أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - عن عفرين وأخواتها














المزيد.....

عن عفرين وأخواتها


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 5820 - 2018 / 3 / 19 - 13:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نعم .. أخيراً إضطرَ المُدافعون عن عفرين ، الإنسحاب منها ، بعد معركةٍ بطولية طويلة ، غير مُتكافئة . نعم .. بعد إنتشار أخبارٍ قبل أسابيع ، بأن أرتال من الدعم الأمريكي من السلاح والعتاد ، سُيِرَتْ بإتجاه عفرين لِمُساندة قوات سوريا الديمقراطية ، لكن تبينَ بعدها بأنها مُجرَد دعايات لا أكثر . نعم ... قيلَ بأن روسيا غير راضية عن نِية الجيش التُركي وأذنابه الإرهابيين ولن تسمَح بدخولهم إلى مركز مدينة عفرين .. لكن تبينَ بأن ذلك وَهمٌ لا أكثَر . تركَزَ حديث الإعلام قبلَ أسابيع على دخول قوات عائدة لنظام الأسد إلى عفرين لمُساندة المقاومين وللدفاع عن سيادة سوريا ضد الهجوم التركي .. لكن تبينَ أن ذلك ليس إلا خُرافة . جرى الحديث كثيراً عن نِية الإتحاد الأوروبي بمُعاقبة تُركيا بسبب عدوانها على عفرين وأن هولندا سحبتْ سفيرها من أنقرة وأن الدانمارك مُستاءة من سياسات أردوغان وأن ألمانيا لن تبيع مزيداً من السلاح لتُركيا المُعتدِية .. لكن تبينَ أن كُل ذلك ، مُجّرَد كلام فارِغ لا أكثر .
نعم .. لا يمكن لمدينةٍ مَهما إتصفَ أهلها بالشجاعة والإقدام ، أن تصمد إلى ما لا نهاية ، بوجه قوةٍ مُهاجمة تمتلك الطائرات الحربية الحديثة والدبابات والمدفعية الثقيلة ولها خطوط إمداد متكاملة ودولة كبيرة تقف وراءها .. بدون إمتلاك المُدافعين لأسلحةٍ رادعة تستطيع إسقاط الطائرات وتحطيم الدبابات . ليس بإمكان مدينةٍ مُحاصَرَة أن تُقاوِم لأشهُر ، من دون غذاءٍ ودواء .. أمامَ عَدُوٍ يمتلك إحتياطاً هائلاً من كُل شئ .
* نحنُ الكُرد بعد تعرُضنا للكثير من التجارب المريرة خلال العقود الماضية ... ألم يحُن الوقت ، لنُفكِر بِمَنطقٍ يُلائم مقتضيات العصر ؟ أليسَ كافياً ما مَرَرْنا به من خيبات وإنكسارات وما دفعناه من تضحيات ؟ تعالوا نتحاسب قليلاً :
في كردستان تركيا .. حضرتُ شخصياً قبل سنوات ، مهرجانَين في دياربكر ، تحت إسم ميزوبوتاميا . مهرجانات ضخمة ، كانتْ تنضمها " بلدية دياربكر " الكُبرى وبلدية " السور " ، يُدعى إليها آلاف الضيوف من أنحاء العالم وتشهد فعاليات مختلفة ، ثقافية وسياسية . كانتْ حقاً نشاطات باهرة يُديرها نُشطاء حزب HDP حزب الشعوب الديمقراطي ، الفائز بعدها بفترة قصيرة بأكثر من 13% في الإنتخابات التركية والمُسيطر على الكثير من البلديات في معظم مدن وقصبات كردستان تركيا .
لو كان الكُرد في تُركيا أشد ذكاءاً وأكثر مُرونةً وأدهى سياسةً ... لأعلنوا وبشهادة الأمم المتحدة ، تخليهم عن السلاح وركونهم إلى العمل السياسي السلمي وتركيزهم على الإنتخابات وتثبيت مواقعهم تدريجياً . أو على الأقل فك الإرتباط بين HDP وال PKK أي حزب العمال الكردستاني .
لكن الذي جرى .. أن السياسة الخاطئة التي إنتهجها حزب العمال ، أدتْ فيما أدتْ إليهِ ، إلى تدمير عشرات المدن الكبيرة ومئات القُرى جراء المعارك التي دارت بين الجيش التركي وبينهم في تلك المدن والقُرى . والنتيجة .. قبع آلاف من نُشطاء ال HDP في السجون وتدمرت البُنى التحتية لكثير من المدن الكردية ، ولم يضعف أردوغان بل إزدادتْ عنجهيته .
