أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - رسالة إلى الله... آمل أن تصل!!!...














المزيد.....

رسالة إلى الله... آمل أن تصل!!!...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6065 - 2018 / 11 / 26 - 14:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رسالة إلى الله...
آمل أن تصل!!!...
سمعت البارحة من بعض وسائل إعلام سورية.. أن عناصر من داعش التي تحتمي باسمك ورسولهم لديك.. والذين يحتلون مدينة إدلب.. أطلقوا صواريخ تحمل مودا كيميائية سامة على مدينة حلب.. مما سبب عديدا من الضحايا.. أطفال.. شيوخ.. نساء.. رجال.. أبرياء بهذه المدينة الطيبة المؤمنة التي تتميز من سنوات.. بالولاء لك بتواشيحها وقدودها.. ولا بد أنك رأيت كل هذا مباشرة بجميع الوسائل التي تملكها .. صحيح أنها قوى إيمانية قديمة.. ولكن سكان هذا البلد ما زالوا متعلقين بلحيتك وثوبك وقدرتك.. لهذا السبب أسائلك.. لماذا تركت هؤلاء المجرمين أن يفظعوا بسكينة أولادك الحلبيين الطيبين.. ولماذا لا ترسل أحد ملائتك إلى الأرض مهددا داعش وأبناء داعش وأبناء عم داعش وحلفاء داعش الذين استعملوا اسمك على أعلامهم.. للقتل والتقتيل وتفجير سمومهم على أرضك التي كانت منذ بدايات الخليقة مهد جميع الحضارات والديانات المسالمة الآمنة.. والتي حول وغير(بشد الهاء) البعض بعضها.. حروبا وانحرافات وخلافات مزقت جميع المبادئ الإنسانية المستسقاة نظريا من رغباتك... وتعليماتك...
إذن وبكل احترام.. كما توجهت خلال الثمانية سنوات الماضية من هذه الحرب الآثمة والتي كانت ضد جميع مبادئك وتعليماتك.. وكما توجهت إلى الحكام والمشايخ ودعاة هذه الحرب التي تناقض كل رغباتك وتعاليم رسلك المنقولة وغير المنقولة.. لماذا لا تحاسب هؤلاء عن جرائمهم ببلاد الله الواسعة.. كما يسمونها؟؟؟!!!...
أنا لا انتظر منك ـ حاليا ـ أي جواب الكتروني أو ديبلوماسي أو براغماتي... أو تفجيرات جديدة.. أو تركيبة عجيبة.. كما يفعل السياسيون المتكلمون غالبا باسمك.. وخاصة من يصرح منهم ــ كذبا ودجلا ــ لشعبه.. أنهم أفضل أمة عند الله.. لماذا لا تتوجه لهم بعجيبة حديثة مقبولة معقولة.. أن يكفوا أذاهم عن سوريا وشعبها.. وحينها أعود وأجدد علاقتي الطيبة معك.. والتي انقطعت منذ كنت بالثالثة عشر من عمري... بهذا البلد الذي أطلب منك حمايته اليوم...
من يدري؟؟؟... من يدري؟؟.. من يدري؟.
*************
عـلـى الـــهـــامـــش:
ــ تزوير مغشوش مدبر.. عمدا...
جميع محطات التلفزيون والراديو والجرائد الورقية أو على النت.. أغفلت كليا وبشكل كامل هذا الاعتداء الصاروخي الكيميائي على مدينة حلب السورية.. ما عدا راديو RTL.. والذي برع مذيعوه وصحفيوه ومعلقوه وخبراؤه السياسيون بالدس والدجل ضد كل ما يحدث بالشرق الأوسط.. وخاصة ضد سوريا وسلطتها الشرعية.. إذ أنها بين خبر عن إضرابات الصداري الصفر Gilets Jaunes التي تجتاح فرنسا من مدة أسبوع.. وما بين دعاية عن Black Friday وهي منسوخة عن الدعايات الأمريكية المعروفة بمواسم الرخصة وتخفيض أسعار جميع المواد الاستهلاكية.. تدوخ كل حقائق الأسعار.. أذاعت بمدة لا تتجاوز العشرين ثانية.. نبأ هذا الاعتداء الداعشي الصاروخي المسموم ضد مدينة حلب... بشكل يغسل دماغ المواطن العادي.. بشكل مخرب مدروس موجه.. باتجاه الجيش السوري وسلطات سوريا الشرعية...
الإعلام الفرنسي الذي وقع بأيدي عدد محدود من المليارديرية خلال العشرين سنة الأخيرة... أصبح مادة استهلاكية من التوجيه المضلل المنفوخ.. كبيع أية مادة استهلاكية حسب العرض والطلب.. ومن يدفع... بكل أسف... ولم يتبق سوى بقايا بقايا نادرة قليلة تدافع عن الحقيقة... والأكثرية الباقية.. حتى الصحف القديمة الكبيرة المعروفة.. والتي كانت منارا للحريات والحقائق والمطالب الإنسانية العالمية.. أصبحت بأيدي تجار.. حولوا الإعلام إلى تجارة.. كتجارة باقات الفجل والهامبورغر.......
بــــالانــــتــــظــــار........
غـسـان صــابــور ــ لـيـون فــرنــســا






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المملكة السعودية.. خربطت موازين الديبلوماسيات الغربية...
- حتى لا ننسى 13 نوفمبر 2015
- العالم يشتغل بنا!!!...
- الجالية المتمزقة!!!... آخر صرخة بلا أمل...
- لا تشربي من هذا البئر.. يا كافرة...
- طاسة ضايعة... تتمة.. بلا نهاية...
- جمال خاشقجي... ضاعت الطاسة!!!...
- جثة... ثمنها أربعمئة مليار دولار
- Bravo… Bravissimo…لكورال مدينة حلب السورية...
- اعتراض.. ضد الغباء... (واقعية)...
- رسالة إلى زوجة آخر أصدقائي
- لماذا يتابع هذا البلد.. ركوب الحمار بالمقلوب؟؟؟!!!...
- رسالة مفتوحة للرئيس بشار الأسد... آمل أن تصل...
- كلمة ورد غطاها
- رسالة شكر وتأييد إلى هيئة الحوار المتمدن
- دملة فيسبوك...
- تنبؤات قبانية...
- لودريان Le Drian والسياسات الغريبة...
- رسالة قصيرة لأبناء عمنا الأكراد
- أبو بكر البغدادي... ومدينة Trappes الفرنسية


المزيد.....




- تجذب عدسات المصورين..ما سر هذه الحارة الأثرية في سلطنة عُمان ...
- تدمير مبنى يضم مقرات وسائل إعلام دولية بغزة في غارة إسرائيلي ...
- السلطات الجوية الأمريكية تلزم شركة -بوينغ- بفحص كل طائراتها ...
- شركات طيران إماراتية تعلق رحلاتها إلى إسرائيل
- جنة مولودة من بدايات متواضعة.. كيف تحولت جزر المالديف من ملا ...
- الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني يسبب صداعا لإدارة بايدن
- غوتيريش يعرب عن قلقه إزاء زيادة حصيلة القتلى المدنيين في غزة ...
- زلزال بقوة 5.7 درجة يقع قبالة الساحل الشرقي لليابان
- 16 قتيلا وجريحا في تجدد المواجهات بين القوات المشتركة و-أنصا ...
- مجلس الأمن يجتمع اليوم.. غوتيريش منزعج لتزايد الضحايا في غزة ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - رسالة إلى الله... آمل أن تصل!!!...