أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - أعياد... وأعياد...














المزيد.....

أعياد... وأعياد...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6102 - 2019 / 1 / 2 - 17:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أعــيــاد و أعـــيـــاد...
دعيت مساء نهاية العام الماضي.. إلى السهرات الثلاثة المختلفة.. والتي نظمتها الجاليات السورية (ولم أكتب الجالية السورية) لأنها الجاليات السورية مختلفة التحاليل الاجتماعية والفكرية والاقتصادية والسياسية... هنا بمدينة ليون الفرنسية.. هذه المدينة التي أعيش فيها منذ نصف قرن.. زائد بضعة سنوات أيضا.. اختلافاتها الاجتماعية الإيجابية والسلبية.. محمولة معها.. باختلاف اختياراتها.. لاجئة كانت.. أو بهجرات منظمة من سنوات قليلة معدودة.. حنى أكثر من خمسين سنة.. بدأت باختصاصات دراسية عليا.. أو لتجارات منظمة ناجحة.. أو لأعمال مهنية مختلفة.. مما دعا لهذه الاختلافات المجتمعية... بالستينات من القرن الماضي كنا قلائل معدودة.. ولكننا كنا نهتم ببعضنا البعض.. ونتساعد ونتضامن.. قادمين من أينما كان بالمدن والقرى السورية.. لا خلاف بيننا.. نتشارك بكل شيء.. علاقاتيا ومعلوماتيا.. وتسهيلات خدمة ,امر شتى... تجمعنا سوريتنا.. كان الضعيف منا اقتصاديا أو لغويا.. يجد طبيبا سوريا.. يعمل بعشرات المستشفيات الخاصة والعامة.. حتى يعالجه.. وكان الطبيب السوري يعالجه ويساعده بضيقه وأزمته.. بشتى أنواعها...
واليوم تاريخيا واقتصاديا وجغرافيا ووجوديا.. ذلك العدد البسيط القليل الموجود آنذاك.. بمدينة ليون خاصة وفرنسا عامة.. أعتقد أنه تضاعف مائة مرة.. أو أكثر... غالبنا أولاده وأحفاده وأولاد أحفاده.. ولدوا هنا.. ومنهم من يتكلم اللغات السورية ببعض صعوبة.. ومنهم لا يتكلمها على الإطلاق... ومنهم من يتكلمها مع عدة لغات بطلاقة آكاديمية جامعية... والزيجات؟؟؟... منهم من يعود لقريته أو مدينته الصغيرة أو الكبيرة هناك.. ليختار شريكة حياته... وآخرون وهم العدد الأكثر من تتزوج أومن يتزوج من هنا.. يعني من الفرنسيين والفرنسيات.. حسب عادات وطقوس وقوانين وتجارب فرنسا الدارجة من سنوات...
كل هذه المقدمة التفسيرية التي أبعدتنا عن البداية.. وهي حفلات نهاية العام الذي مضى وانتهى.. وحلول العام الجديد... كل السهرات بتشكيلاتها وأسعارها المختلفة.. كانت تحتوي على مطبخ سوري حلبي.. وأخرى على مطابخ حديثة مختلفة.. وحتى الراقصات كن شرقيات وأجنبيات.. وحتى برازيليات...
ورغم أني لم أغادر بيتي مع شريكتي.. بأكلات فرنسية بسيطة خفيفة.. وزجاجة خمر فرنسي طبعا... ولكننا شاهدنا الحفلات والسهرات الثلاثة.. على الفيسبوك وسكايب مباشرة... مئات الصور.. نعم مئات الصور... كأنك بعرس شرقي بدمشق أو اللاذقية أو طرطوس بسوريا..بالأمس قبل اليوم لدى الطبقات الشعبية.. أو اليوم ــ والحرب لم تنته بعد ــ لدى طبقات مترفة غنية سعيدة.. لا ينقصها أي شــيء...
كما أنني تابعت الاحتفالات هناك بهذا العيد وبعيد الميلاد الأسبوع الماضي... كأنك بباريس أو في لندن.. او هونك كونغ... ترف بلا حدود... طاولات عامرة.. وأقداح مليئة... نعم تــرف بلا حدود... كما شاهدت احتفالا هناك عن أمهات الشهداء.. تتبادلن به الهدايا مع عناصر شابة من الجيش السوري... هؤلاء الأمهات هن بنظري واعتقادي قـديـسـات الوطن السوري الحقيقيات.. بهذه الحرب الخسيسة المجنونة ضد هذا الوطن.. إنهن عقل وفكر وصدر وحكمة وقاعدة ومستقبل هذا الوطن الجريح... أنحني وأركع أمامهن خشوعا واحتراما... وعلى جميع السوريين ــ هــنــاك و هـــنـــا ــ تقديم كل واجبات الاحترام للأمهات السوريات القديسات.. واللواتي يمثلن شرف ذلك الوطن وكرامته وعزته... ولا أي شخص سياسي محلي آخر!!!...
