أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عذري مازغ - اللغة المغربية وخرافة الخدش للحياء العام














المزيد.....

اللغة المغربية وخرافة الخدش للحياء العام


عذري مازغ

الحوار المتمدن-العدد: 5989 - 2018 / 9 / 9 - 09:11
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


"لغة الحضر عند ابن خلدون، (بعبارة اخرى: لغة الحضارة عند ابن خلدون) هي ذلك المزيج من لغات قوم في حضر معين، يقصد مدينة معينة، لغة الحضارة هي لغة التمدن، هي مزيج لغات لأقوام تعيش بمدينة معينة اما اللغة القرشية عند ابن خلدون فهي لغة بدوية وليست لغة الحضر، قراو المقدمة ديالو باش اتعرفو مزيان ماذا تعني الحضارة، يعني بلغة أخرى، الدارجة المغربية باعتبارها هي لغة التداول هي لغة حضارية وليس العربية الفصحى التي تفتقد إلى التداول الشعبي"
في المغرب، كل العلوم التي ندرسها سواء باللغة الفرنسية أو اللغة العربية، نناقشها في المقاهي بالدارجة المغربية، عندما كنا ندرس في الثانويات، فيما بيننا، كتلاميذ كنا نناقش حتى علوم الفيزياء والرياضيات بلغة الام، يعني الامازيغية او الدارجة المغربية، في إسبانيا صادفت صديق درس مع أخي وهو حاصل على دكتورة في الفيزياء، واسمه ناصري محمد، عندما جمعتنا الصدفة ان نعيش كمهاجرين بإسبانيا، ناقش معي نظرية وجود العدم في الفيزياء، وطبعا العدم في الفيزياء ليس بالتأكيد العدم في الفقه، وأذكر اني كنت اسائله في امور كثيرة حول الموضوع ليبدو لي، صديقي هذافيلسوفا رائعا وسياسيا ملهم بقضايا دولية ونحن حتى الآن على علاقة جيدة، وفي خضم هذا الجدل الصاخب حول اللغة في المغرب مؤخرا اتساءل بشكل موضوعي: هل لم تكن لغتنا الجدالية المغربية المتداولة غير تواصلية في كل نقاشاتنا، هل مثلا لم أكن لافهم ناصري محمد الذي فسر لي الكثير من النظريات الفيزيائية لأنه فقط نقلها لي بلغة حضرية دارجة أو أحيانا شرحها لي بامازيغيته القحة ولم يستعمل معي يوما اللغة الفرنسية، وحتى ، حتى بحثه الفيزيائي كان باللغة الأنجليزية وهو معي كان يشرحه بالمغربية، هل كنت مع هذا الرفيق لا نتواصل ؟
في المقاهي دائما كنا نناقش القضايا السياسية (العلوم السياسية بالمغرب تدرس باللغة العربية أو الفرنسية شأنها أيضا شان العلوم الحقوقية)، كنا أيضا نناقش نظريات رولان بارت في اللغة، الجينيالوجيا النيتشية، التفكيكي البنيوي، بنيوية مهدي عامل، كتابات أركون، نزعات حسين مروة، ابن رشد، الإشكاليات الفلسفية بشكل عام، إشكالية التراث، المناهج التحليلية، ماركس نفسه وموسوعته الراسمال ، كل هذه المواضيع كنا نناقشها بالدارجة المغربية، هل لم نكن نتواصل عبر اللغة الدارجة؟ حتى طحالب الإخوان وكل القومجيين الواطئين على أجسادنا، هل كانوا يشرحون لنا معارفهم بلغة قريش او لغة جون جاك روسي؟ هل كل نقاشاتنا السياسية والفلسفية والعلمية كنا في المغرب نناقشها بلغة اخرى؟؟
الدارجة المغربية هي لغة تواصل ولغة تداول حية ولانها كذلك، هي ببساطة لغة مؤهلة للتعلم.
الآن يجب ان نناقش امورا اخرى اخلاقية، كم هي جميلة هذه الاخلاق حين تأسر لغة التعبير فينا، إذا كنت غاضبا وحضر في لسانك تهيج بلغة قدحية فاحشة مثلا يجب أن تنطقها بلغة الاخلاق، لا يجب مثلا أن تنطق بالدارجة المغربية كلمة لخرى، قل مييرد بالفرنسية، أوف بالعربية لأن نفس الكلمات مخدشة للحياء العام في لغتنا، هل أنتم بالفعل واعون لما أنتم فيه تنخرون بهوية قوم، هل نحن شعب يتيم حتى لا يستطيع أن يستعمل كلمات لغته؟
هل الغوط مثلا يعني في العربية شيئا آخر غير "لخرى" بالمغربية و"إيخان" بالأمازيغية؟ هل الإستنجاء أو الاستجمار يعني شيئا آخر غير "اغسل مؤخرتك ثلاث مرات" حسب ترتيبات الوضوء، او امسح غوطك بحجر (الإستجمار)، هل هذه الكلمات تخدش الحياء العام بالدارجة المغربية ولا تخدشه باللغة الفرنسية أو العربية؟؟.
لم أر في حياتي مسخا هوياتيا كهذا!
هل فرج المراة بالدارجة المغربية خادش، بالفرنسية او العربية غير خادش؟ كيف أصبحتم إخوة بالصدفة انتم دعاة الفرنسية ودعاة العربية ضدا على الدارجة أو الامازيغية المغربية؟
كيف تداولون لغتكم لتتجنب الخدش في الحياء العام، وكيف للغة الامازيغية أو اللغة المغربية (الدارجة) أن لا تستطيع ان تقوم بالأمر؟
كيف للغتكم أن تكون اخلاقية ولغتنا لا؟ ماهو تجنب خدش الحياء العام في لغة فرنسا أو في لغة قريش؟ هل باستعمال الرموز؟ كل لغة لها قاموس استعمال الرموز، لكن ماذا يعني الرمز؟ يعني ببساطة، في حالة الخدش، تجنب الحديث المباشر عن العضو المخل بالحياء لأسباب دينية او أخلاقية، استعمال كلمة التناسل التي تنتسب للحيوان عوض التجانس، في الامازيغية "ثازيا" عوض "ثاقوت".
لماذا تخلق اللغة مشكلة عند دولة معينة؟ كيف يكون لسان دولة معينة محرجا إلى هذه الدرجة من شيطنة لغة على حساب أخرى ليست لغة شعب ؟
إنها مواقف لصراع أيديولوجي بين طبقة مستغلة تعيش على نمطية الشرح الفقهي، لا تنتج غذاءها بعرق جبينها وطبقة مستغلة تكره في لغتها لتعيش على امتنان فقهاء لغة ليست لغة الشعب. هذه هي المشكلة ببساطة
على شراح اللغة أن ينتجوا اسباب عيشهم بجهد عملهم لا أن يلفظو علينا قواميس واشتقاق كلمات لاتخدش الحياء العام.
في كل رمز دلالة تسقط في آخر المطاف في الخدش
غرائزنا ليست خدش بل هي واقع حقيقي، نحن لسنا ملائكة بل حيوانات لها غرائز وحشية
كل أعضائنا الجسدية لها أسماء موجودة في كل لغات العالم، بالتالي ليس هناك شعوب ملائكية واخرى حيوانية.
كل لغات العالم هي لغات تواصلية، لغة التداول المغربي هي أيضا لغة تواصلية.
لا علاقة للتربية باللغة كمشتقات ورموز ومدلولات تداولية بل المسالة لها علاقة بمفهومنا للأخلاق . السعب الخلوق، من خلال لغته يصنه رموزه التي لا تخدش.