في كردستان العراق .. أضاع " قادة " الكُرد ، فُرصة تأريخية كانتْ مُتاحَة ، بإصرارهم على إجراء إستفتاءٍ في وقتٍ غير مُلائِم . وبِفسادهم الكبير وسوء إدارتهم المُزمِن ، أعادونا عدة عقود إلى الوراء . وأثبتوا أنهم غير جديرين بقيادة هذه المرحلة .. لأنهم ببساطة عجزوا عن قراءةً صحيحة لما يجري حولهم من أحداث ومُجريات ولم يمعنوا النظر في " الرسائِل " الأمريكية والغربية والتركية ... الخ.. وأن إيغالهم بالفساد والجشع واللاعدالة ، فاقمَ الأوضاع وأوصَلَنا إلى تخوم الكارثة .
* معركة " كوباني " كانتْ مختلفة عن معركة عفرين . لأن بُلداناً خارجية وأقليمية ، ساهمتْ في وضوح ، بالوقوف إلى جانب المُقاومين ضد هجمات داعِش . بل ان القوة الرمزية من البيشمركة ، غادرتْ الأقليم إلى داخل الحدود التركية ومن هناك دخلتْ إلى كوباني ( بِمُوافقة الحكومة التركية ) لِمُساندة المقاومين . في حين ان الولايات المتحدة ، ومن خلال الناطق بإسم وزارة الخارجية ، قال قٌبيل معركة عفرين ، بأن أمريكا تُساند قوات سوريا الديمقراطية وتعتبرها حليفاً في " منبج " ولكن ليسَ في عفرين !! . وروسيا حاولتْ إقناع قسد ، أن تنسحب من عفرين وتدخلها قوات نظام دمشق ، مع إحتفاظ الكُرد ببعض النفوذ ، وبذلك تمنع تركيا من شَن الحرب ضدها .. لكن قسد أي قوات سوريا الديمقراطية ، رفضتْ .
ترى .. هل أخطأتْ قسد في قراءةٍ دقيقة لرسائل واشنطن وموسكو ؟
..............
أرى أنهُ بدون وجود داعمٍ قوي مثل أحد الدول الكُبرى .. داعمٍ دائمي طويل الأمَد [ من خلال تحقيق مصالحه الإستراتيجية ، مثلاً ] ... لن نستطيع ككُرد أن نُحّقِق شيئاً يُذكَر . وتوفُر مثل هذا الداعم والساند ، يتطلب من سياسيينا وقادتنا ، إعادة النظر بشكلٍ كُلي في أساليب تعاملهم داخلياً وخارجياً . داخلياً من خلال ، تحقيق الشفافية وبعض العدالة في التوزيع وشيئاً من الديمقراطية .. وخارجياً من خلال تفاهُمات حقيقية على أساس المصالح بعيدة المدى .
لا شك ان تحقيق ذلك ، بالنسبة إلى أقليم كردستان ، لن يتحقق بواسطة الطغمة الفاسدة التي حكمتْ طيلة الفترة السابقة .
أما بالنسبة إلى شمال سوريا أو روزآفا ، فأعتقد بأنهم يمتلكون الفُرصة لإعادة ترتيب أوراقهم ، وإيجاد تفاهمات معقولة مع القُوى الفاعلة بأقل الخسائر الممكنة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,303,032
- تأمُلاتٌ صغيرة
- عامِلُ تنظيف
- شِعارات
- الإنتخابات ... الثعلبُ والذِئب
- - قفشات - بِمُناسبة قُرب الإنتخابات
- يوميات بُرجوازي صغير
- إنتخابات أيار 2018 / نينوى
- مَشاهِد من الساحة السياسية العراقية / كركوك
- أعداء الكُرد وكُردستان
- شروال الحَجي
- إطلالةٌ على إحتجاجات السليمانية
- مراكِز .. ومقرات .. ونوادٍ
- لحظاتُ صِدق
- عن السِلم الداخلي في أقليم كردستان
- الدولار .. والهَيْمنة
- حِوارٌ مع الذات
- إغتيالُ حلم
- خّلِصوا أنفُسَكُم !
- إرفعوا إيديكُم عن كُردستان
- سوفَ نَرى


المزيد.....




- بايدن أجرى محادثات هاتفية مع العاهل السعودي مع اقتراب صدور ت ...
- البنتاغون: بتوجيه من الرئيس بايدن هاجمنا جماعات مدعومة من إي ...
- أمير قطر يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار لمن يعيد كلبيها بعد سرقتهما خ ...
- أول ضربة في عهد بايدن.. الجيش الأمريكي يقصف مواقع لميليشيات ...
- أول ضربة في عهد بايدن.. الجيش الأمريكي يقصف مواقع لميليشيات ...
- سفيرة فنزويلا لدى الاتحاد الأوروبي تعلق على طردها
- ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
- وكالة: واشنطن وجهت أول ضربة لجماعة مدعومة من إيران بموافقة ب ...
- اتساع تدفق الحمم من بركان في شبه جزيرة كامتشاتكا الروسية


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - عن عفرين وأخواتها