أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - وعن دار الافتاء... بالعراق.. وهامش عن أقباط مصر...














المزيد.....

وعن دار الافتاء... بالعراق.. وهامش عن أقباط مصر...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6098 - 2018 / 12 / 29 - 15:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


)مفتي الجمهورية يحرم الاحتفال برأس السنة أو التهنئة بها
سماحة مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( رعاه الله) يقول لا يجوز الاحتفال برأس السنة ولا التهنئة لها ولا المشاركة فيها فلا فرق بين مشاركتهم في العيد وبين مشاركتهم في سائر المناهج، فإن الموافقة في جميع العيد موافقة في الكفر، والموافقة في بعض فروعه موافقة في بعض شعب الكفر، قال ابن القيم رحمه الله ... من هنأ النصارى في أعيادهم
كمن هنأهم في السجود لصلبانهم ... واعترف بعقيدتهم التي تقول أن المسيح هو ابن الله .
المكتب الاعلامي / دار الافتاء العراقية
الخميس 20 ربيع ثاني 1440 هجرية 27 كانون أول 2018(
*********
قرأت هذا الخبر الذي صعقني.. ببعض مواقع الأنترنيت العراقية.. وبعض الناشرين والمعلقين سلبا أو إيجابا... نعم صعقني وأحزنني على العراق.. وبدأت أتحسر على غياب صدام حسين ـ نسبيا وتاريخيا ـ من هذا البلد الذي كان يتمتع ببعض اتزان وتفاهم بين طوائف العراق المختلفة... والتي بدأت بعد محاكمته المدبرة من الأمريكان الذين دخلوا البلد وقتلوه بمحاكمة كاريكاتورية.. جزأت البلد وفجرته.. وانتهت بتهجير غالب مسيحييه.. بينما أيام صدام كانوا ـ نسبيا ـ محميين ضد أي تعصب وانحراف طائفي.. يرهبهم ويزعجهم.. والذي يدفعهم للهرب من حالات اضطراب البلد التي لا يطاق.. والعمليات اللاإنسانية البربرية التي توالت بهذه السنوات.. حيث لا سلطة.. ولا دستور.. ولا حريات.. يسود بـه مشايخ وملالي.. وفتاوى تحرمهم من ممارسة أعيادهم ومعتقداتهم.. بفرمانات صادرة من دار الإفتاء.. التابعة لوزارة الأوقاف العراقية.. يعني للسلطة المركزية الحاكمة في بغداد... ولم أر حتى هذه الساعة المتأخرة من هذا اليوم.. أي تكذيب أو انتقاد لهذه الفتوى وهذا الفرمان الغبي الذي يعود بالعراق إلى أعتم القرون الإسلامية وخلافاتها.. وما تلا من حكومات عثمانية أو عربية...
قبل متابعة هذا المقال أردت التحقق عن شخصية الشيخ الصميدعي.. ودكترته الحقيقية الإسلامية.. توجهت إلى صديق عراقي مقيم بهذه المدينة.. عالي الثقافة والحضارة.. وأبناؤه معروفون بثقافتهم المهنية وتأديبهم وحسن تربيتهم... توجهت إليه متسائلا عن هذا الشيخ الإسلامي الذي يثير النعرة والحقد.. ما عرفهما العراق حتى بأسود أيامه.. أجابني الصديق والذي يقيم بهذا البلد من عشرين سنة.. والمتابع لأخبار بلده الاجتماعية والسياسية والمعتقدية.. بأن "هذا الصميدعي.. لا يمثل حتى نفسه.. وشهاداته لا قيمة لها حتى بورقتها.. ومشكوك بثقافته الإسلامية والعقلية...
ونظرا لثقتي وصداقتي لهذا الإنسان العراقي.. والعارف جدا بالسياسة والمجتمع.. هــنــاك و هــنــا... أتمنى للأنتليجنسيا الإسلامية.. هــنــاك و هــنــا... مزيدا من قوة الصراحة والانتقاد الواضح المباشر.. والشجاعة.. لتطوير معتقداتهم باتجاه رفاهة الإنسان وحريات الإنسان.. وتآخي الإنسان مع الإنسان.....
متمنيا دوما للعراق الذي كان مهد الحضارات والفلسفات والمعتقدات... والفن والجمال... والتطور الحضاري... ألا يسمع لا فتاوي ولا توجيهات الصميدعي..والتي قد تــسيء إلى شعب كامل.. أحبه وأحترم تاريخه وفلسفاته وحضاراته الما قبل عــربــيــة!!!...
***************
ــ وعن اقباط مــصــر.. أيضا...
ما زالت عديدة من المدن والقرى المصرية المسكونة بأكثرية أو أقلية من الأقباط المصريين... تقع فيها مجازر.. نعم "مــجــازر" ضد هؤلاء المصريين الأقباط... بلا أية حماية أو تدخل من السلطات الأمنية المركزية.. كأنما حكومة الأخوان السابقة.. ما زالت تحكم بالعاصمة المصرية.. وتدير سياستها وأمنها...
ولا حاجة للتذكير أن الأقباط هم أهل مــصــر الأصليين... وهم الذين بنوا قواعد كل حضاراتها... كأنما هناك مؤامرة تهجير وإبادة ضد المسيحيين... ببلاد المشرق.. وبقية البلدان العربية... لأن حكامها كلهم لا يحبون المعرفة والتطور والحضارة... لأنها لا تتفق مع قواعد سياساتهم الانتهازية!!!...
نقطة على السطر... انتهى.....
بـــالانـــتـــظـــار......
ــ لـيـون فــرنــســا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رد إلى صديق... على الرصيف المقابل...
- زينب الغزوي
- وعن سوريا... مرة أخرى ضرورية...
- الديمقراطيات الأوروبية... والإرهاب...
- نهاية العالم... أو نهاية الشهر...
- من القوانين الدولية... الضائعة...
- عروبيات... وسياسات عجيبة غريبة...
- آخر رد.. دون نهاية... أو رسالة إلى صديق بعثي قديم...
- رسالة إلى الله... آمل أن تصل...
- رسالة إلى الله... آمل أن تصل!!!...
- المملكة السعودية.. خربطت موازين الديبلوماسيات الغربية...
- حتى لا ننسى 13 نوفمبر 2015
- العالم يشتغل بنا!!!...
- الجالية المتمزقة!!!... آخر صرخة بلا أمل...
- لا تشربي من هذا البئر.. يا كافرة...
- طاسة ضايعة... تتمة.. بلا نهاية...
- جمال خاشقجي... ضاعت الطاسة!!!...
- جثة... ثمنها أربعمئة مليار دولار
- Bravo… Bravissimo…لكورال مدينة حلب السورية...
- اعتراض.. ضد الغباء... (واقعية)...


المزيد.....




- توب 5: قطار طوخ حادث جديد لسكك حديد مصر.. وحرب كروية في أورو ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- طهران: محادثات فيينا تركز على رفع العقوبات
- قائد الجيش الإيراني: قوة الطيران المسير لدينا تعد -ورقة راب ...
- ماكرون يدعو روسيا إلى تهدئة الوضع على حدودها مع أوكرانيا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - وعن دار الافتاء... بالعراق.. وهامش عن أقباط مصر...