أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - لذة الإختناق














المزيد.....

لذة الإختناق


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 5597 - 2017 / 7 / 31 - 00:15
المحور: الادب والفن
    


لذة الإختناق
ــــــــــــــــ
سامي العامري
ـــــــــــ

لديَّ صديق رسام موهوب.
قال لي قبل أكثر من ثلاثين عاماً :
أتدري أن الصور بالأبيض والأسود أجمل من الصور الملونة ؟
قلتُ له :
ربما ولكن كيف تفهم الأمر ؟
فقال :
فيها عمق لا توفره الألوان.
واليوم أقول :
! ما أجمل العفوية هكذا بلا تزويق، بلا تحميض
*****
سَفَري وحيداً في الجمال أليمُ
لا بد من مَهوى هوىً فأقيمُ

فرجعتُ أبغي الصفحَ عن هذيٍ بدا
فرضاك لا العَليا هو التكريمُ

مَهما أرادوا البعدَ فيما بيننا
لن ينفعَ المتحاملَ التصميمُ

نحن البسيطةُ في محبتنا معاً
!دُوَلٌ لها وزعيمةٌ وزعيمُ

*****

اضطجعتُ البارحة على سريري منتصف الليل وحاولت
الإسترخاء ونسيان كل شيء وأغمضت عيني فإذا بخفاش يقفز على أنفي وجناحاه على فمي ليسدَّ جهازي التنفسي ويصوّتَ فصحتُ من خلال أذنيّ ماذا تريد مني ؟ ولم أكن مرتعباً لأن صوته كان مثل جسمه رقيقاً ومقلوباً ،
أعدتُ صياغة السؤال وأنا أستمتع بلذة الإختناق :
هل أنت جائع؟ هل تحتاج إلى فأر مثلاً؟ خنفساء؟ بعوضة؟
فنهرني وصاح بي :
أجلسْ بطريقة صحيحة لكي تكون أفكارك صحيحة فقلبتُ نفسي متدلياً من السقف والعجيب أني فهمته !
*****
غبتِ حتى شحنتِ سراج اغترابي
فحدَّث عنك وعني وعنْ ...
كعودٍ وكم يرمشُ العود باللحنْ
وقد يتغدّى الحنينُ بصبري
وقد يتعشّى بعمري
ومِن غيرِ صحنْ !
*****
هل تعلمْ
أنَّ الأفكار هي الأخرى تتألمْ ؟
وخُطاكَ لغاتٌ،
ولكي تفهمَها
تحتاجُ إلى الغوص بأكثر من مُعجَمْ !
ـــــــــــــــــ
برلين
2017صيف ـ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,065,801,158
- رؤية تصير إلى رؤيا
- منفرِطُ النبض من شِدَّة الرمان !
- موشَّحات برلينية موشَّح الربيع
- في رحيل الشاعر حميد العقابي
- إنقلاب السحر على الساحر !
- من ذاكرتي الثانية
- من تضاريس الروح
- قصيدة نينوى
- ضحكة عالية من قلبٍ مجروح
- من وحي التفجيرات الأخيرة المؤلمة
- سامي العامري ، في بعضِ شذراته الساحرة الممتعة(4) ..... هاتف ...
- جزيرة ابن آوى
- حوار مع الشاعر سامي العامري أجراه الباحث طارق الكناني
- قراءة في قصيدة سامي العامري : ماذا عندي لأضيف ؟ حامد فاضل
- ماذا عندي لأضيف ؟
- عن الخريف قبل رحيله !
- الوطن بين الأمل والمرارة
- على رصيف الطريق السلطاني
- -أنطولوجيا الشعر العربي الحديث-
- سيزيف وسيزيفة


المزيد.....




- وزير العدل: المرصد الوطني للإجرام -جاهز-
- القائم بأعمال سفارة قطر بالنيابة يجدد دعم بلاده للعملية السل ...
- صندوق محمد السادس للاستثمار على طاولة المجلس الحكومي
- نص إحاطة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ...
- حسن يوسف يخرج عن صمته ويكشف حقيقة عودة شمس البارودي إلى التم ...
- شاهد رد فعل القردة لدى سماعها موسيقى كلاسيكية... فيديو
- -تسلق في التشهير بالأموات-... فنانة عربية تشن هجوما غير مسبو ...
- د. عادل وديع فلسطين يكتب:طه حسين بين الأدب والعلم
-  المهن التمثيلية توقف محمد رمضان وتحقق معه بتهمة “التطبيع مع ...
- كاريكاتير القدس- الأربعاء


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - لذة الإختناق