***************
عــلــى الــهــامش
ــ أتساءل بعض اضطلاعي ساعة كاملة على فيدويات وصور هذه السهرات الليونية.. السورية والمختلطة مساء السنة الفائتة.. فيما إذا كانت كل هذه الأغاني والرقص والأفراح... لنسيان هموم متراكمة مجمدة مخنوقة.. لما جرى وما زال يجري على أرض موطننا سوريا... عن أهلنا.. عن حارتنا.. عن مدينتنا.. وعما تبقى هذه الساعة من وطننا وصور ذكرياتنا المحفورة... أعياد أو لاأعياد.. هذه صور عميقة محفورة مجمدة.. لا تــنــســى.. ولا ينمن أن تنسى... عادات مخدرة ثابتة بدمائنا ومخنا وعقلنا... لأن السوريين ـ هناك وهنا ـ بكافة عناصرهم وتجمعاتهم وآرائهم.. شــعــب أبدا لا ينسى.. لا ينسى السلبيات.. ولا ينسى الإيجابيات التي عاشها... وخاصة غالب من رحلوا أبدا عنه لأسباب مختلفة.. من أشهر قليلة ومن عشرات السنين...
هذه الصور وهذه الفيديوات.. موسيقاها العالية ورقصاتها الشرقية المختلفة... كانت لتغلف أحزانا مختلفة.. وذكريات مختلفة... بأشكال عديدة مختلفة.....
لذلك أتمنى لهن ولهم.. من أعمق أعماق تمنياتي الصادقة.. ديمومة الأمل... ونجاحات بلا حدود لهم ولأولادهم وأحفادهم... بهذا البلد فــرنــســا... ملجأ ومنارة أمان مؤقتة أو دائمة...
وحتى نلتقي...........
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وعن دار الافتاء... بالعراق.. وهامش عن أقباط مصر...
- رد إلى صديق... على الرصيف المقابل...
- زينب الغزوي
- وعن سوريا... مرة أخرى ضرورية...
- الديمقراطيات الأوروبية... والإرهاب...
- نهاية العالم... أو نهاية الشهر...
- من القوانين الدولية... الضائعة...
- عروبيات... وسياسات عجيبة غريبة...
- آخر رد.. دون نهاية... أو رسالة إلى صديق بعثي قديم...
- رسالة إلى الله... آمل أن تصل...
- رسالة إلى الله... آمل أن تصل!!!...
- المملكة السعودية.. خربطت موازين الديبلوماسيات الغربية...
- حتى لا ننسى 13 نوفمبر 2015
- العالم يشتغل بنا!!!...
- الجالية المتمزقة!!!... آخر صرخة بلا أمل...
- لا تشربي من هذا البئر.. يا كافرة...
- طاسة ضايعة... تتمة.. بلا نهاية...
- جمال خاشقجي... ضاعت الطاسة!!!...
- جثة... ثمنها أربعمئة مليار دولار
- Bravo… Bravissimo…لكورال مدينة حلب السورية...


المزيد.....




- مقارنة بين الجيش السوري ونظيره الإسرائيلي وفق إحصائية 2021
- مقارنة بين الجيش السوري ونظيره الإسرائيلي وفق إحصائية 2021
- صحيفة.. فريق سعودي يحصل على براءة اختراع عن مثبطات -كورونا م ...
- مؤتمر آبل التقني يكشف عن جيل جديد من الأجهزة المميزة
- وفاة النائب في البرلمان العراقي عدنان الأسدي بسبب مضاعفات كو ...
- مصر.. سيدة تستنجد بنجلها بعد وفاة زوجها لتكتشف وفاته في نفس ...
- وزارة الوحدة الكورية الجنوبية تحقق في كيفية ظهور مذكرات مؤسس ...
- بوتين ولوكاشينكو يبحثان في موسكو مخطط الانقلاب في بيلاروس
- طهران: إسرائيل فشلت في التكتم على الانفجارات في مصنع للأسلح ...
- فلورنتينو بيريز: مشروع الدوري السوبر لم يفشل بل أصبح -مجمداً ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - أعياد... وأعياد...