أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - كَرو .. وفرهود














المزيد.....

كَرو .. وفرهود


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 5972 - 2018 / 8 / 23 - 16:16
المحور: كتابات ساخرة
    


[ في قرية سين العائدة لمنطقة " ويرانيا " .. إرتأى القَوم أن ينصبوا ( كرو ) مُختاراً على القرية . فهرعَ أحدهم ، ليُبّشِر أُم كرو بالخبر السعيد ويحصل منها على الحلاوة . غير أنهُ تفاجأ لّما رأى رَد فعل المرأةِ .. حيثُ أنها بَكتْ بِمرارة ، وتساقطَتْ دموعها ، ليسَ فَرَحاً .. بل حُزناً على القرية وما ينتظرها في قادم الأيام من مِحَن وأزمات . ولّما سُئِلَت : لماذا تقولين ذلك ولماذا أنتِ مُتشائِمة ؟ أجابَتْ : أنهُ وَلَدي وأعرفهُ حَق المعرفة .. وأدركُ جيداً مدى حماقته وتهوره وبُعده عن الخِصال الحميدة .. حيثُ أنهُ إكتسبَ هذهِ الصفات من المرحوم والده .
لله دّرك يا اُم كرو أيتها المرأة الصادقة ].
أما في قرية شين ، ولّما تَم إختيار ( فرهود ) مُختاراً .. فأن الوضع كانَ مُختلِفاً .. حيث أن اُم فرهود هي التي قادتْ حَملة " إقناع " الناس بإختيار ولدها ليكون على رأس القرية . صحيح أنها إستخدمتْ وسائِل مُلتوية لكسبهم .. باللينِ حيناً والتهديد أحياناً .. لكنها على أية حال ، إستطاعتْ فَرض ما تُريد . والمصيبة أن الناس يعرفون بأن فرهود إبن حَرام .. ولكن مَنْ يجرؤ أن يبوح بذلك ؟! . ويدركون أيضاً أنهُ سارقٌ جَشِعٌ لا يشبع .. لكن جُبنهم وتعودهم على الخنوع ، وسكوتهم وإنجرارهم وراء اُم فرهود .. أدى بهم إلى القبول بفرهود مُختاراً .
..............
الحالةُ مُزرِية في القريتَين .. لكن على الأقل .. أن اُم كرو لم تحتفِل بتنصيب إبنها الأحمق .. بعكس اُم فرهود التي رقصَتْ طرباً .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مُجّرَد معركة
- إفعلوها داخل الخَيمة
- واقِعٌ مُضطَرِب
- أردوغان ... الزعيم الأوحَد
- - علي شيش -
- اللحنُ والكَلِمات
- وادِيان
- باي أستاذ
- بيس ... بيس !
- شُهداء
- دِعاية إنتخابِية
- أثرِياء وسُعداء
- السياسي .. حينَ يُحّرِك شفتيهِ
- الخَلاص
- إسمٌ .. على غَيرِ مُسّمى
- أوهام
- لا أؤيِد سياساتِكَ .. لكني لستُ عَدُواً لك
- على هامِش إنتخابات 12 أيار
- دَولِية .. وعالمِية
- عن عفرين وأخواتها


المزيد.....




- وفاة الفنانة نادية العراقية
- مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا
- وفاة الفنانة نادية العراقية عن عمر يناهز 57 عاما بعد إصابتها ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا
- على جميع الطوائف الدينية والثقافية اداء واجبها الديني والانس ...
- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - كَرو .. وفرهود