أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - صهاريج ( الحيتان ) من خانقين الى افغانستان














المزيد.....

صهاريج ( الحيتان ) من خانقين الى افغانستان


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 5686 - 2017 / 11 / 2 - 18:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التصريح الخطيرللسيد نوري المالكي حول موضوع تهريب النفط العراقي من حقول (نفط خانه) في خانقين الى افغانستان بقواافل من الصهاريج منذ عام 2006 عبر ايران ، يضعه أمام الشعب وسلطة القضاء ، باعتباره المسؤول الأول دستورياً ( رئيس مجلس الوزراء في تلك الفترة) عن حماية المال العام من عصابات الفساد، بغض النظر عن مرجعية هذه العصابات وآليات واساليب أنشطتها، اضافة الى توقيت تصريحه المتأخر أحد عشر عاماً، والذي يعتبر تستراً غير مقبول على فساد (معلوم) من مسؤول كبير في موقع السلطة !.
لاغرابة من حرب التصريحات بين أطراف السلطة الآن، بعد تقاطع مصالحها في موضوعة الاستفتاء في كردستان، لأنها كشفت هشاشة التحالف بينها بعد وصوله الى طريق مسدود، طالما أن ملفات توافقها ( الطائفي ) كانت على حساب المصالح الوطنية للشعب العراقي، ولاغرابة من كشف ملفات فساد مقابلة لتحقيق ( توازن النهب ) بين أطرافها، تمهيداً لغلقها ( كتلة واحدة ) على اسس المحاصصة المعتمدة منذ سقوط الدكتاتورية .
وعلى الطريقة العراقية في قراءة ( الممحي ! )، تكون قوافل صهاريج تهريب النفط العراقي من خانقين الى افغانستان عبر ايران، توصل النفط الى القوات الأمريكية هناك ، باتفاق أمريكي ايراني، وباسعار رمزية تدفع للحزبين الكرديين، ولاتملك حكومة بغداد سلطة الاعتراض عليها، بينما تتحصل على منافعها الحكومة الايرانية والجيش الامريكي، والخاسر الأكبر فيها هو الخزينة العراقية باعتبارها أموالاً للشعب العراقي، مسؤولة عن حمايتها المؤسسات الدستورية العراقية، والسلطة التنفيذية بهياكلها الادارية ، ورئيسها التنفيذي، رئيس الوزراء على وجه الخصوص .
من هنا تأتي خطورة التصريح، وتأتي كذلك مسؤولية سلطة القضاء العراقي ومسؤولية هيئة النزاهة، في متابعة هذا الملف الكبير في سرقة المال العام لسنوات طويلة، من قبل جهات معلومة وبتواطئ من جهات رسمية على اعلى المستويات، وباعتراف صريح من قبل أعلى سلطة تنفيذية في العراق، موثق بالصوت والصورة .
عليه يكون هذا الملف الفاضح مفتوح أمام الشعب والقضاء، يستطيع تبنيه أي مواطن عراقي بتقديم شكوى للقضاء بحق أطرافه، وبها ومن خلالها يستطيع القضاء العراقي الدفاع عن (حياديته) أو خسارتها، من خلال التحقيق فيه بجدية والتزام، بعيداً عن الضغوط السياسية، ليثبت ويؤكد خطابه المعلن في الدفاع عن مصالح الشعب .
علي فهد ياسين






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خصخصة مجلس النواب العراقي ..!
- أين ( جيش ) المستشارين ..!
- خلاف خليجي .. توافق فلسطيني
- استفتاء الاقليم كشف المستور
- العلاج في الخارج دليل على فشل الحكومات
- حملة وطنية لاقرارقانون مزدوجي الجنسية
- المحافظ ( مواطن استرالي ) لايجوز اعتقاله ..!!
- اعتماد البرلمان ( سانت ليغو 1.9 ) عصيان سياسي ضد الشعب
- حق الأبطال ( شقق ) لعوائلهم وليس قطع أراض سكنية
- انتهاء ( لعبة ) بوابات داعش في القدس
- الرئيس ( ينضح ) مافيه .. !
- اليوم تحرير وغداً عوائل الشهداء بلا نصير ..!
- البحث عن فندق ( قمة الجبل ) ..!
- ملف تدمير ( المنارة ) في السفارة
- فيلق ( توسيع الذمم ) في العراق
- الديمقراطية ضحية شرطي في الناصرية .. !
- برلمان الجيران
- العراق يستورد ( قاتلاً ) جديداً .. !
- قرار الوزير وفرار الوزير
- الاحكام الغيابية شهادات نجاح للفاسدين


المزيد.....




- صفعة مدوية لمسؤول إيراني خلال حفل تنصيبه من رجل حصلت زوجته ع ...
- عثمان كافالا.. ما الدول التي قرر أردوغان طرد سفرائها؟ وكيف ر ...
- صفعة مدوية لمسؤول إيراني خلال حفل تنصيبه من رجل حصلت زوجته ع ...
- عثمان كافالا.. ما الدول التي قرر أردوغان طرد سفرائها؟ وكيف ر ...
- مصر.. فتاة تحاول الانتحار بالقفز من جسر الملك خالد بمنشأة نا ...
- بوندسليغا ـ الصراع على الصدارة يتواصل بين بايرن ودورتموند
- بأغنيتها الجديدة.. أديل تتصدر سباق الأغاني في بريطانيا
- السودان.. -قوى إعلان الحرية والتغيير- تحذر من انقلاب زاحف
- المبعوث الأمريكي لمنطقة القرن الإفريقي يلتقي قادة السودان وي ...
- الولايات المتحدة.. إصابة 20 شخصا بالسالمونيلا في 8 ولايات ون ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - صهاريج ( الحيتان ) من خانقين الى افغانستان