أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - عروبة؟؟؟... أية عروبة يا صديقي؟؟؟!!!...















المزيد.....

عروبة؟؟؟... أية عروبة يا صديقي؟؟؟!!!...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6106 - 2019 / 1 / 6 - 14:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عـــروبـــة؟؟؟... وأية عروبة يا صديقي؟؟؟!!!...
كتب صديق قديم سوري عروبي تاريخي الكلمات التالية على صفحته الفيسبوكية... ماسحا نهائيا من التاريخ الثمانية سنوات وما قبل من تاريخ سوريا الجريح المتعب الحزين:
(عودة للروح العربية
———————
تمر الأمم بأزمات من تداعياتها إلغاء فكر يؤسس لوحدتها مع شعوبها الموزعة على مجموعة من الدول بذرائع مختلفة ذاتية او خارجية او لخلل في المنهج السياسي والاجتماعي او لارتدادات عكسية الناتجة عن فشل في تحقيق الأهداف المرجوة او لخلق نزعة انفصالية انقسامية تعود الى حوادث تاريخية بعيدة قومية كانت او مذهبية او إثنية لكن المجريات الحالية تؤكد على انفتاح لمسا رات جديدة من قلب الفكر الجامع والأصيل للقومية العربية وهو ما نراه في العمل على إنهاء الحرب في اليمن وما نراه في عودة الدول العربية لافتتاح سفاراتها في دمشق ومن إلغاء لقرارها السابق وعودة سورية إلى جامعة الدول العربية)
ــ وهذا ردي إليه آملا أن يقبله هو وأصدقاؤه.. بروح نقاشية.. رياضية... مع ديمومة احترامي الفولتيري الكامل.. له شخصيا ولآرائهم.. بكل انفتاح ديمقراطي.. علنا نشارك معا بمستقبل آمن سليم.. لهذا البلد الذي ولدنا فيه :
الأمة التي لا تتعلم من مصائبها.. لا تستحق أن تكون أمة.. أو دولة.. أو شعبا يملك مصيره... وهذه كانت مصيبة سوريا والسوريين... منذ خمسة عشر قرن حتى هذه الساعة... بداية من العزو الصحراوي الإسلامي.. خلال قرون وقرون.. تلتها السيطرة السلجوقية والعثمانية خلال أربعة قرون من الرعب والقتل والتهجير.. تلتها الحرب العالمية الأولى التي انتهت بزوال الهيمنة العثمانية.. وقدوم الانتداب الفرنسي الذي فصل لوائي انطاكية واسكندرون وباعهما للسلطات الأتاتوركية التركية الجديدة بكيسين من ذهب... ثم أتت الحرب العالمية الثانية وانتهت.. وكانت السلطات الفرنسية طفرانة متعبة من هذه الحرب.. حيث أجبرت الولايات المتحدة الأمريكية وهيئة الأمم المتحدة الجديدة كلا من إنكلترا وفرنسا بالتخلي عن مستعمراتها وانتداباتها المختلفة.. وحصلت سوريا عام 1946 على ما سمي استقلالها.. وبعد سنوات قليلة معدودة توالت الانقلابات العسكرية واحدة تلو الأخرى.. وكل منها أسوأ من الأخرى... بعد أن كانت من أول الدول (العربية) التي أسست الجامعة العربية مع مصر,,, وتوالت الانقلابات إثر بعضها البعض.. قاسمة وقاتلة كل الحريات التي بقيت بين أيادي العسكر الذين حافظوا كمعطف وقاء من البرد.. على العروبة.. والتي سميتها دوما أيام فتوتي وشبابي "العروبة العرجاء" ولم أقبل بها ولم أميزها بأشعاري وكتاباتي آنذاك بأية تسمية أخرى... لأنني لم أشعر بها سوى لغة فرضت علينا... وأتقنتها حتى هذا اليوم... ثم تلت الوحدة مع مصر.. والتي أصبحت استعمارا مصريا لسوريا.. ملازم أول مخابراتي مصري يعطي أوامرا للواء عتيق سوري... فثار عدد من الضباط السوريين الصغار.. وقلبوا الطاولة على أصحاب الأمر.. وأولي الأمر... وفسخوا هذه الوحدة.. وطردوا الضباط المصريين وأولي الأمر منهم إلى مصر... وعادت السلطة إلى السوريين الذين انتخبوا رئيس جمهورية ديمقراطي عتيق.. أراد أن يطبق الديمقراطية.. لشعب لا يفهم معنى هذه الكلمة المترجمة من لغة غريبة.. فتآمرت عليه مجموعة من حزب البعث العربي الاشتراكي وعسكره... وأبعد الرئيس الديمقراطي وديمقراطيته التي لم تعش سنة واحدة.. واحتل ساحة الحكم والسلطة وسبعة عشر جهاز مخابرات... وهو والذي خدر القوم بشعار : وحدة ــ حرية ــ اشتراكية... والذي ما زال قاعدة "الثوابت" التي يحدثني صديقي عنها بكل سهرة... والتي بقيت شعارات كرتونية.. ليست لها أية واقعية بكل تاريخ هذا الحكم.. والتي كركبت كل الشعارات وتقاتلت وقتلت بعضها البعض...