أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - وزارة الداخلية .. فضيحة وتحية !!














المزيد.....

وزارة الداخلية .. فضيحة وتحية !!


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 19:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وزارة الداخلية .. فضيحة وتحية ..!!
من جملة التشكيلات الادارية الجديدة في زمن الديمقراطية في العراق، استحداث مكاتب (المفتش العام) في الوزارات العراقية، لضبط الأداء الوظيفي ومراقبة هدر المال العام، كونهما عمودا الفساد المعيق لتنفيذ برامج اعادة بناء المؤسسات الحكومية التي دمرتها حروب الدكتاتورية منذ عقود .
هذا التشكيل الوظيفي في الجهاز الاداري العراقي لم يؤدي وظيفته النوعية كما ينبغي، بسبب خضوع نشاطه للمحاصصة الطائفية، ولم يسجل اي مكتب مفتش عام (تقاطعاً ) ضد قرارات وزير من حزبه أو كتلته، على الرغم من توفر دلالات ومستمسكات ووثائق قانونية لهذه المكاتب في أكثر من قضية فساد مالي واداري، في أكثر من وزارة طوال الاعوام الماضية .
الجديد في انشطة مكاتب المفتش العام في الوزارات العراقية يحسب لمكتب المفتش العام لوزارة الداخلية، لأنه فاضح ومخيف في احصاءاته الكبيرة لجهة الاهمال مراكز الشرطة، التي تمثل بوابات التواصل مع المواطنين، فقد كشف مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية أمس واليوم ( 5 و6 تشرين ثاني الجاري )، أن مفرزته التفتيشية التابعة لمديرية تفتيش بغداد/ الرصافة رصدت وجود أكثر من 6800 دعوى في مركزي شرطة (السعدون والعلوية) غير منجزة منذ أعوام ..!.
نترك لدائرة المفتش العام في وزارة الداخلية مسؤولية الافصاح عن العدد الحقيقي للدعاوى غير المنجزة في باقي مراكز الشرطة في بغداد والمحافظات، وهو بالتأكيد سيتجاوز مئات الآلاف، لنطالبها لاحقاً باعدادها واجراءات الوزارة والمحاكم لحسمها ومحاسبة المقصرين فيها، وفق بيانات تفصيلية معلنة عبر وسائل الاعلام، ليكون نشاط مفارزها حقيقياً ومثمراً ضد الفساد والفاسدين .
الفارق كبير بين جناحي وزارة الداخلية العراقية في هذا الزمن الصعب، الأول الذي يستحق الأحترام، هو تشكيلات الوزارة التي تساهم في الحرب ضد الأرهاب منذ سقوط النظام الدكتاتوري البائد، والتي تخوض الآن معركة تحرير الأرض العراقية من فلول داعش، والثاني هو (تشكيلات) الفساد المعشعشة في دوائر الوزارة ومراكز الشرطة في عموم العراق .
معلوم أن الذي ينشط في كشف الفساد، يجب أن يواصل مهمته في تقديم الفاسدين الى القضاء، ليقدم للشعب وثائق الحكم عليهم دليلاً على مهنيته ووطنيته وتفانيه في خدمة شعبه، ومن دون ذلك يفقد نشاطه الوظيفي والاعلامي معناه، وينتظم مع الفاسدين في برامجهم المسمومة لتخدير الشعب وتظليله .
على ذلك ينتظر العراقيون انجازهذا الملف النوعي الكبير والخطير،ليبادروا الى تحية وزير الداخلية العراقي السيد ( قاسم الاعرجي )، وتحية المفتش العام للوزارة وفرق التفتيش الناشطة الآن في كشف ملفات الفساد في مراكز الشرطة ودوائر الوزارة، حين تثمرأنشطتهم خيراً في تقديم (طواقم الفساد) الى المحاكم العراقية لينالوا جزائهم، لكن أي تلاعب أو تزوير في ملفات الفساد المضبوطة من قبلهم لاستثناء (بعض) الفاسدين من العقاب، وفقاً للمحاصصة الطائفية والحزبية، وتحميل آخرين وزر فسادهم، سيعيد مياه الفساد الى مجاريها، ويضعهم في موقع المذنبين أمام الشعب العراقي .
علي فهد ياسين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صهاريج ( الحيتان ) من خانقين الى افغانستان
- خصخصة مجلس النواب العراقي ..!
- أين ( جيش ) المستشارين ..!
- خلاف خليجي .. توافق فلسطيني
- استفتاء الاقليم كشف المستور
- العلاج في الخارج دليل على فشل الحكومات
- حملة وطنية لاقرارقانون مزدوجي الجنسية
- المحافظ ( مواطن استرالي ) لايجوز اعتقاله ..!!
- اعتماد البرلمان ( سانت ليغو 1.9 ) عصيان سياسي ضد الشعب
- حق الأبطال ( شقق ) لعوائلهم وليس قطع أراض سكنية
- انتهاء ( لعبة ) بوابات داعش في القدس
- الرئيس ( ينضح ) مافيه .. !
- اليوم تحرير وغداً عوائل الشهداء بلا نصير ..!
- البحث عن فندق ( قمة الجبل ) ..!
- ملف تدمير ( المنارة ) في السفارة
- فيلق ( توسيع الذمم ) في العراق
- الديمقراطية ضحية شرطي في الناصرية .. !
- برلمان الجيران
- العراق يستورد ( قاتلاً ) جديداً .. !
- قرار الوزير وفرار الوزير


المزيد.....




- محمد رمضان يعيد نشر فيديو تقبيل عمرو أديب لرأسه.. ما حقيقة ا ...
- هل تؤثر سلالة كورونا المكتشفة في بريطانيا على شدة المرض؟ إلي ...
- ناصر جودة يبين لـCNN بالعربية رأيه بأحداث الأردن وأسلوب إدار ...
- مصر تعلن إطلاق مدفع رمضان من جديد بعد غياب دام لنحو 30 عاماً ...
- ناصر جودة يبين لـCNN بالعربية رأيه بأحداث الأردن وأسلوب إدار ...
- هاتف مميز بسعر منافس لشبكات 5G من نوكيا
- كلب بايدن المشاغب يتلقى تدريبا جديدا للتكيف مع حياته في البي ...
- -لا رأي لي لما يحدث بجسدي-
- منشأة نطنز النووية: إيران تتهم إسرائيل بتخريب الموقع وتتعهد ...
- كلب بايدن المشاغب يتلقى تدريبا جديدا للتكيف مع حياته في البي ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - وزارة الداخلية .. فضيحة وتحية !!