أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=587634

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - ماذا يحدث في لبنان الآن














المزيد.....

ماذا يحدث في لبنان الآن


عصمت المنلا

الحوار المتمدن-العدد: 5772 - 2018 / 1 / 30 - 23:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعقيبا على اشتعال نارالفتنة في بيروت بين عصابتي أمل والتيار
ما فعله مرسوم ترقية الضباط من فوضى أمنية في الشارع بعد أن تخيّل جنرال قصربعبدا نفسه رئيسا حقيقيا فأصدر"منفردا" مرسوم الترقية دون استشارة أحد من الفاعلين في السيرك السياسي اللبناني، شأنه في ذلك شأن أي حاكم فرد في المنطقة العربية، لكن.. كان رئيس سيرك البرلمان له بالمرصاد لأنه لم ينل- على ما يبدو- نصيبا لضباط يخصّونه بالترقية ما جعله يضع العصي في دواليب الجنرال لجهة تمرير مرسوم الترقية قانونيا، وهذا الأمر إضافة الى انفجار الخلاف حول قانون الإنتخابات ومحاولات صبي الجنرال وصهره السعي محليا في لبنان وخارجه للحصول على أكبر عدد من الناخبين في إنتخابات هي للأسف حتى اليوم على كف عفاريت السياسيين ومشكوك بحدوثها، ما أثار حفيظة رئيس سيرك البرلمان الذي يعتبر نفسه السيناريست والمخرج الفذّ لفيلم تنصيب الجنرال رئيسا لقصربعبدا بعد أن داخ هذا العسكري الخرفان بالزهايمر السبع دوخات ليصل الى كرسي القصر، مزاودا على"ميكيافيلي"نفسه في تبويس اللحي والأيدي والأرجل ليحقق حلمه بالوصول الى قصربعبدا ولو بالباطل كما تم له ذلك بالفعل.. لكن صبيّه ارتكب خطيئة لاتغتفر بإطلاق وصف "بلطجي" على أحد عتاة مجرمي الحرب الأهلية بلبنان (1975-1990) الذي اعتبرها إهانة لمكانته كمسؤول عن قتل آلاف الضحايا في تلك الحرب ثم يأتي (مفعوص) يقول عنه بلطجي كأي عنصر شبّيح أو سارق ليس بمستوى حذائه كمجرم حرب مشهود له.. وحماقة صبي الجنرال تبدّت أيضا في نسيانه أن سيده قد شارك في تلك الحرب بخواتيمها واعترف مرة في حوار تلفزيوني أنه مسؤول (فقط) عن مقتل ألفين من ضحايا تلك الحرب التي سقط فيها مائتي ألف قتيل، وغلط الصهر في قذف حجارة على آخرين وبيت معلّمه من زجاج.. والخطيئة التي لا تغتفر تجاهل حرص حليف الجهتين المتخاصمين أي حزب الفتنة والإرهاب الإيراني على إمكانية إحتكام الطرفين للسلاح في الشارع لإهداء أسياده في طهران إنجازا جديدا له..1
كل ما نأمل الآن، أن يعثر اللبنانيون على عقلاء حكماء يفرملون استعجال الفتنة، وإخمادها إن أمكن، فالضحايا الكثر المفترضين يعرفون أنفسهم منذ الآن، ولن يغمض لهم جفن قبل رؤية تدابير وإجراءات تضمن إنتخابات نزيهة لابد منها ليتم إستبعاد رئيس سيرك البرلمان الحالي نهائيا من المجلس والحياة السياسية، وإعادة إنتخاب رئيس شرعي للبلاد بعد رفع غطاء التزوير وبطلان شرعية المجلس الحالي الذي نصّب الجنرال خارج الشرعية، ووجوب منع الجنرال من ممارسة السياسة أو الشأن العام وكذلك صهره كأدنى قصاص لِما آل اليه لبنان في هذا العهد..!



#عصمت_المنلا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا إيران أخطر من إسرائيل
- إيران حامية اليهود من سبي بابل لازالت تحميهم في إسرائيل
- حفنة أسرار من أحداث -ميانمار-
- إظهر وبان وعليك الأمان ياحضرة اللواء أركان حرب.. مصر مُحتجال ...
- عامان على الفوضى الهدّامة في مصر..فهل بدأت الثورة الحقيقية ا ...
- لا شيء بريء في السياسة والأمن
- في وطننا العربي : النعوش فقط لأمتنا.. والمآتم فقط في ديارنا. ...
- الخليجيون يرفضون إنضمام الأردن
- ذبحوه تنفيذاً لفتوى القرضاوي.. مبروك لقطر والناتو وتل أبيب
- آخر -خرطوشة- في حياة عباس السياسية
- إنفصال 28 ايلول كان محتوماً.. لماذا؟
- نصيحة الى القيادة التركية
- كيف نميّز العملاء من الشرفاء..؟
- لماذا قالوا: الدين أفيون الشعوب..؟
- قنبلة سورية في مؤتمر وزراء الخارجية
- الأخوان.. من حضن الإنجليز الى حضن الأميركان..!
- مصر.. تصحّح المسار
- مؤتمر-أعداء ليبيا- في باريس يكشف فضائح الناتو وقطر..!
- فضائح قطر والناتو في مؤتمر باريس..!
- ما دَوْر قطر في تبديل موقف إيران من سوريا..؟


المزيد.....




- الكشف عن -طبق العام- في اليابان..ما هو.. وكيف يتم اخيتاره؟
- بسبب ثغرات في مكافحة غسل الأموال.. 108 ملايين جنيه غرامة لفر ...
- الرئيس السوري يصدر أدنى موازنة 2023 سورية منذ 11 عاما
- في هذه الحالة..ملمع الأواني قد يكون ضاراً بالصحة!
- ألمانيا تطلب تسليم مواطنين معتَقلين لتورطهم بقضية الانقلاب
- الولايات المتحدة تفرض عقوبات على الصين
- -تصرف تافه وخبيث-.. لوكاشينكو معلقا على تصريحات ميركل
- بوغدانوف يبحث مع مستشار الرئيس الفسطيني تسوية الصراع الفلسطي ...
- ريابكوف: الولايات المتحدة قد ترغب في خفض مستوى العلاقات الدب ...
- تاس: اجتماع دبلوماسي روسي أمريكي في اسطنبول


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - ماذا يحدث في لبنان الآن