أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - نقل السفارة ( معادلاً ) لسقوط داعش














المزيد.....

نقل السفارة ( معادلاً ) لسقوط داعش


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 5722 - 2017 / 12 / 9 - 18:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اختار ترامب السعودية في أول زيارة له بعد تنصيبه رئيساً، لتوقيع عقود أكبر صفقة بين بلدين على مدى تاريخ البشرية تجاوزت (نصف ترليون دولار)، ثم شارك في مؤتمر الرياض لقادة اكثر من خمسين بلداً اسلامياً سائرة في ركاب أمريكا، دون أن يعلن عن موعد لتوقيع قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس، لافي السعودية ولافي اسرائيل التي وصلها من الرياض مباشرةً، لكن الأرجح أنه أطلع السعوديين والاسرائيليين على ارتباط التوقيت بتطورات الحرب ضد (داعش) ! .
لم يجد طاقم ترامب أفضل من فتح ملف نقل السفارة الامريكية الى القدس ( معادلاً ) للانتصارات العراقية والسورية الباهرة على تنظيم ( داعش )، والتي أفضت الى تحرير كامل الاراضي العراقية، وأنهاء سيطرة داعش على مايقرب من نصف الاراضي السورية، والتقاء قوات البلدين على خط الحدود المشتركة بينهما، والتي كانت تحت سيطرة التنظيم، بحماية وامداد وتخطيط واشراف من قبل القوات الامريكية .
لقد كشفت تفاصيل الحرب ضد (داعش) في العراق، الدور الأمريكي في انشاء الحركة والتخطيط لها وخرائط انتشارها وتمويلها وحماية قادتها وتوقيتات نقلهم من مواقع الخطر عند الضرورة، لتكتمل صورة المشهد بعد التدخل الروسي الحاسم في تغيير الموازين لصالح الجيش السوري، الذي أجهز على داعش خلال مايقرب العام، وقدم دلالات لاتقبل الشك على الدور الامريكي المراوغ وغير الجدي والمساهم في اطالة الحرب .
يعرف ترامب وادارته ان قرار نقل السفارة الى القدس مخالفاً للقانون الدولي ولكل القرارات الصادرة من مجلس الامن حول الصراع في فلسطين، وحول القدس تحديداً، ويعرفون كذلك أن أمريكا طرفاً في كل تلك القرارات، لكنهم بحاجة الى (زلزال ) اعلامي لاشغال العالم عن سقوط(داعش) في العراق وسوريا، بعد ان استخدموها لارهاب العالم باسره ، ولايوفر لهم ملف صواريخ كوريا الشمالية ولاجدار ترامب مع المكسيك ولا ملف ايران النووي بديلاً بنفس القوة عن نقل السفارة الامريكية الى القدس !.
الرئيس الأمريكي ( تاجر) يدافع عن مكتسباته، ومثله حكام العرب وحكام الدول الاسلامية، لاتردعهم مقدسات ولااتفاقيات ولااخلاقيات ولاقيم انسانية، ولقد زف هؤلاء الحكام التهاني الى ترامب بعد فوزه بالرئاسة، بمافيهم الرئيس الفلسطيني، من دون اشارة الى اعتراضهم على تضمين حملته الانتخابية نقل السفارة الى القدس، ليعودوا الآن الى الاعتراض المخجل على قراره المخالف لكل الاعراف والقوانين الدولية، متناسين أن سياساتهم المساندة لامريكا هي الاساس في استهتار ترامب ومن سبقه من الرؤساء الامريكيين في تحالفهم مع الكيان الصهيوني ضد حقوق الفلسطينيين وباقي الشعوب العربية .
من يريد الوقوف بوجه ترامب، عليه أن يقف بوجه حكامه أولاً، لأنهم أدوات ترامب ومن كانوا قبله ومن سيأتون بعده، ومن دون ذلك سيبقى ( ناعور ) المآسي دواراً لاتوقفه الشعارات والتظاهرات المقننه في المناسبات، كأنها رفع عتب، يقهقه بعد انتهائها الحكام على( نكات ) من وحي الشعارات الوطنية ..!.
علي فهد ياسين






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون ( رعاية ) المسؤولين ..!
- وزارة الداخلية .. فضيحة وتحية !!
- صهاريج ( الحيتان ) من خانقين الى افغانستان
- خصخصة مجلس النواب العراقي ..!
- أين ( جيش ) المستشارين ..!
- خلاف خليجي .. توافق فلسطيني
- استفتاء الاقليم كشف المستور
- العلاج في الخارج دليل على فشل الحكومات
- حملة وطنية لاقرارقانون مزدوجي الجنسية
- المحافظ ( مواطن استرالي ) لايجوز اعتقاله ..!!
- اعتماد البرلمان ( سانت ليغو 1.9 ) عصيان سياسي ضد الشعب
- حق الأبطال ( شقق ) لعوائلهم وليس قطع أراض سكنية
- انتهاء ( لعبة ) بوابات داعش في القدس
- الرئيس ( ينضح ) مافيه .. !
- اليوم تحرير وغداً عوائل الشهداء بلا نصير ..!
- البحث عن فندق ( قمة الجبل ) ..!
- ملف تدمير ( المنارة ) في السفارة
- فيلق ( توسيع الذمم ) في العراق
- الديمقراطية ضحية شرطي في الناصرية .. !
- برلمان الجيران


المزيد.....




- أمير سعودي يرد على جورج قرداحي ويعطيه 4 خيارات على غرار مساب ...
- أمير سعودي يرد على جورج قرداحي ويعطيه 4 خيارات على غرار مساب ...
- فنزويلا تطلق سراح اثنين من 3 ناشطين في منظمة غير حكومية متهم ...
- بلينكن يجري محادثة هاتفية مع رئيس وزراء السودان عبدالله حمدو ...
- لجنة أميركية تمهّد الطريق أمام تلقي الأطفال بين 5 و11 عاماً ...
- شاهد: طرح أول طابع بريدي في العالم في مزاد ساثبي في لندن
- الرئيس الصيني شي جينبينغ: كيف يسهم ماضي بلاده في تشكيل رؤيته ...
- بلينكن يجري محادثة هاتفية مع رئيس وزراء السودان عبدالله حمدو ...
- شاهد: طرح أول طابع بريدي في العالم في مزاد ساثبي في لندن
- لجنة أميركية تمهّد الطريق أمام تلقي الأطفال بين 5 و11 عاماً ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - نقل السفارة ( معادلاً ) لسقوط داعش