أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - هل للعِراق سِيادة ؟














المزيد.....

هل للعِراق سِيادة ؟


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6089 - 2018 / 12 / 20 - 11:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثلاثة مواقف حدثتْ في الأسابيع القليلة الماضية ، تُؤشِر بوضوح مدى البؤس الذي باتَ فيه العراق ودرجة الإنحطاط التي وصلتْ إليها " الوطنية " العراقية .
1-
بِغض النظر عن مَنْ الذي بدأ الحرب العراقية / الإيرانية التي إستمرتْ ثمانية سنوات ومَنْ هو الأكثر ذنباً في إطالتها .. فأن الخسائر البشرية التي فاقتْ المليون ، طالتْ الطرفَين . ناهيك عن الدمار الهائل الذي أصاب إقتصاد البلدين . إيران إعتبرتْ قتلاها شُهداء ، والعراق أيضاً فعل ذلك بالنسبة لقتلاه ، بل أن صداماً في سني الحرب الأولى ، وزع قطع أراضي لذوي الشهداء وسيارة تيوتا أيضاً .
قبل أيام ، وبمُناسبة الإحتفاء بذكرى الإنتصار على داعش ، أقام تحالف البناء الذي يضم هادي العامري والمالكي وبعض السُنة ، حفلاً كبيراً وبحضور كِبار قادة البلد وبعض السفراء . طلب عريف الحفل من الحضور ، الوقوف دقيقة واحدة ، صمتاً إحتراماً لأرواح شُهداء العراق .. وقفَ جميع من في القاعة .. إلاّ ( إيرج مسجدي ) السفير الإيراني في بغداد ، حيث نهض وغادر القاعة ضارباً عرض الحائِط بِكُل الأعراف والتقاليد .. ببساطة ووضوح : إيران الرسمية تعتبر بأن جميع من قُتل من عراقيين في الحرب بينهما ، مُعتدين آثمين لا غَير .
كان بإمكان السفير الإيراني أن لايحضر المُناسبة بأي حجةٍ كانتْ وذلك طبيعي ومفهوم .. لكنهُ تعمدَ الحضور وتعمد عدم إحترام شهداء العراق وخرج من القاعة غير مُبالٍ بكبار قادة الدولة الحاضرين ! .
ان إيران تعتبر وتتصرف عملياً ، ان العراق كله ، منطقة نفوذ إيرانية ، ولا تعير أي إهتمام بشئ أسمع السيدة العراقية ! .
2-
قبل أسابيع إندلعَ حريقٌ في سوق القيصرية التأريخي وسط كركوك ، وإشتعلتْ النيران في 400 محلٍ تجاري . فسارع السفير التركي في بغداد ( فاتح يلدز ) بالذهاب الى كركوك وتفقد سوق القيصرية وكان يصحبه أرشد الصالحي رئيس الجبهة التركمانية . صّرَح السفير بأن بلاده ستقوم بترميم وإعادة بناء السوق .. بل ان الأعمال بدأت بالفعل من خلال وكالة التعاون والتنسيق " تاكا " وإجتمع السفير مع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني " التركمانية " .
أية دولةٍ هذه بالله عليكم ؟ سفير دولةٍ أجنبية يذهب إلى مدينةٍ عراقية ويجتمع مع أحزاب ومنظمات تركمانية فقط ويتعهد بإعادة بناء الدكاكين المحترقة .. ويجتمع مع المحافظ أيضاً . أليسَ هذا تجاوزٌ فظ على السيادة الوطنية ؟ وقبل ذلك ، أليسَ من المنطقي أن تقوم دولة نفطية غنية مثل العراق ، بنفسها ، بإعادة بناء وترميم هذه السوق القديمة ؟ ولكن عن أي سيادةٍ نتحدث .. وقبل أيامٍ فقط ، قامت الطائرات التركية بالإغارة على مخمور وسنجار وتفعل ذلك بإستمرار في العديد من المناطق الجبلية أيضاً .. بل وأن قواتها مُرابطة قرب بعشيقة والموصل ؟ ان تركيا تعتبر وتتصرف عملياً على أساس ، ان كركوك أولاً والموصل ثانياً ، منطقة نفوذ لها .. إن لم يكُن أكثر من ذلك أيضاً ! .
