أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - نداء الى تحالف سائرون














المزيد.....

نداء الى تحالف سائرون


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 5842 - 2018 / 4 / 11 - 17:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نداء الى قيادة تحالف سائرون
اعتادت الأحزاب والكتل الفائزة في انتخابات مجلس النواب العراقي، على (طي) برامجها الانتخابية و (تخزينها) في مدارج الأرشيف، لاستنساخها مرة أخرى، بعد (شطب واضافات) تتطلبها ظروف انتخابات مجلس جديد بعد أربعة أعوام، في مسلسل فاضح من الانتهاكات لشروط عقد (التصويت) بين الناخبين والمرشحين، على اساس تنفيذ برامج أحزابهم وكتلهم لخدمة الصالح العام .
هذه الاسطوانة ليست (مشروخة) كما يتصور البعض، أنما هي (مصنّعة) وفق أحدث التقنيات، وبرعاية متفق عليها بين أطراف القرار الدولي والمحلي ودول الجوار، لافراغ الانتخابات من محتواها، وابقاء الحال على ماهو علية منذ سقوط الدكتاتورية، لضمان مصالح الجميع على حساب المواطن العراقي .
لذلك، ومن أجل احداث (شرخ) في اسطوانة الفاسدين، المكررة نغماتها في كل دورات الانتخاب الماضية، ولتحقيق اختراق نوعي لسيطرتهم على المجلس القادم، لابد من اختيار مطلب جماهيري نوعي ليكون قاعدة اساس في البرنامج الانتخابي، هو في الظرف الحالي( الغاء مجالس المحافظات )، التي يعتبرها العراقيون حلقة زائدة في الهيكل الاداري، ونافذة مفتوحة لنهب المال العام، ناهيك عن كونها واحدة من العقد المستعصية للبيروقراطية، بعد تحولها الى حلبة صراع بين أحزاب السلطة، على مراكز المال والنفوذ .
ما يبرر تبنيكم لهذا المطلب المتميز، يتوزع على جناحين، الأول أن التحالفات والقوائم الأُخرى لايمكن أن تتبناه، لأنها المستفيدة منه على كل المستويات، وطوال الخمسة عشر عاماً الماضية، والثاني أن جمهوركم وحده المثابرعلى التظاهر ضد الفساد والفاسدين في العاصمة والمحافظات، والثالث (وهو الأهم) أن عموم العراقيين لايعتبرونها مجالسهم ..!!.
على هذه الاسس، وسعياً لخدمة العراقيين المتضررين من سياسات أحزاب السلطة، نوجه هذا النداء لكتلة (سائرون)، كي تتبنى مطلب ( الغاء مجالس المحافظات) عنواناً رئيسياً في برنامجها الانتخابي، ليكون جاذباً لاعداد كبيرة من الناخبين الموجوعين من اداء هذه المجالس طوال السنوات الماضية .
بالمقابل، ندعو الى تشكيل مجالس استشارية (تطوّعية) في المحافظات، تقدم المشورة العلمية والفنية للسلطة التنفيذية، يستطيع الانتساب اليها، اي مواطن يجد في نفسه الكفاءة والمسؤولية لخدمة شعبه من دون مقابل، لارواتب ولامخصصات ولاامتيازات، عنوانها الرئيس (خدمة وطنية)، ويكون مقر المجلس داخل مبنى المحافظة، عبارة عن مكتب سكرتارية، ويجتمع المجلس حسب الضرورة في أي قاعة متوفرة في مبنى حكومي، وبعد الدوام الرسمي، ليوفر فرصة لاعضاءه ،العاملين في الدوائر الرسمية، للمشاركة في اجتماعاته .
نتمنى على قادة تحالف سائرون اعتماد مطلب (الغاء مجالس المحافظات) في برنامجهم الانتخابي، ليكونوا الصوت المعبر عن المطالب الحقيقية للشعب العراقي في اعادة البناء وضمان الحياة الكريمة لعموم الشعب ولاجياله القادمة، بعد عقد ونصف من الخراب ونهب المال العام و تعميم الفساد وسطوة الارهاب، وتقاسم طرفي معادلة (لكم ولنا) الشاملة لرؤوس السلطات، الدولية والمحلية ودول الجوار ..!.
علي فهد ياسين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتلة (صامتون) العابرة للقانون
- مباراة ( طائفية ) على ملعب الملك ..!
- الشعب ينتظر ( اللّدغة ) الرابعة ..!
- مبروك شهادة (الطبيب) مزورة ..!
- المجد للمواطن الذي أسقط النظام
- الحصة التموينية خط أخضر ..!
- خسر المنتخب وفاز الأبرياء
- ديمقراطية الشلغم
- درس جديد في الوطنية
- استمارة كشف الذمة ( واحد زائد واحد يساوي واحد ) ..!
- وزارة التنظيف ..!
- النزاعات العشائرية واحدة من صور الفساد
- نقل السفارة ( معادلاً ) لسقوط داعش
- قانون ( رعاية ) المسؤولين ..!
- وزارة الداخلية .. فضيحة وتحية !!
- صهاريج ( الحيتان ) من خانقين الى افغانستان
- خصخصة مجلس النواب العراقي ..!
- أين ( جيش ) المستشارين ..!
- خلاف خليجي .. توافق فلسطيني
- استفتاء الاقليم كشف المستور


المزيد.....




- ضربوه وسرقوه وسخروا منه.. مراهقون يعتدون على أمريكي آسيوي عم ...
- مصر.. تحديات جديدة هائلة تواجه البلاد
- مهاجم مدرسة قازان يروي تفاصيل جريمته مكبلا في القفص
- صلاة العيد في مساجد موسكو من دون مصلين
- نباتات قاتلة للبكتيريا
- أستراليا: تعذر رؤية هلال شهر شوال والخميس أول أيام عيد الفطر ...
- وفاة سفاح فرنسي دأب على -اصطياد فتاتين عذراوين كل سنة-
- التصعيد الإسرائيلي- الفلسطيني: كيف تقيمون ردود الفعل الغربية ...
- عبد الغني بادي: عهد بوتفليقة لم يكن ذهبياً ولكنه أحسن حالاً ...
- القدس: حرائق وصلوات مقطوعة وضحايا في أسوأ أعمال عنف في المدي ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - نداء الى تحالف سائرون