أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - عودة ( حليمة ) وأخواتها














المزيد.....

عودة ( حليمة ) وأخواتها


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 5965 - 2018 / 8 / 16 - 17:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العنوان الأبرز والشامل والدقيق لتوصيف المشهد العراقي، بعد اعتماد الطائفية اسلوباً لادارة البلاد هو أن، الشعب في واد ومثلث السلطات في واد آخر، وتحت هذا العنوان تستطيع أن تفحص أي تفصيل تشاء، وفي أي موقع رسمي أو خلافه في العاصمة والمحافظات، بتوقيت اليوم أوالأمس أو في أي توقيت تختاره خلال الخمسة عشر عاماً الماضية، لتتأكد بالوثائق والوقائع والشواهد والتفاصيل، من صدقية الوصف، وضعف حجج الرد عليه وتكذيبه .
لقد أتعب العراقيين مناهج واساليب العبث السياسي لقادتهم ، وكأنهم ينفذون عقوبات على الشعب الذي أنتخبهم مرة تلو الأُخرى، في مسلسل يقف العالم مذهولاً أمام استمراره، ولايجد تفسيراً واحداً لتكراره، غير اعتماد (منظومة) انتخابات ضامنة لفوز الجميع، تتغير فيها النسب الفرعية، من دون تأثيرات على حجوم الاصول الطائفية والقومية الرئيسية، وهي لعبة الكبار التي ينفذها التوابع والذيول .
الجولة الجديدة من المراثون الطائفي في العراق بدءت فصولها المكررة بالتتابع، على طريقة وأسلوب المسلسلات التلفزيونية، فقد أهتزت الأرض تحت أقدام الجميع مع انطلاق الاحتجاجات الشعبية العارمة في البصرة، وبعدها في باقي المحافظات، مما أجبر رموز السلطة(المستهدفين) على اطلاق تصريحات وبيانات وخطابات نارية ضد المحاصصة الطائفية، ومع تشكيل حكومة كفاءات ومعارضة وطنية تراقب الاداء، سعياً منهم لتخفيف الاحتقان المتصاعد والمتسارع نحو الانفجار، وتمهيداً لاحتواءه بحزمة قرارات أصدرها رئيس الوزراء بعد لقاءاته بوفود شعبية من المحافظات .
على مدى تأريخ البشرية كانت (ومازالت) هناك نماذج من الحكام الفاسدين والطغات والدمويين المستهينين بقدرات شعوبهم، وكانت نهاياتهم جميعاً الى مزابل التاريخ، وقصص هؤلاء وتفاصيل جرائمهم وغبائهم ونهاياتهم المخزية، باتت دروساً تحرص الحكومات الوطنية على نشرها في مناهج التعليم وقنوات الاعلام وفي الانشطة الثقافية والفكرية، لتستفيد من عبرها الاجيال في مسيرة بناء الاوطان اللائقة بالشعوب المكافحة من أجل الغد الأفضل لحاضر ومستقبل أجيالها .
المؤسف والخطير أن تستمر أحزاب السلطة باصرارها وتمسكها بالمنهج الطائفي لتقاسم الغنائم والنفوذ في العراق، بعد كل الخسارات الفادحة وعموم الخراب والمآسي التي تحمل نتائجها الشعب العراقي طوال السنوات الماضية، لتكون عودتهم الى الطائفية، كعودة (حليمة الى عادتها القديمة)، و هذه المرة تعود مع (حليمة) الطائفية أخواتها وبنات عمومتها، جرائم الارهاب من تفجيرات وخطف واغتيال وتزويرواختلاس... وباقي مفردات القائمة ..!.
ان اصرار احزاب السلطة على تشكيل حكومة (طائفية) جديدة هو استهانة بمطالب الشعب واسترخاص لدماء الشهداء وتحدي واستهانة للاحتجاجات في جميع المحافظات، وهو مؤشر خطيرعلى حجم ونوع واسلوب عمل (عقل) السلطة، الذي يدفع باتجاه المواجهة مع الشعب، وهي مواجهة خسرتها السلطة في كل البلدان وكل الانطمة وكل الازمنة، لأن الشعوب أُمهات فاضلات، بينما السلطة الفاسدة ( بنت ) حرام .. !.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نجاح باهر وفشل ذريع ..!
- النفط مقابل البلاء ..!
- لصوص العمارة أكثر شطارة ..!
- بيان واحد يكفي ..!
- حكومة للعراقيين .. لا حكومة للآخرين
- حكومة شاملة ومعارضة أخوية ..!!
- الانتخابات العراقية.. الخسارة فضيحة والفوز مسؤولية
- رهن المستمسكات لضمان مقاطعة الانتخابات
- الأهم من المقاطعة هو انتخاب معارضة
- مطبخ (الشوربة) العربية في السعودية
- نداء الى تحالف سائرون
- كتلة (صامتون) العابرة للقانون
- مباراة ( طائفية ) على ملعب الملك ..!
- الشعب ينتظر ( اللّدغة ) الرابعة ..!
- مبروك شهادة (الطبيب) مزورة ..!
- المجد للمواطن الذي أسقط النظام
- الحصة التموينية خط أخضر ..!
- خسر المنتخب وفاز الأبرياء
- ديمقراطية الشلغم
- درس جديد في الوطنية


المزيد.....




- اليونان تعيد فتح شواطئها أمام المصطافين
- رئيس مجلس السيادة السوداني وولي عهد أبو ظبي يبحثان ملف سد ال ...
- نجمة مصرية تعود إلى زوجها الخليجي بعد أشهر من الجدل... صور و ...
- قطر ترفع قيود كورونا تدريجيا على أربع مراحل بدءا من 28 مايو ...
- يوفنتوس في خطر وآماله الأوروبية قد تتلاشى بعد خسارة مذلة أما ...
- قطر ترفع قيود كورونا تدريجيا اعتبارا من الـ28 من مايو
- وزيرة الخارجية الليبية تجدد مطالبتها بضرورة خروج القوات الأج ...
- أحداث القدس تستنفر العرب.. نتنياهو في أزمة؟
- ألمانيا تحيي ذكرى صوفي شول أيقونة مقاومة النازية
- السيسي: لن نقبل المساس بأمن مصر المائي


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - عودة ( حليمة ) وأخواتها