أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - ضحكة عالية من قلبٍ مجروح














المزيد.....

ضحكة عالية من قلبٍ مجروح


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 5262 - 2016 / 8 / 22 - 11:03
المحور: الادب والفن
    



ضحكة عالية من قلبٍ مجروح
ـــــــــ
سامي العامري
ـــــــــ
أحبته وأحبها بعنف وبقيا على تواصل لسنوات على أمل اللقاء ثم وبسبب عصابات الفيسبوك الذين شوهوا سمعته أمامها لا لشيء إلا بسبب الغيرة ولكسبها لهم فحسب، تلمضوا وفعلاً نجحوا والآن وبكل صلافة تزور بلده للسي
بخار القهوة المنعش والذي أسميه أنا دخاناً، يناديني
يقول لي نعم جذوري نار
وحافة فنجاني شرار ،،،،،،،
فلم أتأخر في رشفه !احة ! دون أن تذرف دمعة مثله على ضياع ماضيهما الجميل الواعد لأنها سوف لا تزوره وستكون حجتها ضيق الوقت ! أين آينشتاين ليشنق حبيبها على عتبة زمنيته ونسبيتها،،، هكذا قال لي ثم رفع نخبه بصحتها وبصحة الزمان الغادر
ـــــــــــــــ
السُكْر في الشعر ضرورةٌ
كضرورة الفراشة ناقرةً أفواه الورود !
ـــــــــــــــ

بخار القهوة المنعش والذي أسميه أنا دخاناً، يناديني
يقول لي نعم جذوري نار
وحافة فنجاني شرار ،،،،،،،
فلم أتأخر في رشفه !
ــــــــــــــ
سامي العامري
برلين ـــ 22ـ آب ـــ 2016




إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم




كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,275,035





- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم