أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - عندليبان وغراب ( قصة على لسان الحيوان )














المزيد.....

عندليبان وغراب ( قصة على لسان الحيوان )


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 5903 - 2018 / 6 / 14 - 05:54
المحور: الادب والفن
    


قصة على لسان الحيوان
ـــــــــــ
عندليبان وغراب
ــــــــــ

كان العندليب يغرّد على غصن تينةٍ ناسياً العالم وهمومه وغائصاً في تجاويف روحه ممعناً في استنطاق ذاتهِ حينما قاطعه غرابٌ مرَّ فسمع صوته فحط على غصن قريب منه وقد كان الغراب مجهَداً ...

قال الغراب للعندليب : ألا تكفُّ عن إزعاج الناس والحيوانات والطيور وسائر مخلوقات الطبيعة الأخرى بصوتك البشع ؟

فالتفت العندليب له وقال : عفواً إذا أزعجتك ولكنْ على حد علمي أن صوتي مقبول ثم إني أغنّي لنفسي وأناجي حبيبتي الغائبة والتي هي على وشك العودة ، نعم أفعل هذا وبصوت لا يكاد يسمعه إلا القليلون القريبون مني .

فردَّ الغرابُ بامتعاض : أريد أن أستريح ساعة ثم أواصل الطيران لذا فإما أن تصمت أو تذهب وتنوح على غصن آخر بعيداً عني .

فردَّ العندليب : ولكنَّ عُشي هنا على شجرة التينة هذه وبيوضنا أنا وشريكة حياتي أعلى الشجرة .

قال الغراب : إذن إصمتْ .

فصمتَ العندليب محتسباً وبعد دقائق سمعَ شخيرَ الغراب يتعالى ...

عندها جاءت أعداد من الحيوانات والطيور والحشرات والهوام مستغربةً من انقطاع صوت العندليب الشجي ومستنكرةً شخيراً ثقيلاً

فقال لهن العندليب : الرجاء الصمت فزميلي مُتعَب ويحتاج إلى قسط من الراحة .

فردوا عليه بصوت واحد : أية راحة ؟ وماذا عن راحتنا نحن ؟

وهنا أطلت حبيبته عائدة ومتعجبة من هذا التجمع حول شجرة التين حيث عشُّها .

وبعد أن قصّ عليها شريكها القصة بصوت خفيض صاحت به : ما أكبر مثالياتك وخجلك ، دع الأمر لي ، فحطتْ جوار الغراب وراحت تغرد بأعلى صوتها وإذا بالحيوانات والطيور والحشرات تمسك بعضها البعض يداً بيد وترفل ، والغراب كأنه في بئرٍ عميق خارج كينونته ،

وحين أفاق فركَ عينيه ونظر تحته ثم قال لنفسهِ بحزن :

لم أتعلم الحسدَ لولا الناس فهم الذين أخرجوني عن محيطي الأم الرؤوم فهبط إلى الأرض وأمسك بيد حشرة وراح يدور معها وسط الحلقة ويغنّي ، والعندليبان يصفقان وحين أراد مواصلة الطيران والعودة إلى دارهِ

قالا له : بل ستبقى معنا الليلة أيها الليل الصغير ، أيها الليل القصير !
ـــ
برلين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على مسمع الرغيف ، ومقطوعات أخرى
- دمشق وحميميتها
- رغيدٌ مثل كمان
- مراسي الشُّهُب
- أتمنى هزة أرضية تصيب النقاد فقط !
- شعر ونثر وحرية وقهر
- لذة الإختناق
- رؤية تصير إلى رؤيا
- منفرِطُ النبض من شِدَّة الرمان !
- موشَّحات برلينية موشَّح الربيع
- في رحيل الشاعر حميد العقابي
- إنقلاب السحر على الساحر !
- من ذاكرتي الثانية
- من تضاريس الروح
- قصيدة نينوى
- ضحكة عالية من قلبٍ مجروح
- من وحي التفجيرات الأخيرة المؤلمة
- سامي العامري ، في بعضِ شذراته الساحرة الممتعة(4) ..... هاتف ...
- جزيرة ابن آوى
- حوار مع الشاعر سامي العامري أجراه الباحث طارق الكناني


المزيد.....




- المعارضة تطالب العثماني بتجديد ثقة البرلمان
- ثقافة العناية بالنص التراثي.. جماليات المخطوط في زمن التكنول ...
- إلغاء تصوير فيلم ويل سميث الجديد -التحرر- في جورجيا بسبب قوا ...
- أرقام قياسية لمشاهدات برومو برنامج رامز جلال والكشف عن موعد ...
- الإنجليزية كلغة مشتركة في سويسرا.. فائدة إضافية أم ظاهرة إشك ...
- العثماني: الوضعية مقلقة وقرار الإغلاق صعيب وأنا حاس بكم
- الفن يزيح الغبار عن أصحاب المعاناة.. الفنان المغربي نعمان لح ...
- الطمأنينة الوجودية في -رحلة اتراكسيا- للكاتب سليمان الباهلي ...
- الجزائر والعقدة المغربية المزمنة
- شاهد: باريس وآخر ابتكارات كورونا.. -ابقوا في منازلكم وحفلات ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - عندليبان وغراب ( قصة على لسان الحيوان )