أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - تساؤل... وتساؤل آخر...














المزيد.....

تساؤل... وتساؤل آخر...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6160 - 2019 / 3 / 1 - 13:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تـــســـاؤل.. وتساؤل آخـــر...
بمقالي السابق من أيام قليلة.. تحت عنوان " يعودون... أو لا يعودون "... المنشور بـالـحـوار...
http://www.ahewar.org/debat/sw.art.asp?aid=629201
والذي أعطي به رأي عن عودة الجهاديين الداعشيين.. مع زوجاتهم الداعشيات... والذين كانوا يحملون جوازات سفر فرنسية.. قبل اختيارهم جنسية خلافة داعش.. وولاءهم لها.. حتى آخر رمق مهمة تنفيذ أبشع جرائمها وفظائعها... واليوم بعد قراءتي.. لإفادات سجينات أسرى يزيديات.. حررن بمنطقة باخوس شمال شرقي سوريا.. مطلعا لما عانته هذه السجينات وأطفالهن والرجال اليزيدين الذين كانوا برفقتهن.. واللواتي شاركت بتعذيبهن هؤلاء النساء الأوروبيات والفرنسيات... مستعبدة النساء والأطفال اليزيديين..بكل ما بكلمة الاستعباد والعبودية.. من بشاعة وفظاعة.. وإعدام الرجال اليزيدين.. بلا أية محاكمة.. بعد تعذيبهم.. طبعا...
عن هؤلاء الجهاديات والجهاديين الدواعش... جاءتني انتقادات من بعض الأنتليجنسيا الحقوقية من أصدقائي..متعجبين من رفضي القاطع.. عودة هؤلاء الجزارات والجزارين الدواعش... لمحاكمتهم ـ إنسانيا ـ بفرنسا.. ونعتني أصدقائي بأنني بهذا الرفض أتخلى عن إنسانيتي... وجوابي لهم اسألوا اليزيدات واليزيديين في العراق وسوريا.. إسألوا السوريين من مختلف الطوائف.. والذين كانوا أسرى بأيدي داعش وحلفاء داعش.. أو بالأحرى من النادر القليل الذين بقوا أحياء... إسألوهم.. إسألوا أمهاتهم.. إسألوا من تبقى من عائلاتهم.. إن كانوا بقبلون عودة هؤلاء المجرمات والمجرمين.. إلى فرنسا.. لتحميهم عدالتها الإنسانية المطاطة.. مستعملة كل واجباتها الأممية الإنسانية.. لمحاكتهم والاستماع إليهم.. وغسل أدمغتهم من كل الفظائع التي ارتكبوها.. وقضاء سنين قليلة... بسجون خمسة نجوم.. أصبحت جامعات إسلامية للإرهاب.. بينما يمكن للعدالة العراقية والسورية.. محاكمتهم حيث ارتكبوا جرائمهم.. ضـد العراقيين والسوريين واليزيديين.. والعديد من الطوائف التي تعيش هناك... حسب القوانين العراقية والسورية...
لآ أنا لم أتــخــل عن إنسانيتي وتحليلاتي وأفلاطونياتي وآرائي الفولتيرية... ولكنني ـ يا أصدقائي النقاد الكرام ـ أفضل اليوم عطاء وتقديم إنسانياتي وتحليلاتي وأفلاطونياتي وآرائي الفولتيرية.. إلى ملايين الضحايا الأبرياء الذين روعتهم وفجرتهم وهجرتهم واستعبدتهم داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش.. هناك بالعراق وسوريا.. ومئات الضحايا الأبرياء الذين قتلتهم داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش... بفرنسا وأوروبا والعالم... وخلايا القتل والإرهاب التي سوف تشكلها كل غالب جماعات العائدين من هناك... أو لا تعرف أيضا سلطات الأمن بفرنسا وأوروبا عن آلاف الخلايا الداعشية التي تسللت مع جحافل اللاجئين إلى أوروبا.. خلال السنوات الماضية؟؟؟...
ســؤال مـــشـــروع يــطــرح... مهمل حاليا من الإعلام والأمن والمسؤولين المحليين... لانشغالهم بقضايا داخلية أخرى... مع مزيد الحزن والأسف!!!...
ــ سمعت البارحة صباحا وزيرة العدل الفرنسية السيدة Nicole Belloubet تصرح على قناة راديو وتلفزيون, إثر الاستفتاءات والإحصائيات التي تبدي أعتراضها ورفضها بأكثرية ساحقة.. على عدم عودة الداعشيين.. نساء ورجالا إلى فرنسا.. وأن السيد ماكرون ما زال يدرس هذا الموضوع مع العديد من رؤساء الدول الأوربية المهتمين بهذا القرار الذي يبقى قيد الدراسة بمجلس الوزراء.. وخاصة وزارات الداخلية والخارجية والدفاع... وحتى ببقية الدول المعنية..على ما يظهر مترددة باسترجاع مواطنيها.. وخاصة الموجودين بشمالي شرقي سوريا عند الأكراد.. ولكن يبدو من بيانات وزارات الخارجية الأوروبية المهتمة بهذا الموضوع.. أن غالب المعتقلين الداعشيين.. إثر انطفاء خلافتها.. وخسارتها آخر المعارك على الأراضي السورية... يفضلون العودة إلى فرنسا.. لأن كل ما ينتظرهم هنا من تحقيقات وأحكام.. أفضل وآمن لهم من البقاء بالعراق أو سوريا والمثول أمام محاكمها............
