أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=621593

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - لماذا لقاء طاغية السودان بسفاح سورية














المزيد.....

لماذا لقاء طاغية السودان بسفاح سورية


عصمت المنلا

الحوار المتمدن-العدد: 6086 - 2018 / 12 / 17 - 20:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بأبخث الأثمان اشترت إيران طاغية السودان المدعو"عمر البشير!؟" الإسم البريء من حامله، لأنه خانه بعمالته للملالي وليهود فلسطيننا المحتلة، وكان يليق به إسم (غدر البعير- مع الإعتذار للبعيرلأنها تفيد الناس أما الطاغية فيسحقهم بجشع أطماعه السلطوية والمادية).
في بورصة الرشاوي الإيرانية تأتي المدفوعات لحاكم السودان بالمرتبة الخامسة، بعد سفاح سورية وإرهابيي الفصائل المقاتلة لحمايته من السقوط، وبعد المقبوضات التي ينالها طغاة العراق لمواصلة الحرب الأهلية لأجل سيادة أتباع الملالي، وبعد مقبوضات الثنائي الحاكم في غزة المغدورة بطغيانهما وجشعهما للمال وللسلطة، وبعد الإرهابيين الحوثيين الطالمين لليمنيين أولا وللشعب المنكوب بتحكّم آل سعود ثانيا.. وربما مرتبة طاغية السودان المالية لا تتناسب مع جليل خدماته "لإيران ولإسرائيل" في آن، وميناء "بورسودان" شاهد على استقبال شحنات الأسلحة الإيرانية (باستثناء هذا العام 2018الذي شهد برود العلاقة لانقطاع الرشى المالية لحاكم السودان نتيجة تدهور خزينة مال الملالي بتبذير الإنفاق في الحروب) ولم تكن الرشى تنقطع، بينما كانت تتابع السفن الحربية الإيرانية تفريغ حمولاتها في بورسودان كجسرعبور منه الى مصر ومنها الى قطاع غزة وليبيا والجزائر، والى تشاد ومنها الى أوغندا ونيجيريا ومالي وبقية دول افريقيا المقرر هزّ أمنها واستقرارها في الأجندة"الصهيوأمريكية"!؟
ثلاثون عاما مرّت على السلطة المطلقة لحاكم السودان (السنّ 75عاما) الذي قفز الى الحكم بانقلاب عسكري أطاح بالحكومة الديموقراطية المنتخبة برئاسة رئيس وزراء منتخب في تلك الفترة (وكانت ميوله العقائدية تمنعه من الإنخراط في مشاريع إيران المذهبية العنصرية).. ومنذئذ توطّدت علاقات الإنقلابي مع الملالي الذين دعموا وصوله الى الحكم، وزادت الروابط عمقا ومتانة بالزيارات المتبادلة على كل المستويات السياسية، فزار الرئيسان الإيرانيان هاشمي رفسنجاني ومن بعده محمد خاتمي الخرطوم ورد لهما طاغية السودان الزيارة في مرات عدة متتالية كان آخرها العام الماضي.
ورغم تلميع صورة حاكم السودان من جانب"إسرائيل" عبرغارة جوية على مخزن للذخيرة بضواحي الخرطوم لم تسبب أي ضرر سوى إحتراق المخزن، فإن علاقة حاكم السودان بالملالي هي التي تشي بتبعيته للمشروع الصهيوأمريكي الذي ينخرط فيه الملالي بكل طاقاتهم الحربية في الغزو والتمدّد لإنجاحه لأجل سيادة "إسرائيل" على كامل منطقة الشرق الأوسط..!
لا عجب، بعد هذا العرض الميداني لواقع السودان أن يلتقي طاغيتها بسفاح سورية في دمشق، لأن الجشع لمواصلة تلقي الرشاوي الإيرانية (الحصرية بحساباته الشخصية ولا تفيد سودانيا واحدا من غير حاشيته) تجعل أوامر الملالي نافذة سواء بدعم سفاح سورية أو بزيارة دعم للملالي في عقرديارهم، أو للإقتداء به من جانب بعض الحكام الآخرين في المنطقة طمعا برضا إيران عبرالإلتقاء بسفاح سورية لدعمه، ولتثبيت مواقعهم في كراسي الحكم.. ولعل رسالة إيران عبر طاغية السودان قد وصلت الى جنرال قصر بعبدا في لبنان المتردد حتى الآن بتنفيذ تعليمات سيد نعمته حزب الفتنة والإرهاب الإيراني الضاغط لدفع الجنرال الى أحضان السفاح بدمشق.. وربما الرسالة موجّهة أيضا الى مهووس السلطة النصّاب طاغية مصر الآن لأخذ الرضا بالتوجه الى لقاء سفاح سورية.. وربما لحكام آخرين في الإقليم قد يأتي دورهم في الإصطفاف بالجانب الأكثر عِداء لشعوبهم من خلال الإلتحاق بالمشروع الإيراني وهو أهم وسيلة صهيوأمريكية "لأسرلة" شرق أوسط جديد على أنقاض القديم الذي لم يكن يعجب سيء الذكر كيسنجر ولا الشريرة كونداليزارايس.. وغيرهما من أعمدة المخططين لتحكيم "إسرائيل" بالشرق الأوسط..!



#عصمت_المنلا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل سيلقى ماكرون مصير ديغول؟
- على جنرال لبنان دين لإيران
- لماذا تعادينا إيران
- حان أوان الإنقلاب على حزب الإرهاب ياجنرال
- حرب على لبنان؟..وهم وخرافة
- آخر أحلام الجنرال
- خطة لتحرير لبنان
- لماذا خطط اليهود هجمات نيويورك 11/9
- إرهابيون حوثيون في بيروت
- لبنان الى أين..؟
- ماذا يحدث في لبنان الآن
- لماذا إيران أخطر من إسرائيل
- إيران حامية اليهود من سبي بابل لازالت تحميهم في إسرائيل
- حفنة أسرار من أحداث -ميانمار-
- إظهر وبان وعليك الأمان ياحضرة اللواء أركان حرب.. مصر مُحتجال ...
- عامان على الفوضى الهدّامة في مصر..فهل بدأت الثورة الحقيقية ا ...
- لا شيء بريء في السياسة والأمن
- في وطننا العربي : النعوش فقط لأمتنا.. والمآتم فقط في ديارنا. ...
- الخليجيون يرفضون إنضمام الأردن
- ذبحوه تنفيذاً لفتوى القرضاوي.. مبروك لقطر والناتو وتل أبيب


المزيد.....




- شاهد.. مصريون يخترقون أقوى جدار إسرائيلي على الحدود بطريقة غ ...
- المشجعون المغاربة يغمرون شوارع أوروبية احتفالا بتأهل منتخبهم ...
- الدفاع الروسية تكشف عن قطار خاص مدرع مزود بمعدات عسكرية
- طلعات قتالية لمقاتلات سو-27 في منطقة العملية العسكرية الخاصة ...
- رونالدو يكشف النقاب عن حقيقة توقيعه للنصر السعودي
- برلمانية أوروبية: أوكرانيا تبيع مستقبلها لتمويل حرب بالوكالة ...
- المدعي العام الألماني: لا تتوفر أدلة تشير لضلوع روسيا في مخط ...
- بيسكوف: ميزانية وزارة الدفاع الأمريكية صدامية للغاية
- الدفاع الروسية: دمرنا 70 صاروخ هيمارس ومنصتي MLRS
- حكومة الوحدة الوطنية الليبية تحتج رسميا على توقيع اليونان عق ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - لماذا لقاء طاغية السودان بسفاح سورية