أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - النفط مقابل البلاء ..!














المزيد.....

النفط مقابل البلاء ..!


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 26 - 14:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من بين نتائج حروب الدكتاتورالمقبور، اعتماد اتفاقية (النفط مقابل الغذاء) التي وقعها النظام مع الأمم المتحدة، بأوامر أمريكية بعد حرب العام 1991، لتامين الغذاء والدواء والاحتياجات الاساسية للمؤسسات الخدمية العراقية، تخفيفاً لآثارالحصارالامريكي المفروض على العراق بعد احتلاله الكويت .
كان الهدف الامريكي المعلن من الاتفاقية هو الاعتراف الدولي بعدم أهلية النظام لادارة موارد النفط لصالح الشعب، ومنعه من استغلال تلك الموارد لتطويرقدراته العسكرية، ليكون ذلك قاعدة أساس لاهداف لاحقة تأتي تباعاً للسيطرة على العراق، وقد وافق النظام على ذلك مكرهاً ليبقى في السلطة، على الرغم من تعارض مضامين الاتفاقية واهدافها وأساليب تنفيذها مع الاسس والمنظلقات الفكرية والسياسية للنظام، ومع خطابه الاعلامي (الثوري) على مدى تأريخه .
بعد اسقاط النظام اختارالامريكيون الطائفية منهجاً للادارة، لتكون الاساس (الفعًال) لتفشي الفساد وتنامي قوى الارهاب، واعتمدوا رعاية طرفي الصراع ( السلطة ومعارضيها) لموازنة نقاط القوة والضعف بينهما، ضماناً لادامة الفوضى في كل الملفات ماعدا ملف النفط (المقدس) منذ الساعات الأول لدخول الدبابات الامريكية الى بغداد، والتي أحاطت (أمًنت) بوزارة النفط ، من بين كل الوزارات العراقية، وهو تفصيل (موثق) شاهده العالم باسره بالصوت والصورة .
خلال سنوات تنفيذ برنامج (النفط مقابل الغذاء) فعل الأمريكيون الكثيروهم يديرون ملف العراق من الخارج، فمابالك بوجودهم بعد الاحتلال في قلب بغداد، يتحكمون بالمعلن والمخفي في كل الملفات، ولهم أذرع وأقدام وعيون وآذان في الزوايا والدهاليز والمجالس والمنصات، وسفرائهم بعد بريمرأكثرنشاطاً وضرراً على العراق وشعبه، أمس واليوم وغداً وفي كل الازمان .
مازال العراقيون يدفعون أثماناً باهضة نتيجة الاخطاء الفادحة لحكامهم الطغات، وخلافاً لكل شعوب الأرض، مازالوا يقدمون الضحايا من أعز أبنائهم ومن ثرواتهم وقوداً للصراعات السياسية والتدخلات الخارجية ومطامع دول الجواروالعالم بثرواتهم، لتتحول تلك الثروات الى لعنة عليهم وعلى أجيالهم منذ السنوات الاولى لاكتشافها، ولادلائل ولامؤشرات على تغيير ايجابي لفائدة المواطن منها وفق المنظور القريب .
هناك محددات قانونية في بعض الدول على الوثائق الخاصة بأنشطة معينة تستمر لعقود، وليس مستغرباً أن نكتشف مستقبلاً اتفاقيات حول النفط العراقي تحت عنوان ( النفط مقابل البلاء ) .. !






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لصوص العمارة أكثر شطارة ..!
- بيان واحد يكفي ..!
- حكومة للعراقيين .. لا حكومة للآخرين
- حكومة شاملة ومعارضة أخوية ..!!
- الانتخابات العراقية.. الخسارة فضيحة والفوز مسؤولية
- رهن المستمسكات لضمان مقاطعة الانتخابات
- الأهم من المقاطعة هو انتخاب معارضة
- مطبخ (الشوربة) العربية في السعودية
- نداء الى تحالف سائرون
- كتلة (صامتون) العابرة للقانون
- مباراة ( طائفية ) على ملعب الملك ..!
- الشعب ينتظر ( اللّدغة ) الرابعة ..!
- مبروك شهادة (الطبيب) مزورة ..!
- المجد للمواطن الذي أسقط النظام
- الحصة التموينية خط أخضر ..!
- خسر المنتخب وفاز الأبرياء
- ديمقراطية الشلغم
- درس جديد في الوطنية
- استمارة كشف الذمة ( واحد زائد واحد يساوي واحد ) ..!
- وزارة التنظيف ..!


المزيد.....




- توب 5: جحيم في الهند بسبب كورونا.. ونصرالله يعلق على مفاوضات ...
- نائب وزير الخارجية الإيراني: أمريكا جادة في رفع العقوبات لكن ...
- نائب وزير الخارجية الإيراني: أمريكا جادة في رفع العقوبات لكن ...
- تايلاند تسجل حصيلة قياسية في إصابات كورونا الجديدة
- الصين تحتج على قرار فرنسي يخص تايوان
- مصر.. -المتحدة للإعلام- تناشد -أهالي الشهداء- عدم متابعة حل ...
- المفوضة الأوروبية مارغريت فيستاجر: البيانات أهم بكثير من الن ...
- انقسام أوروبي حول رفع براءات اختراع لقاحات كورونا
- عبد الغني بادي: الانتخابات واجهة لخلفية عسكرية تدير البلاد
- انقسام أوروبي حول رفع براءات اختراع لقاحات كورونا


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - النفط مقابل البلاء ..!