ــ وفي المساء استمعت بمحطة فرنسية أخرى جدة وجد لثلاثة أولاد من أم فرنسية وأب الماني.. حاربوا مع داعش.. الأب قتل من أشهر قليلة.. والأم مع أكبر ورابع أولادها قتلا بأشكال غامضة.. يجهلها أمها وأبوها... والأولاد الثلاثة الباقون موزعون مع أمهات هناك... والجد والجدة يطالبان الرئيس مـاكـرون التدخل بأشكال وعلاقات إنسانية محاولات استرجاع جميع الأطفال الموجودين هناك من أهل داعشيين.. بجميع الاتصالات الإنسانية الممكنة...
هذه مشكلة إنسانية... سحقتني... صرعت كل أحاسيسي ومعتقداتي... ولا يمكنني سوى تأييد هذه الجدة وهذا الجد الفرنسي.. لاسترجاع أحفادهم والاهتمام بهم وتربيتهم وإنقاذهم.. بكافة الوسائل.. وخاصة حسب تصريحات هذه الجدة وهذا الجد.. أن هؤلاء الأطفال الموجودين بالمعتقلات العراقية والسورية والكردية.. ومن تبقوا رغما عنهم بين أيادي الداعشيين.. آخر المحاصرين.. غالبهم مرضى محتاجون لعنايات صحية وغذائية عاجلة...
حالتان مختلفتان... مسؤولية أهل هؤلاء الأطفال... ومسؤولية الدولة الفرنسية تجاه هؤلاء الأطفال... مسؤولية إنسانية عاجلة ضرورية... اؤيدها من أعمق مشاعري وتحليلاتي وفلسفتي ومعتقدي... وقبل كتابة هذا المقال.. أرسلت إلى رئاسة الجمهورية الفرنسية نداء أدعم به استرجاع هؤلاء الأطفال.. رغم التعقيدات الموجودة حاليا... لأنهم أطفال.. لأنهم رغم التربيات الشرسة التي عاشوها بالأوساط الداعشية.. والتي تعتبر جريمة و خطيئة الأهل... ولكن الأطفال... تبقى مسؤولية الدولة الفرنسية.. استرجاعهم.. لا يتطلب أي تحليل آخر... لأنهم أطفال!!!...
بـــالانـــتـــظـــار...
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,314,536
- يعودون؟؟؟... أو لا يعودون؟؟؟...
- عودة للتاريخ.. والتغيير...
- تاريخ... تاريخ للاتعاظ وللإصلاح...
- قوة الفتاوي... سلاح دمار شامل...
- أدعوكم لقراءة فولتير... بالفرنسية...
- ببساطة... هذا آخر رد...
- شلة من الزعران يغتالون إرادة الشعب
- مائة وثلاثون إرهابي فرنسي...
- رد وتفسير وتذكير.. لوزير الإدارة المحلية السوري
- رد لرئيس مجلس الشعب السوري
- دفاعا عن رضا الباشا...
- رسالة إلى صديق نادب شاكي...
- كلمات صريحة...
- عروبة؟؟؟... أية عروبة يا صديقي؟؟؟!!!...
- أعياد... وأعياد...
- وعن دار الافتاء... بالعراق.. وهامش عن أقباط مصر...
- رد إلى صديق... على الرصيف المقابل...
- زينب الغزوي
- وعن سوريا... مرة أخرى ضرورية...
- الديمقراطيات الأوروبية... والإرهاب...


المزيد.....




- الحشد الشعبي في العراق يكذب رواية واشنطن حول القصف على الحدو ...
- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب عاصمة أرخبيل فانواتو
- تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000
- 72 برلمانيا يطالبون هادي بتحريك كافة جبهات القتال ضد -أنصار ...
- بعد عنف الشرطة.. أمريكا تعد بإجراءات إضافية ضد المسؤولين في ...
- الأردن.. اعتماد الثاني من مارس من كل عام يوما لمدينة عمان
- خامنئي: علينا تخصيب اليورانيوم بدءا من اليوم
- العراق.. مقتدى الصدر يهدد بحملة برلمانية -شديدة- حال تأخر وص ...
- واشنطن تعد -إجراءات إضافية- ضد مسؤولين في ميانمار
- ردا على تقرير واشنطن بشأن خاشقجي.. مجلس وزراء الداخلية العرب ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - تساؤل... وتساؤل آخر...