أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - على جنرال لبنان دين لإيران














المزيد.....

على جنرال لبنان دين لإيران


عصمت المنلا

الحوار المتمدن-العدد: 6066 - 2018 / 11 / 27 - 21:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إيران التي حملته لكرسي قصربعبدا، وقد بدأ بوفاء أجزاء من الدين:
*ترحيل نازحين سوريين قسرا.
*مشاركة حزب الإرهاب بإيقاع الفتنة بين مسلمي لبنان.
*تعقيد تأليف الحريري للحكومة الجديدة في محاولة الحزب إستبداله بموالي له.
*إفقار لبنانيين كانوا من الطبقة الوسطى فأصبحوا معدمين بهدف تركيعهم وجعلهم بحاجة ماسّة للإلتحاق بأية جهة توفّر لهم نمط الحياة التي اعتادوها، حتى لو تحوّلوا أتباعا للحزب.
*تطفيش الإستثمارات المحلية والخارجية في خطة خبيثة لا يتقن شرّها سوى الملالي لجعل لبنان ينهار إقتصاديا ويصبح ذيلا للإنتداب الإيراني بإدارة حزب الفتنة والإرهاب.
*دفع العديد من المصانع والمؤسسات الإنتاجية الأهلية للإغلاق ضمن خطة إلغاء دور لبنان الإقتصادي سواء على الصعيد المحلي أو التصدير للخارج.
*نقض وعود مكافحة الفساد لأن أغلب المتورّطين هم من حزب الإرهاب ومن أنصار حليفيه "ميليشيا حركة أمل" ومن قطيع تيار الجنرال الموالي له رغم انشقاق كثيرين انضمّوا لكتل وأحزتب أخرى منافسة.
*تهجيرما أمكن من اللبنايين لبلاد الإغتراب بدواع صحيّة وبيئيّة واجتماعية وثقافية نتيجة الأمراض الخطيرة التي انتشرت بين الناس وأبرزها "السرطان" بسبب تراكم تلال الزبالة وحشراتها وجرذانها، وتلوّث المياه بشكل غير صالح للإستعمال، واستمرار قطع الكهرباء وتداعيات هذا الإنقطاع على المعيشة اليومية وتسهيل أنشطة أعمال مافيات المولّدات بأجور خيالية لمنح الكهرباء في ساعات محددة، كذلك عدم صيانة الطرقات التي يسقط فيها كل يوم ضحايا، وإهمال تام ومتعمّد للبنية الأساسية لتصريف المياه بخاصة في موسم الأمطار حيث تقطع الطرقات والأنفاق تحت الجسور، ما أدى الى انتشار العصبية والتوتّر الشديد لمئات آلاف المواطنين المساكين، والغلاء الفاحش بكافة السلع والخدمات وأقساط المدارس.. وهذه العوامل مجتمعة في آن واحد تنغّص المعيشة اليومية للبنانيين بوطنهم الذي أصبح كثيرون يجرأون على التصريح علنا بأنهم باتوا يكرهونه نتيجة إستعصاء هذه المشاكل والأزمات بلا أية حلول مرتجاة في عهد حكم حزب الإرهاب وجنراله "الروبوت"..!
بالطبع، لإيفاء دين الجنرال لإيران بقية يرى صعوبة أدائها بالسرعة التي يطلبها حزب الإرهاب الإيراني، منها (مثلا) زيارته لطاغية سورية في مخبئه بدمشق وتوقيع معاهدات معه ضد رغبات أكثرية اللبنايين، والمشاركة الفعّالة مع الحزب في استهداف حاكم مصرف لبنان لتطلّع إيران الى تعيين موالي لحزبها بدلا من الحاكم الحالي الذي أثبت طيلة قيامه بمسؤوليات مصرف لبنان أنه أكفأ من تسلّم هذا المنصب والجدير بإعادة ثقة اللبنانيين بعملتهم الوطنية حيث يريد لها حزب الإرهاب السقوط أمام الدولار كما سقطت عملة إيران وعدة عملات محلية في بعض الدول الأخرى وصمود الليرة يعني صمود لبنان بوجه الكارثة الإقتصادية- المالية التي يسعى الحزب لأجلها.
كما إن هنالك تنفيذ العديد من قرارات الحزب وشروطه هي من جملة إيفاء دين الجنرال لإيران ومنها نمط الإستفراد بالحكم بإقصاء غير التابعين من السياسيين للحزب وحلفائه (تيار الجنرال وميليشيا حركة أمل).. ويصعب هنا في مقال حصر كل المطلوب (وهو كثير) لوفاء الدين الذي في عنق الجنرال ثمنا لجلوسه على كرسي قصر بعبدا..!
وعجبي من غالبية اللبنانيين الصامتين الخانعين حتى الآن لايتّحدون في معارضة قوية جارفة لهذا العهد الأسود الذي لم يعرف لبنان مثيلا له في تاريخه..!؟



#عصمت_المنلا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا تعادينا إيران
- حان أوان الإنقلاب على حزب الإرهاب ياجنرال
- حرب على لبنان؟..وهم وخرافة
- آخر أحلام الجنرال
- خطة لتحرير لبنان
- لماذا خطط اليهود هجمات نيويورك 11/9
- إرهابيون حوثيون في بيروت
- لبنان الى أين..؟
- ماذا يحدث في لبنان الآن
- لماذا إيران أخطر من إسرائيل
- إيران حامية اليهود من سبي بابل لازالت تحميهم في إسرائيل
- حفنة أسرار من أحداث -ميانمار-
- إظهر وبان وعليك الأمان ياحضرة اللواء أركان حرب.. مصر مُحتجال ...
- عامان على الفوضى الهدّامة في مصر..فهل بدأت الثورة الحقيقية ا ...
- لا شيء بريء في السياسة والأمن
- في وطننا العربي : النعوش فقط لأمتنا.. والمآتم فقط في ديارنا. ...
- الخليجيون يرفضون إنضمام الأردن
- ذبحوه تنفيذاً لفتوى القرضاوي.. مبروك لقطر والناتو وتل أبيب
- آخر -خرطوشة- في حياة عباس السياسية
- إنفصال 28 ايلول كان محتوماً.. لماذا؟


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية تمنع نحو 50 مهاجراً من عبور القناة باتجاه بر ...
- العراق يوقع مع إيران مذكرة تفاهم لتأمين الحدود المشترکة بين ...
- القضاء يكشف تفاصيل محاولة سرقة 4 ملايين دولار من مصرفي الرشي ...
- ميدفيدف: تزويد -الناتو- كييف بأنظمة باتريوت سيجعلها هدفا مشر ...
- روسيا تلوذ بالهند من -ألم العقوبات- وتطلب قائمة بـ500 منتج
- ويل سميث يبرر صفعة الأوسكار: تذكرت والدتي وهي تُضرب ولم أداف ...
- شركة إماراتية ناشئة للألعاب تحصد تمويلا قدره 150 مليون دولار ...
- شبكات (2022/11/29)
- تيتي يبحث عنه ليشكره.. ما الذي فعله شاب عربي مع أسرة مدرب ال ...
- عقيلة صالح في القاهرة لبحث حل الأزمة الليبية


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - على جنرال لبنان دين لإيران