الوطن الجريح بعد أربع سنوات..
الا ان خطوات تشكيل هذه الترويكا بينت تحول نظام المحاصصة الطائفي الى نظام محاصصة بين الفاسدين.. فليس بينهم خلافات طائفية بل هم مختلفون على تقسيم ( الكعكة). و لجأ المتصارعون الى تحالفات و اتفاقات خارج حدود الطائفة.
و بعد مرور عام على الاستفتاء الكردستاني, نست الأحزاب الكردية شعاراتها المعادية للعراق و شعبه, و تسابقت و تصارعت على استلام المناصب في بغداد. رغم ان قادة احد هذه الأحزاب صرح مرارا خلال الاستفتاء بأن العيش مع ابناء الجنوب اصبح مستحيلا.. يبدوا ان ذاكرتهم ضعيفة.
رغم ذلك, ان تشكيل هذه الترويكا يعتبر تجديد للطاقم الحاكم و ليس تغيير .. و ضربت عرض الحائط كل الوعود الانتخابية.
و لقد دعا مقتدى الى إعطاء الحكومة الجديدة مهلة طويلة قبل الحكم عليها.. و لا أدري كيف تفتق عقل السيد بفكرة التريث و الانتظار.. و العراقيين قضوا خمسة عشر عاما من الانتظار و البلد يتراجع من خراب الى خراب..
و أخيرا .. يحزنني من ان اليسار العراقي خرج خاسرا في التشكيلة الجديدة رغم ادعاء ممثليه بالنصر.. و هنا يذكرني حديث قادته بالشفرة التي وزعت علينا في معارك بشت ئاشان الثانية.. حيث كانت كلمة الهجوم في الشفرة تعني الانسحاب في الحقيقة.. و احاديث ممثلي اليسار تنطبق مع هذه الشفرة..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكريات مع معلمي رشدي العامل
- عندما تعجز الكلمات
- عن حملة الانتخابات العامة في السويد
- العجائب العراقية..
- المرجعية الشيعية.. و الخطأ المكرر..
- حييت سفحك من بعد فحييني
- تعايش و تصارع الثقافات داخل الحزب الواحد
- انتهى العرس .. و انكشفت الحقائق
- اليوم أدليت بصوتي
- الجرح الذي لا يندمل
- الكلام من الفضة .. و السكوت من الذهب!
- الطائفية مرض يهدد اليسار العراقي
- الطريق الجديد الذي دشنه ابو احلام
- ما أشبه اليوم بالبارحة..
- مام رسول بناوي
- قانون قدسية كربلاء المقدسة
- لقد جاء الرد الرادع ..
- جلسة بغدادية مع شروق العبايجي
- غايب عن العين و حاضر
- واثق الخطوة .. يمشي ملكا


المزيد.....




- روسيا تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشرقية
- الصين نحو منعطف ديموغرافي يتوقع أن تكون له تداعيات كثيرة
- روسيا تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشرقية
- -مصاصو الدماء- في قصر دراكولا يقدمون جرعات من لقاح كورونا
- المالديف تتهم متطرفين بالوقوف وراء هجوم استهدف رئيس البلاد ا ...
- شاهد: العثور على بقايا متحجرات تسعة رجال من إنسان نياندرتال ...
- الشيخ الجراح: مغردون عرب يتساءلون -هل تؤدي أحداث القدس إلى ا ...
- شاهد: العثور على بقايا متحجرات تسعة رجال من إنسان نياندرتال ...
- حزب الخضر يبدأ بإجراءات فصل عمدة توبنغن بسبب العنصرية
- دانت تفجير كابول..-طالبان-: مثل تلك الهجمات تدبرها السلطات ا ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - البداية .. أم النهاية