أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - هَلْ مِنْ مُجيب ؟














المزيد.....

هَلْ مِنْ مُجيب ؟


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6146 - 2019 / 2 / 15 - 22:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


" راقبَ الفيلُ النملَ ، فترةً طويلة ، وإكتشفَ ان هذا الكائن الصغير مُثابرٌ وشاطرٌ وذكي ، وكيف أنهُ يُخطِط لبناء مساكنهِ للشتاء ويخزن فيها الطعام .. بل ان النمل فوق هذا ، قويٌ بالنسبة إلى صغر حجمهِ ويدافع بشراسة عن صغاره وعن أقرانه .. فقامَ الفيلُ بتقليد النمل ! " .
الصين العملاقة نفوساً ومساحةً وتأريخاً وفلسفةً ... إستفادتْ وإستعانتْ بتجرُبة دولةٍ مجهرية ، جزيرةٍ صغيرة لاتملك موارد طبيعية تُذكَر .. تُدعى سنغافورة . هذهِ السنغافورة قفزتْ خلال عقدَين من الزمن فقط ، من بلدٍ ضعيف مفلسٍ مَدين يعاني سكانه من الفقر والمرض والمخدرات والبطالة ، إلى دولةٍ متطورة وإقتصادٍ قوي وشعبٍ مُرّفَه ومستقرٍ وآمِن . لم يتبجح حُكام الصين بأنهم أعظم دولة وأن من بين كُل ستة إنسانٍ على وجه الأرض صيني واحد وأنهم أصحاب حضارةٍ عريقة ... ألخ . بل قاموا بِكُل تواضُع بالإستعانة بالتجربة السنغافورية من أجل إستنهاض الصين .
طّوَعَ الصينيون أفكار ماركس وماوتسي تونغ ، وطوروها بحيث تناسب الوضع الصيني ، وإستفادوا من تجربة الهند التي سبقَتْهُم في إستقدام الإستثمارات الغربية ، وأخذوا من حكمة السنغافوري " لي كوان يو " لاسيما في مجال الإدارة ومحاربة الفساد والبيروقراطية ، وأيضاً ويا للمُفارقة ، إستعانوا بالخبرة الباهرة لبروفيسور عراقي الأصل أستاذ في جامعة أوكسفورد البريطانية هو " إلياس كوركيس " . كانت للقيادة الصينية ، الإرادة لفعل كُل ذلك ، بحيث حّولوا الصين خلال عشرين سنة ، من دولةٍ متخلفة ضعيفة ، إلى عملاقٍ إقتصادي ذو تنمية متصاعدة وأُفُقٍ يُنافِس أكبر دول العالم .
..............
نحنُ في العراق ، لا نمتلك شخصيةً قيادية مثل السنغافوري " لي كوان يو " ، نعم نعترف بذلك ، ولا أيضاً زعيماً مثل " مهاتير محمد " الماليزي .. كذلك نفتقر إلى قادة أحزاب ، يقتربون من مستوى قادة الحزب الشيوعي الصيني في وطنيتهم وحرصهم على تقدم بلادهم .. نعم ، كُل ذلك مفهوم .
ولكن هنالك دول مرّتْ بتجارب مُرّوِعة وسالت فيها الدماء بغزارة وحدثت فيها جرائم ضد الإنسانية ومجازِر وحرب أهلية ،وتعرضتْ للإحتلال وتدخُل دول الجوار ، لسنين ... حتى مثل هذه الدول ، ورغم عدم إمتلاكها لموارد مثل مواردنا ، سواءً البشرية أو المادية .. فأنها إستفاقتْ ، وتوقفتْ عن التدمير الذاتي ، وبدأتْ عملية المصالحة ونبذ الحرب الأهلية ، وشهدتْ إعادة بناء الدولة على اُسسٍ صحيحةٍ متينة .. وخلال أقل من عشرين سنةٍ فقط ، تحولتْ إلى واحةٍ للإستقرار والسلام ، وقُبلةً سياحية ومكاناً مُناسباً للإستثمار ... إلخ . أنها ( رواندا ) أيها السيدات والسادة . هل تتذكرون حملات الإبادة الجماعية الشهيرة في 1994 حين قامتْ قبائل " الهوتو " بذبح أكثر من 800000 من قبائل " التوتسي " ، بالمِنجل ! . نعم قبل خمسة وعشرين سنةٍ فقط ، حدثتْ هذه الجرائم الكبرى ، في رواندا ، هذه الدولة الصغيرة التي مساحتها 126 ألف كيلومتر مربع ، ونفوسها الحالي 12 مليون نسمة .
بضعة سياسيين شُرفاء روانديين ، قرروا أن يُغيروا واقعهم المُزري ، وعملوا بإخلاص وبنوا جيلاً نظيفاً متآخياً وإنشأوا مؤسسات رصينة ، يحترمها العالم أجمع ... حّولوا رواندا البائسة ، إلى أحسن الدول في أفريقيا .. أنها ليستْ معجزة ولا خيالاً .
..............
دعنا لا نُبالِغ ونقارن الطبقة السياسية الحاكمة عندنا ، ب مهاتير محمد ولا لي كوان يو ولا بقادة الحزب الشيوعي الصيني ... ولكن عندنا مُشتَرَكات مع رواندا ، فنحن أيضاً عانينا من حروب ٍ أهلية وإنقسامات مُهلكة وتجارب مريرة ... فقط نحتاج إلى بضعة سياسيين شُرفاء نزيهين وطنيين ، ينتشلون هذا البَلَد من الرثاثة والترّدي والفساد . فهل مِنْ مُجيب ؟!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟
- حمكو والسُعال
- ش / ع / ن
- ال PKK في الأقليم .. وجهة نَظَر
- لحمٌ وبصل ... وأحكامٌ مُسبَقة
- تحضيرٌ ... وإرتِجال
- توقُعات حمكو
- إنطباعات حمكو عن 2018
- مَصالِح الأحزاب ومصالِح الشعب
- حول زيارة ترامب إلى العراق
- أمورهُ ماشِية
- اليوم العالمي للتضامُن الإنساني
- هل للعِراق سِيادة ؟
- قَبلَ .. وبَعدَ
- حمكو والمزاج الرائِق
- حمكو و .. الإصلاح
- مَقطَعٌ من الفوضى الجارِية
- ولا يِهّمَك !
- حمكو - الفضائي -
- حمكو .. والهجرةُ إلى كندا


المزيد.....




- لعقود من الزمن.. المركبات الطائرة خيال علمي يقترب من الواقع ...
- بريطانيا: وفاة الأمير فيليب تركت -فراغا كبيرا- في حياة الملك ...
- منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتهم دمشق باستخدام غاز الكلور ف ...
- الطحالب السامة تتسبب بنفوق آلاف الأطنان من أسماك السلمون في ...
- محاكمة سوري طعن سائحين في مدينة درسدن الألمانية لأنه -ظنّ أن ...
- -بي بي سي إكسترا الإذاعي- وفقرات رمضانية جديدة
- منشأة نطنز النووية الإيرانية: ما هي وما سر الحوادث المتكررة ...
- الطحالب السامة تتسبب بنفوق آلاف الأطنان من أسماك السلمون في ...
- محاكمة سوري طعن سائحين في مدينة درسدن الألمانية لأنه -ظنّ أن ...
- رئاسة الجمهورية تصدر مرسوماً جمهورياً يقضي بإجراء الانتخابات ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - هَلْ مِنْ مُجيب ؟