أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - خسوف وحروف



خسوف وحروف


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 5946 - 2018 / 7 / 28 - 15:12
المحور: الادب والفن
    


خسوف وحروف
ــــــــــــــــــــ
سامي العامري
ــــــــــــ

حينَ يحينُ كسوفٌ وخسوفٌ

أتذكّرُ بستاناً من لوزٍ

وهديلَ كمانٍ فوق القلب يُعرِّشْ

أتذكَّرُ إجَّاصاً، خوخاً، مِشْمِشْ

وبرغم شقاءِ السنوات الأولى

أتسامى جَذلاً،

وأدورُ

وذاكرتي لؤلؤةٌ تَرمُشْ !
ـــــــــــــــــــ

لو جئتِني

ونشدتِ تطميني

لخلدتُ لحناً سامقاً

وكفَفْتُ عن كوني من الطينِ

ولَصغتُ من جسدي رخاماً

يقتفي أثرَ التماثيل المُقامةِ

في الميادينِ !

ـــــــــــــــــــ

أنت حلمي،

أوليس الحلمُ من طبع السُّلافهْ ؟

أنا كرخيُّ الهوى،

ثَمِلٌ حدّ الرصافهْ !

ـــــــــــــــــــ

لو كنتِ علينا كأميرهْ
في بلدٍ تنقصه بصيرهْ

حُكّامُ الصدفةِ من ساسهْ
يُضْفون على الحكمِ قداسهْ

وهمُ أدنى من جرثومِ
نقلَ السرطانَ بمرسومِ

أو لو يحكم وطني نخلُ
فيفيءُ ويُستحدثُ نِسلُ

نسلٌ آخرُ لا من حورِ
بل من معدن ديناصورِ

كلُّ المخلوقاتِ سواءُ
بنقاء الفطرةِ، بيضاءُ

آهٍ لو يحكُمُنا نمرُ
أو قِطٌّ أو حتى فأرُ !

ـــــــــــــ
هل أوافيكم بأسواط دموعٍ

أو قصائدْ ؟

وهي واحاتٌ ولكن من قلائدْ

فنهاري ساحَ مثلَ الحلمِ

مثل كابوسٍ توارى في سناء العدمِ

لا عليكم،

لكمُ العصمة أمّا نحن فالسرُّاق، أدري

وأنا السارح في الغفلةِ

لا أملك من دنياي إلا قلمي

كأحافيرَ تجلَّت من حضارات فمي
ـــــــــــــــ
برلين
تموز ــ 2018






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هوى الكرسي، عن اعتذار هادي العامري
- من مجاهرات التظاهرات
- السين حرفاً ونبوءة
- عندليبان وغراب ( قصة على لسان الحيوان )
- على مسمع الرغيف ، ومقطوعات أخرى
- دمشق وحميميتها
- رغيدٌ مثل كمان
- مراسي الشُّهُب
- أتمنى هزة أرضية تصيب النقاد فقط !
- شعر ونثر وحرية وقهر
- لذة الإختناق
- رؤية تصير إلى رؤيا
- منفرِطُ النبض من شِدَّة الرمان !
- موشَّحات برلينية موشَّح الربيع
- في رحيل الشاعر حميد العقابي
- إنقلاب السحر على الساحر !
- من ذاكرتي الثانية
- من تضاريس الروح
- قصيدة نينوى
- ضحكة عالية من قلبٍ مجروح


المزيد.....




- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - خسوف وحروف