3-
قامتْ عصابات دولة الخلافة الإسلامية داعش ، بهدم وتفجير جامع النوري في الموصل وكذلك منارة الحدياء الأثرية أبان سيطرتها على المدينة . وفي آذار 2018 ، قدم السفير الإماراتي في بغداد ( حسن أحمد الشحي ) لرئيس الوزراء العبادي ، عرضاً لقيام الإمارات بإعادة بناء الجامع والمنارة . وقبل أيام قام رئيس الوقف السني ، الهميم ، بوضع حجر الأساس لهذا المشروع ، في حفلٍ كبير حضره ممثلو اليونسكو والإمارات العربية المتحدة الممولة ومجموعة من شيوخ العشائر .. من المفترض ان تُقدِم الإمارات خمسين مليون دولار ، لإعادة بناء الجامع والمنارة .. وسينفذ المشروع بزمنٍ قياسي .
مع كامل التقدير للإمارات العربية المتحدة على تبرعها بهذا المبلغ ... لكن أليسَ من المفروض بدولةٍ نفطية غنية مثل العراق ، ان تقوم بنفسها بإعادة بناء ماتهدم ؟
ومع كامل التقدير لكافة بيوت الله ولا سيما الجوامع والمساجد ... لكن ألم يكُن من الأجدى وحسب الأولويات ، بناء خمسين مدرسة بمواصفات معقولة ، بهذه الخمسين مليون دولار ؟
...............
كثيرٌ من الدول ، ترفض المساعدات الأجنبية ، حتى حين تعرضها لكوارث طبيعية .. الغالبية العظمى من البُلدان ، تراقب بِدقة تحركات السفراء والقناصل ولا تسمح لهم بتجاوز صلاحياتهم ولا بإنتهاك السيادة الوطنية .
إذا كانت الحكومة العراقية بسلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية ، لا تولي أي إهتمامٍ بالوطن ولا بسيادته وكرامته .. كيف لي أنا المُواطِن ، أن أحترم هذهِ الحكومة ؟!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قَبلَ .. وبَعدَ
- حمكو والمزاج الرائِق
- حمكو و .. الإصلاح
- مَقطَعٌ من الفوضى الجارِية
- ولا يِهّمَك !
- حمكو - الفضائي -
- حمكو .. والهجرةُ إلى كندا
- العَسَل المُرْ
- ثرثرة من جانبٍ واحد
- فساد وتقاعُد الكِبار .. فسادٌ وسَرِقة
- حمكو في بغداد
- إنّا لله وإنّا إليهِ راجعون
- قليلاً من الحياء .. قليلاً من الخَجَل
- بعيداً عن الجد
- أحاديث نصف عاقِلة
- إنتخابات برلمان الأقليم 30/9/2018
- كَرو .. وفرهود
- مُجّرَد معركة
- إفعلوها داخل الخَيمة
- واقِعٌ مُضطَرِب


المزيد.....




- لعقود من الزمن.. المركبات الطائرة خيال علمي يقترب من الواقع ...
- بريطانيا: وفاة الأمير فيليب تركت -فراغا كبيرا- في حياة الملك ...
- منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتهم دمشق باستخدام غاز الكلور ف ...
- الطحالب السامة تتسبب بنفوق آلاف الأطنان من أسماك السلمون في ...
- محاكمة سوري طعن سائحين في مدينة درسدن الألمانية لأنه -ظنّ أن ...
- -بي بي سي إكسترا الإذاعي- وفقرات رمضانية جديدة
- منشأة نطنز النووية الإيرانية: ما هي وما سر الحوادث المتكررة ...
- الطحالب السامة تتسبب بنفوق آلاف الأطنان من أسماك السلمون في ...
- محاكمة سوري طعن سائحين في مدينة درسدن الألمانية لأنه -ظنّ أن ...
- رئاسة الجمهورية تصدر مرسوماً جمهورياً يقضي بإجراء الانتخابات ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - هل للعِراق سِيادة ؟