خلال السنوات العشر التي تلت الانفصال.. حيث تملك العسكر منهم كل السلطات.. وتفاقمت أجهزة المخابرات.. وتمركزت العائليات.. حتى أصبحت السلطة وراثة شرعية... مثل كوريا الشمالية... الشعب.. الدولة.. باتجاه سياسي وفكر واحد.. دائما وراء شعار العروبة... علما أن جميع البلدان العربية, بلا أي استثناء.. تخلت عن سوريا خلال هذه السنوات الثمانية الماضية من هذه الحرب المجنونة الخائنة اليائسة البائسة.. وغالبها لم يتوان عن طعنها بالصدر والقلب والظهر... حتى ما سمي الجامعة العربية بالقاهرة... تخلت عنها وأصبحت مركز التآمر عليها... دون أن ننس أن القاهرة مركز كل السلطات التي توالت خلال السنوات الأربعين الفائتة.. أي منذ زيارة أنور السادات لتل أبيب عاصمة إسرائيل.. والذي وقع معها أول معاهدة سلام دائم.. لم تتغير هذه المعاهدة رغم تغير الأنظمة بمصر.. لم تتغير سياساتها تجاه إسرائيل التي تتابع يوميا اعتداءاتها على جيرانها وعلى الشعب الفلسطيني... حتى عندما قررت مؤخرا نقل عاصمتها إلى القدس.. كل القدس محجة الإسلام الثانية...... مما يعني أن العروبة عرجاء.. دوما ما زالت عرجاء.. منذ ابتداعها... وحتى هذه الساعة... ولا أرى لماذا تقبل السلطات السورية استقبال الأنغام المعسولة الساحرة.. من رؤساء وزوار يريدون جرها ثانية لأحضان الأفعى وأولادها... يعني أن هذه السلطات القابعة بدمشق لم تتعلم دروس التاريخ.. ولم تحذر لدغات الأفعى.. وجراحها لم تلتئم بعد بعد ثمانية سنوات من تجربة وحرب تاريخية آثمة.. فجرت نصف البلد.. والمعتدون كانوا من ثمانية سنوات أبناء وأحفاد نفس الغزاة... الذين سبوا أرضنا من خمسة عشر قرن... والأمة التي لا تتعلم من تاريخ مآسي جراحها.. لن تستمر حياتها... وكل المسؤولين عن هذا النسيان والتناسي.. لا يستحقون البقاء على دفة هذه الباخرة المترنحة الضائعة بأعاصير الحرب والخيانات.. والــعروبــة!!!.......
وقبل الختام.. يا صديقي.. نعم يا صديقي.. لا يمكنك أن تقدر احترامي لدفاعك الكامل المندفع عن هذا الوطن الذي ولنا فيه.. وغادرناه لأسباب مختلفة.. وبتواريخ مختلفة.. وبآراء مختلفة.. لم نتفق عليها حتى اليوم.. ولكنني أتساءل عن أسباب الدفاع الراديكالي عما تسميه الروح و الحضارة العربية.. "وثوابت الحزب الذي ما ما زلت تدافع عنها" وحدة ـ حرية ـ اشتراكية.. والتي طيلة هيمنته على سلطة هذا البلد أو سلطة جارته العراقية.. لم يحقق هذا ولا يوما واحدا من تاريخه أية واحدة منها على الإطلاق... وأنت الخبير العالم (بتاريخه)... من أول أيام تأسيسه.. حتى هذه الساعة..........
بـــالانـــتـــظـــار...وحتى نلتقي.....
غـسـان صــابــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أعياد... وأعياد...
- وعن دار الافتاء... بالعراق.. وهامش عن أقباط مصر...
- رد إلى صديق... على الرصيف المقابل...
- زينب الغزوي
- وعن سوريا... مرة أخرى ضرورية...
- الديمقراطيات الأوروبية... والإرهاب...
- نهاية العالم... أو نهاية الشهر...
- من القوانين الدولية... الضائعة...
- عروبيات... وسياسات عجيبة غريبة...
- آخر رد.. دون نهاية... أو رسالة إلى صديق بعثي قديم...
- رسالة إلى الله... آمل أن تصل...
- رسالة إلى الله... آمل أن تصل!!!...
- المملكة السعودية.. خربطت موازين الديبلوماسيات الغربية...
- حتى لا ننسى 13 نوفمبر 2015
- العالم يشتغل بنا!!!...
- الجالية المتمزقة!!!... آخر صرخة بلا أمل...
- لا تشربي من هذا البئر.. يا كافرة...
- طاسة ضايعة... تتمة.. بلا نهاية...
- جمال خاشقجي... ضاعت الطاسة!!!...
- جثة... ثمنها أربعمئة مليار دولار


المزيد.....




- من الإمارات إلى مصر.. قائمة بالدول التي ترحب بعودة السياح إل ...
- تأجيل المحادثات الأفغانية المزمعة في تركيا
- وكالة: ألمانيا تخطط لشراء 30 مليون جرعة من لقاح -سبوتنيك V- ...
- إيطاليا توقف شخصاً يشتبه بتورّطه في هجوم نيس في فرنسا عام 20 ...
- انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل
- إيطاليا توقف شخصاً يشتبه بتورّطه في هجوم نيس في فرنسا عام 20 ...
- برلماني يتحدث عن زيارة قريبة يجريها الكاظمي إلى واشنطن ويكشف ...
- العراق خارج التصنيف في مؤشر تحوّل الطاقة 2021
- النزاهة تحبط عملية نقل ملكية عقار قيمته نصف مليار دينار بمعا ...
- خلفا لأحد -الانقلابين- ـ الخليفي رئيسا لرابطة الأندية الأورو ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - عروبة؟؟؟... أية عروبة يا صديقي؟؟؟!!!...