أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟














المزيد.....

اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6143 - 2019 / 2 / 12 - 19:17
المحور: المجتمع المدني
    


اللاجئين ... نقمةٌ أمْ نِعمة

حمكو كانَ جالساً في مكانٍ مُنزوٍ من المقهى ، غارقاً في لُجة أفكاره .. فقلتُ لهُ :
- مالي أراكَ " صافِناً " يا حمكو ؟ الصفنةُ ليستْ لك !
* أني أفكر في مسألةٍ تشغلني منذ فترة ، ألا وهي عدم صحة ما يُصّرِح به المسؤولون الحكوميون وغيرهم أيضاً ، بِصدد قضايا مُهمة ، هُنا وحتى في الخارج ! .
- مثل ماذا أيها الفطحل ؟
* ساذكُر لك مثالاً : مسألة اللاجئين من آسيا وأفريقيا إلى أوربا . فيظهرُ بين فترةٍ وأخرى وزراء ومسؤولين أوربيين في وسائل الإعلام ، ويتذمرون من الأعداد الكبيرة من اللاجئين الذين يدخلون إلى بلدانهم .. أو يقوم حزبٌ يميني بالتهجُم السافر على اللاجئين ويدعو إلى طردهم من تلك البُلدان ، أو يدّعي آخَر ، بأن اللاجئين يتسببون في نُدرة فُرص العمل لسُكان البلد الأصليين ...
وفي الواقع فأنهم يكذبون ، ببساطة ! . نعم ، لأنهم أي البلدان الأوروبية الغربية ، بحاجةٍ ماسّة إلى قدوم اللاجئين ولاسيما الشباب والأطفال ، لأن مُعدلات النمو السكاني منخفضة كثيراً في تلك البلدان ، بل هي في بعضها ، أقل من الصفر .. وهذه الظاهرة ليستْ آنية ، بل هي تمتدُ لعقودٍ خلتْ . بحيث ان تلك المُجتمعات ، رغم التقدُم الصناعي والتكنولوجي ، فأنها أصبحتْ ( مُجتمعات شائخة ) ... تزداد تدريجياً ، نسبة كبار السِن وبالمُقابِل تقل نسبة الشباب والأطفال . هذه المجتمعات الغربية الصناعية ، بحاجة سنوياً إلى أيدي عاملة شابة نَشِيطة جديدة ، والمجتمعات الأصلية لا تُلبي هذه الإحتياجات .. إذن لا بُد من الإستعانة بالوافدين من آسيا وأفريقيا وخاصة الشباب منهم .. لاسيما في قطاعات خدمية كبيرة ، مثل المطاعم والفنادق والمقاهي ، حيث من المُلاحَظ ان نسبة العاملين فيها " من أهالي البلد الأصليين " قليلة جداً .
صحيح ، هنالك مشاكِل تحدث من جراء إزياد عدد المهاجرين إلى أوروبا ، مشاكل إجتماعية وإقتصادية وثقافية وأمنية وغيرها ، ولكنها بكُل المقاييس ، أقل أهميةً ، من الفوائد المُستحصلة من هؤلاء الوافدين .
- واو ... يالهُ من رأي .
* هل تسخر يارجُل ؟ إذن هاك المزيد : اللاجئين السوريين هنا عندنا ، بأعدادهم الغفيرة ، هل هُم نقمة علينا ؟ أنا أرى العكس ! .
يا سيدي ، نحنُ تعودنا على الحياة السهلة غير المُنتِجة ، بسبب الإقتصاد الرَيعي وسوء الإدارة المُزمن والإعتماد على الرواتب .. وأصدقك القَول ، ان الكثير من اللاجئين السوريين يجيدون أعمال البناء ومهن أخرى كثيرة ، ولقد كان تأثيرهم إيجابياً على حركة السوق ونشاط قطاع البناء بصورة عامة ، والمعجنات والحلويات والموبيليات ... الخ . لاسيما وأنهم بسبب الحاجةِ رُبما ، يعملون بأجور أقل من المُعتاد .
صحيح ، هنالك بعض المشاكل الناجمة عن تواجدهم الكثيف ... وخاصةً مزاحمتهم لأهالي المنطقة بالنسبة لفُرص العمل ، والتي هي قليلة أصلاً ، بسبب الأزمة المالية في السنوات الأخيرة ، وكذلك إستهلاكهم للكهرباء والماء ... إلخ . لكن مجموع هذه السلبيات ، هي أقل أهميةً ، من إيجابيات تواجدهم والفوائد المُستحصَلة من أعمالهم المُنتِجة .
ولا تنسى أيضاً ، السُمعة الدولية الحَسَنة التي حصلنا عليها ، من جراء إستقبالنا طيلة السنوات الماضية ، لللاجئين والنازحين ! .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حمكو والسُعال
- ش / ع / ن
- ال PKK في الأقليم .. وجهة نَظَر
- لحمٌ وبصل ... وأحكامٌ مُسبَقة
- تحضيرٌ ... وإرتِجال
- توقُعات حمكو
- إنطباعات حمكو عن 2018
- مَصالِح الأحزاب ومصالِح الشعب
- حول زيارة ترامب إلى العراق
- أمورهُ ماشِية
- اليوم العالمي للتضامُن الإنساني
- هل للعِراق سِيادة ؟
- قَبلَ .. وبَعدَ
- حمكو والمزاج الرائِق
- حمكو و .. الإصلاح
- مَقطَعٌ من الفوضى الجارِية
- ولا يِهّمَك !
- حمكو - الفضائي -
- حمكو .. والهجرةُ إلى كندا
- العَسَل المُرْ


المزيد.....




- اصدار حكم بالاعدام  ضد أحد إرهابيي مجزرة البونمر في العراق  ...
- محاولة الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال لخوض معركة الحرية و ...
-  الخصاونة: جميع المعتقلين في قضية الأمير حمزة يحالون للقضاء ...
- مسؤول أممي سابق: يجب على الأمم المتحدة التوقف عن اللعب السيا ...
- طفل سوري معلم الحساب واللغات للأطفال النازحين بإدلب
- الأردن.. إحالة ملف الاعتقالات إلى المدعي العام ولا محاكمة لل ...
- الإعدام شنقا لأربعة إرهابيين فجروا مفخخة في صلاح الدين
- المنامة تستغل كورونا كغطاءٍ لقمع أهالي المعتقلين
- اللاجئون الفلسطينيون في لبنان ينددون بالحملة المشبوهة للهجرة ...
- رئيس بعثة عُمان يليقي مديرة برنامج خدمات الإغاثة والخدمات ال ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