أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - السد العالي














المزيد.....

السد العالي


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5839 - 2018 / 4 / 8 - 11:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السد العالي

تبنى السدود لحزن المياه ، للاستفادة منها في عدة موارد ، فهي مصدر قوة وطاقة للشعوب ودولها ، لكن في سدنا هذا عنوان اخر ليس لحزن المياه ، إنما للإغراض أخرى 0
أطالت أمد الحرب المشتعلة في سوريا ، ودخولها مراحل تنذر بالخطر القادم ، قد يكون الأسوأ منذ بدء الأزمة السورية ، لذا جاءت القمة الأخيرة الروسية الإيرانية التركية ، والتي أعطت رسالة واضحة شديدة اللهجة للآخرين ، حيث كان بيانها الختامي بمثابة طلقة الرحمة لإنهاء معاناة وماسي شعب تحمل الكثير ، وما زال الطريق طويل وشاق نحو الوصول بر الأمان لكن بمساعدة الدول الثلاثة يمكن تحقيق ذلك 0
حسمت هذا القمة عدة أمور , أولا انحياز الموقف التركي إلى الجانب الروسي والإيراني ، وبذلك خسرت أمريكا حليفا ستراتيجيا ومؤثرة في المنطقة وهي تركيا ، بسبب السياسية غير الحكيمة منها ، وخصوصا دعمهم المستمرة للفصائل الكردية والتي هي عقدة الأتراك وعدوهم اللدود ، وهو انتصار ( ضربة معلم ) للسيد بوتين 0
والأمر الأخر المهم التأكيد على وحدة الأرض السورية , وهذا بحد ذاته تحول كبير في المواقف السابقة ، حيث سعت بعض الجهات إلى خلق وضع جديد ، وفق مجريات الواقع بمعنى اخر وأدق كل الأرضي التي سيطرة عليها من عدة فصائل مسلحة وغيرها ، لا يمكن القبول بيه تحت إي مسمى نهائيا ، وسيطرة القوات التركية على بعض المناطق ينطبق عليه هذا الاتفاق إلا ما كانت هناك اتفاقيات سرية ، وهذا ستكشف عنه الأيام المقبلة 0
وهنا أصبح مستقبل كل فصائل المسلحة منتهي سياسيا وعسكريا ، لان الدولة الثلاثة وعدت على استقرار الوضع في سوريا ،ومن المستحيل إن ترضى هذه الفصائل ، لان لها ارتباطاتها الخارجية وأجندتها الداخلية ، وخصوص الكردية منها،لان وجودها لا يقتصر تأثيره على المشهد السوري وحده ، بل على التركي والإيراني وحتى العراقي 0
ومن قبلها رفض تواجد إي قوات خارجية حاليا ومستقبلا ، وهذا هدف القمة الأساسي ، لان تواجدها سبب مشاكل عديدة ، وعقد المشهد أكثر ، وهي عملت على ذلك بكل الوسائل والطرق ، لتأتي مرحلة إنهاء وجودها وهنا ستلعب السياسية وخفاياه لحل هذا المعضلة ، لان الخيار العسكري والمواجهة المباشرة ستولد نتائج وخيمة على الكل ، إلا ما اقتضت الأمور إلى ذلك 0
لعل فحوى الرسالة التي إرادة إيصالها الدول الثلاثة إلى العالم ، بأننا سنكون بالمرصاد لكل المخططات وأي عدوان ، وسنعمل على تحقيق ذلك , مهما كان الثمن والوقت لذلك ، وان مستقبل سوريا ومصيرها يحددها الشعب وحده ، دون تدخلات خارجية ، وان الوقت قد حان لإنهاء هذا الملف لأننا تحملنا العبء الأكبر من هذا الصراع المدمر0
وكما قلنا في المقدمة تبنى السدود لإغراض عدة ، وحيث بنت الدول الثلاثة ( السد العالي ) لحماية دولهم ، وتحقيق مصالحها بالمرتبة الأولى ، وستبنى هذه السدود على أرضينا،ودماء شعوبناهي من تملى تلك السدود ، لان جثث قتلنا هي من ستكون المادة التي يبنى بيه السد 0


ماهر ضياء محيي الدين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة الكفاءات في بلدي
- سايكس بيكو في مقاهينا
- سقوط الموصل
- الرهان الصعب
- حرب الوكلاء
- سور العراق العظيم
- امريكا بين الحقيقية والسراب
- منكم نستفيد
- بن سلمان في ضيافتنا
- ما بعد عفرين
- الاغلبية السياسية
- ترامب وقواتة الفضائية
- الفساد
- اللغز
- الالحاد في بلدنا
- شر البلية ما يبكي
- لعبة الحية والدرج
- المرجعية وطريق الانتخابات نحو تأسيس الدولة المدنية
- طبول الحرب قرعت
- القدس قصة ماسة لا تنتهي


المزيد.....




- رعب الصاروخ التائه.. سفارة الصين في السعودية ترد بـ3 نقاط
- درجة حرارة الأرض تصل إلى مستويات قياسية منذ ثلاثة ملايين سنة ...
-  معارك عنيفة بين الجيش اليمني و-أنصار الله- في مأرب تخلف 34 ...
- 3 جرحى برصاص تلميذة بالصف السادس ابتدائي في مدرسة أمريكية
- إطلاق النار في إيداهو: تلميذة تطلق النار من مسدس وتصيب ثلاثة ...
- مركز الفلك الدولي يكشف تأثير الصاروخي الصيني -التائه- على ال ...
- بين السخرية والانتقاد.. هكذا علق وزير الدفاع الأميركي على ال ...
- بايدن يمدد -حالة الطوارئ الوطنية- الخاصة بسوريا عاما آخر
- مفاوضات فيينا.. واشنطن تنفي تقديم بوادر أحادية وطهران تتحدث ...
- على سبيل المواساة


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - السد العالي