#عذري_مازغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكلب المهجور
- حول عمل التنسيقيات والمنتديات الاجتماعية
- جار القردة
- حول عسكرة الحسيمة
- ماركس في المغرب، لم يمت بعد!
- سكت دهرا فنطق كفرا
- المقاطعة المغربية وردود الفعل
- حول المقاطعة المغربية
- كل يوم يمضي يكتشف ترامب أنه ليس وحده الحاكم
- المعايير الدولية!؟
- الفرجة الدبلوماسية من خلال صدام قوى وازنة
- إذا تهت فاقبض على الأرض
- الكوارث المضحكة
- الله عاهر
- أزرو وحدها الشاهدة!
- إضرابات -القفاز- بمناجم جبل عوام
- عودة إلى أزمنة مهدي عامل الرائع
- التجمع الوطني الكاتالاني
- تحية خالصة للحوار المتمدن في ذكراه 16
- الزفت وقانون تغريم الراجلين


المزيد.....




- مصر.. موافقة مبدئية على تعديل قانون العمد والمشايخ وقرب الان ...
- مصر.. موافقة مبدئية على تعديل قانون العمد والمشايخ وقرب الان ...
- بشرتنا يمكنها الكشف عن -الأعراض الأكثر شيوعا- لحالة مرضية خط ...
- طبيب تغذية روسي يتحدث عن مواد غذائية قد تسبب الكآبة والقلق
- أطباء يشاركون القراء 5 طرق سهلة لتخفيف ضبابية الدماغ الناجمة ...
- إسرائيل تدق ناقوس الخطر بسبب المطار الروسي السوري الجديد
- سيجهزون المطارات في غضون شهر: خطورة إمداد أوكرانيا بالمقاتلا ...
- الولايات المتحدة وإسرائيل تعدان العدة لإيران
- سياسي فرنسي يدعو بلاده للانسحاب من الناتو بعد تصريحات بشأن ا ...
- ضابط أمريكي: الدبابات الغربية لأوكرانيا عملية إعلامية بحتة ل ...


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عذري مازغ - اللغة المغربية وخرافة الخدش للحياء العام