أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - مجزرة (العنبر) في الناصرية














المزيد.....

مجزرة (العنبر) في الناصرية


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 6097 - 2018 / 12 / 28 - 00:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مجزرة (العنبر) في الناصرية
وأنت تقرأ بيان دائرة صحة محافظة ذي قار( اليوم الخميس 27.12.2018)، حول اتلاف أكثر من( 30) طن من الرز العنبر العراقي (الغير صالح للاستهلاك البشري)، وتشاهد الصورالمرفقة لتأكيد مضمونه، تشعر بيقين أن العراق تحت الأحتلال، ولك أن تختار الجهة المحتلة حسب قناعاتك السياسية والفكرية والأثنية، أوقناعاتك الأُخرى.
أول الأسئلة، أين كانت مخزّنة هذه الكميلة الكبيرة من (عنبرالعراق) ، الصنف الذي لامثيل له في العالم؟، ومالهدف من تخزينها لحد التلف، مع أن انتاج العراق من (العنبر) تراجع الى أدنى المستويات بحجة نقص المياه؟.
ثاني الأسئلة، هل (العنبر) التالف وصل الى الناصرية فقط، أم تم توزيعه على باقي المحافظات؟ وهل ضبطت فرق الرقابة الصحية في المحافظات الأُخرى كميات اُخرى منه ؟.
ثالث الأسئلة، لماذا لم يتضمن بيان رئاسة صحة ذي قار اسماء التجارالذين ضبطت في محلاتهم ومخازنهم هذه الكمي مجزرة (العنبر) في الناصريةات الكبيرة من (العنبر) التالف ؟.
رابع الأسئلة، المادة الغذائية التالفة (علمياً) تتسبب بهلاك من يتناولها، والهلاك هنا جريمة ارهابية تقع ضمن فضاء المادة (4 ارهاب)، فلماذا لم تصدر المحاكم العراقية حكماً واحداً بالاعدام على المتهمين بجرائم المتاجرة بالمواد الغذائية المنتهية الصلاحية طوال السنوات الماضية ؟ .. وهل ستصدر أحكام القصاص على المتهمين بهذه الجريمة النكراء لاحقاً ؟.
الذي يدعو للاستغراب، أن قرارات الحاكم الأمريكي (بريمر) لازالت فاعلة ومعمول بها، على الرغم من ضررها البالغ على العراقيين، ومنها القراررقم (81)، الذي ألزم وزارة الزراعة العراقية استيراد البذور(المسجلة) التي تنتجها الشركات الأمريكية الاحتكارية، وحظراستخدام البذور المحلية، مايعني القضاء على زراعة الرز( العنبر) العراقي المرتبط تأريخياً بحضارة العراق، والمصنف كأحد الأنواع النادرة للرزعلى مدى تأريخ البشرية.
ولان العراق ينتج مايقرب من( 100)ألف طن من الرزسنوياً، 35 في المئة منها فقط من الرز العنبر الذي يزرع أكثرمن ( 70%) منه في محافظتي الديوانية والنجف، فأن بيان رئاسة صحة ذي قاريعني أتلاف مايعادل محصول العراق السنوي للعنبربالكامل، والذذي كان مخزّن دون رقابة لاعوام سابقة، وهو اسلوب حيتان الفساد المتحكمين باسواق العراق بالاتفاق والتضامن مع حيتان السياسة المتنفذين .
نحن لانتحدث عن القيمة المادية لرز( العنبر) التي أتلفتها أجهزة الرقابة الصحية في دائرة صحة ذي قارهذا اليوم، لأنها لاتشكل رقماُ مهماً في قوائم هدر المال العام العراقي خلال السنوات والعقود الماضية، بقدرمانتحدث عن جريمة نوعية وكبيرة لايفهم أهدافها وتداعياتها المواطن العراقي البسيط، بينما يخطط لها وينفذها ويحصد ثمارها الفاسدون المدمرون للاقتصاد العراقي لصالح أسيادهم في الجواروالعالم، لأن مصالحهم الشخصية والحزبية مرتبطة بأرقام حساباتهم في بنوك الدول الموالين لها،أوالتي يحملون جنسياتها.
لايجوز أن تمر واقعة اتلاف (العنبر) في الناصرية دون تحقيق رسمي وشعبي مفتوح ودقيق مع كل الاطراف المشاركة في هذه الجريمة النكراء، وتقديم المسؤولين الحقيقيين عنها الى القضاء وفق المادة (4 ارهاب)، ليكونوا عبرة لحيتان الفساد والأرهاب المدمر للعراق وشعبه منذذ سقوط النظام الدكتاتوري المقبور، تحت مسميات وتخريجات فكرية ولغوية معادية للوطنية والانسانية على حد سواء .
علي فهد ياسين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاستقالة وسام وطني
- تحرير الوزارات
- أضعف الحكومات العراقية
- عراق العاطلين والمستشارين
- مسابقة المليون وزير ..!
- آخر صمام أمان
- الرئيس القائد والرئيس الزائد
- القول الأخير للمعارضة الصامتة
- كلهم حكومة والشعب معارضة ..!
- عودة ( حليمة ) وأخواتها
- نجاح باهر وفشل ذريع ..!
- النفط مقابل البلاء ..!
- لصوص العمارة أكثر شطارة ..!
- بيان واحد يكفي ..!
- حكومة للعراقيين .. لا حكومة للآخرين
- حكومة شاملة ومعارضة أخوية ..!!
- الانتخابات العراقية.. الخسارة فضيحة والفوز مسؤولية
- رهن المستمسكات لضمان مقاطعة الانتخابات
- الأهم من المقاطعة هو انتخاب معارضة
- مطبخ (الشوربة) العربية في السعودية


المزيد.....




- مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة: لم نرصد الطفرة الهندية لكو ...
- الجيش الروسي يدمر شبكة كهوف لقيادة المسلحين قرب تدمر
- ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر في جدة.. فيديو وصور
- رددوا شعارات -تسقط أمريكا وإسرائيل-.. احتجاجات حاشدة في تركي ...
- واشنطن تشتبه بهجمات استخبارية روسية على ضباط مخابرات أمريكيي ...
- الصحة الفلسطينية تعلن حصيلة إصابات المواجهات في الضفة وغزة
- عمال مصر يستنكرون العنف الاسرائيلى تجاه الشعب الفلسطينى
- دعما لانتفاضة الفلسطينيّين: وقفة مساندة يوم الثلاثاء 11 ماي ...
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - مجزرة (العنبر) في الناصرية