أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - ثرثرة من جانبٍ واحد














المزيد.....

ثرثرة من جانبٍ واحد


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 15 - 20:31
المحور: كتابات ساخرة
    


حمكو .. شخصية ذو طبيعةٍ زئبقية ، أحياناً ، لا سّيما في الأوقات التي تُريدُ أن تتبادل معه الحديث أو تسألهُ عن شئٍ ما ، فأنه ينسابُ من بين أصابعك وينسل مُبتعداً مُتذرِعاً بأنهُ مشغول .
أما إذا كُنتَ مُستمتعاً بوحدتك ، مُتأملاً ، سعيداً بعُزلتك .. فإذا بهِ أي حمكو ، ينُطُ عليك ، لا تدري من أينَ جاء أو كيف عرف مكمنك . ويبقى مُلاصِقاً لك ، لا ينفع معه الغضب ولا اللين .. لا جدوى من القسوةِ ولا الرجاء . هذا أحد الأسباب التي بموجبها ندعوهُ فيما بيننا ب حمكو المجنون .
.................
في إحدى تلك المرّات التي كُنتُ مُنغمِساً تماماً في التحاور مع ذاتي .. هبطَ عليّ حمكو كالقضاء وفاجأني مُتلَبِساً وأنا اُكّلِمُ نفسي بصوتٍ مسموع , فقالَ ساخِراً : ها عّمي أمين .. يبدو أنكَ إستويت ! . فحتى أنا حمكو المجنون لم أصل إلى درجة التحدُث مع نفسي . ها ها ها .. ولا يهمَك .. ها أنا أتيت ، فَقُل لي ما تريد بدلاً من هذيانك والتعارُك مع نفسك ! .
تجاهلته ولم أرُد .. مُتمَسِكاً بأمَلٍ ضعيف : أن يشعر بالضجر ويُغادر " ويفُك منّي ياخه " . لكن هيهات . ضحكَ ببساطة وجلس قُبالتي قائلاً : أيه .. ماالذي يزعجك إلى هذهِ الدرجة ؟ قُل قُل لا تستحي ... فضفِض ياأخي . هل أنتَ مُفلِس كالعادة ؟ هل تخاصمتَ مع أصدقاءك كالعادة أيضاً ؟ ها .. أنتَ لا تجيب .. حسناً ، هه هه هه .. رُبما أنتَ حزينٌ على جمال الخاشقجي ؟ لا تحزَن يارجُل ، فكُلهم سَفَلة : الخاشقجي نفسه وخاطفيه أو قاتليه . أم تراكَ مُتأثِراً لأنَ المفوضية لم تُعلِن لِحَد الآن النتائج النهائية لإنتخابات برلمان الأقليم ؟ وماذا يهمك في ذلك وأنتَ تدرك حق الإدراك ، بأن لا تغييرات مهمة في الأُفق .. فالحّمامُ هو الحّمام والطاسةُ نفس الطاسة .. رُبما سيُبدلون الليفة أو الشامبو .. هه هه هه . أنتَ مُصِرٌ على السكوت .. طيب ، أما أنا فسوف أتكلم .
هل أنتَ مقهورٌ ، لأن صحتَكَ ليستْ على مايرام ؟ أشْكُر رّبَكَ ليل نهار يارجُل .. فلقد ذهبتُ البارحة إلى مستشفى الطوارئ ورأيتُ الأهوال ، وحالات خطِرة ، بل ان هنالك شباب يافعون ، يعانون من أمراضٍ مستعصية وهم على حافة الموت ... بينما أنتَ " وتفحصني مَلِياً بنظرةٍ متهكمة وساخرة " ما شاء الله عليك ، عيني عليك باردة ... أنتَ تتمشى وتأكل وتشرب وحتى تقرأ وتكتب .. فماذا تُريد بعد ؟ .
ها ... يبدو أنكَ مُستاءٌ لأن عادل عبد المهدي ، تأخَرَ في إعلان كابينته الوزارية ... لا عليكَ يارجُل ، فبعد بضعة أيامٍ سيكشف عن الأسماء المُقترَحة . المُهم .. إمتَدَ بنا العُمر أنا وأنتَ ، ورأينا " سيدة العراق الأولى " تتمشى في شارع المتنبي بمعية زوجها الرئيس ، وكان الرئيس بلا رِباط أي " بطِرك القميص " .. هل تعتقد بأننا سنرى سيدة العراق الثانية والثالثة يوماً ؟ نسيتُ أنكَ مُضرِبٌ عن الكلام ... نعم .. أليستْ زوجة رئيس الوزراء تُسمى سيدة العراق الثانية وزوجة رئيس مجلس النواب سيدة العراق الثالثة ؟ ... حَقاً أنكَ مُزعِج .. لا تتكلم ها ... حَسناً .. إبقَ صامِتاً .. ولكن أياكَ أن تُحاوِل التقرُب منّي أو مصالحتي .. هع .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فساد وتقاعُد الكِبار .. فسادٌ وسَرِقة
- حمكو في بغداد
- إنّا لله وإنّا إليهِ راجعون
- قليلاً من الحياء .. قليلاً من الخَجَل
- بعيداً عن الجد
- أحاديث نصف عاقِلة
- إنتخابات برلمان الأقليم 30/9/2018
- كَرو .. وفرهود
- مُجّرَد معركة
- إفعلوها داخل الخَيمة
- واقِعٌ مُضطَرِب
- أردوغان ... الزعيم الأوحَد
- - علي شيش -
- اللحنُ والكَلِمات
- وادِيان
- باي أستاذ
- بيس ... بيس !
- شُهداء
- دِعاية إنتخابِية
- أثرِياء وسُعداء


المزيد.....




- حفل الأوسكار المقبل في ثوب جديد .. كمامات ومجال أكبر للحديث! ...
- مساعدات غذائية.. الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه للملك محمد ا ...
- الممثلة سهام أسيف تعود إلى الساحة الفنية عبر سلسلة -زوجتك نف ...
- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !
- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - ثرثرة من جانبٍ واحد