أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - هل يعود ثانية ؟














المزيد.....

هل يعود ثانية ؟


أحمد صبحي النبعوني

الحوار المتمدن-العدد: 5834 - 2018 / 4 / 3 - 09:42
المحور: الادب والفن
    




هل يعقل انه مازال يملك الكثير من العواطف تجاه من كانت ذات يوم شرارة نيرانه الأولى ... هل يعقل ان تكون بذرة الهوى ما زالت حية رغم مرور كل هذه السنوات الطويلة ... هل يختبئ الحب عندما يشعر بالخوف او الفشل ... لكن.. كم سنة يمكنه ان يختبئ ..!؟ . بعد ثلاثين عاما وجدها مرة أخرى في زمان مختلف ومكان لا يتوقعه ابدا .. أخذ يسرد لها عن تلك الرسائل التي كان يقذف بها إلى السطح لتقرأ ما كان يجول في ثنايا مخيلة مراهق صغير اخذ يشعر بعاطفة جديدة لم يعتاد عليها سابقا لكنها ساحرة وغريبة ... هو القدر يفعل فعلته في كل مرة يقذف بها .. ليجدها أمامه ... زنبقة زرقاء ما بين طبقات الثلج وسط غابة من اشجار غربة الروح والجسد ... تارة وهي طفلة وتارة وهي شابة وتارة أخيرة وهي أم ... ! يقول لها : كنت خجولا جدا ومع ذلك كنت استجمع عزيمتي لأهرب من المدرسة حتى أنتظر انصرافك من المدرسة و اسير خلفك فقط ... لا كلمة تخرج من فمي او حتى اشارة صغيرة ... صراحة كنت أعشقك بصمت .. وخجل ... وخوف ... وايضا مع استعداد ليتحول الصمت إلى كلام والخوف لشجاعة والخجل لجسارة ... لكن لم تشاء الظروف ربما .. أو أنها رواية يجب ان لا تنتهي صفحاتها ... يجب أن يمر البطل بحوادث صعبة و مرهقة حتى لا يمل القارئ و ينجذب اكثر لمتابعة القراءة ... لعبة الأقدار غريبة و غير متوقعة .. من كنا نظن إنه كان مجرد صدفة عابرة في حياتنا نجده ماثلا امامنا بعد سنوات طويلة ليتكرر نفس المشهد من أول الرواية والسيناريو ... الحب الأول مهما بدا باهتا و خافتا ومهما غاب و توارى ، سيظل في ثنايا القلب ، ويبقى لأنات الحب الأول مذاق لا ينسى ... هل حبه الآن يشبه ذاك الحب في رواية حب في زمن الكوليرا للكاتب الكولمبي غابريل غارثيا مركيز ... حيث تنتهي الرواية والسفينة تعبر النهر ذهابا و جيئة رافعة علم الوباء الأصفر دون ان ترسو إلا للتزود بالوقود فيما تضم عش الحبيبين اللذان لا يباليان بكبر عمرهما ويقرران أنهما الآن في مرحلة أفضل للوصول إلى مرحلة ما وراء الحب و هي الحب لذات الحب .
نسي ان يقول لها ايضا : انه احبها في فصل الربيع مع الأمطار الغزيرة التي كانت تملأ برك الطرقات بالمياه ليعود إلى بيته بعد أن سرقت عيونه كل النظرات لشعرها الأسود الناعم وبريق عيونها و الوجه الذي كان لا يمل من النظر إليه ... مبللا بالمطر والسعادة وشيئا أخر يصعب وصفه .
كانت تستمع له بصمت و كلمات قليلة لتقول له في النهاية ماذا تريد مني الآن ؟ سؤال يصعب الأجابة عليه ... فعلا ماذا يريد ولماذا يعيد شرح الاحداث من جديد لها وهي التي كانت محور الزمان كله ... ولماذا تسأله هي هذا السؤال ؟ هل ستمنحه ما كان يحلم به يوما وهل تستطيع ؟ كان يتمنى لو انه كان ثملا حتى يجيب على سؤالها لأنه ما زال يخجل من الحديث في حضرة الحب الحقيقي ... كذاك الصوفي المتعبد الذي يجلس أمام شيخه الكبير بتواضع وهدوء ... كان سيقول لها اريد كل شيء .. اريدك انت من جديد ... اريد استرجاع روحي التي فقدتها وأنت بعيدة عني .. أريد ان انسى أنني الآن أعيش بعيدا عن وطني و اريدك ان تكونين انت الوطن الذي ليس له حدود أو حروب ... وطن دائم لطائر لم يعد يقوى على الرحيل مرة أخرى .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سؤال في قلب غريب
- عامودة في ذاكرة المغترب
- نافذة الحب والجدار العالي
- ماتوا ومازالوا عبق الأصالة
- سلاسل الانتظار
- موت الغريب
- ماردين عاصمة ثقافية وعالمية
- حق المواطن أولا
- يومي الأول في المدرسة
- احدى مشكلات التربية والتعليم في سورية
- في المقهى
- حب مع محاكمة عاجلة
- ثلج الغريب
- الحوت ابتلع القمر
- الشمس وسن الغزال والسعادة
- طفولة الطين
- رسالة إلى ولدي
- زنابق الشتاء
- لحن الراعي
- قدر الغريب


المزيد.....




- بمقاطعه السحرية.. يجذب فنان بهذا الفيديو عشرات الملايين من ا ...
- كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي.. وكيف تقع ال ...
- وزارة الثقافة والإعلام السودانية تدين محاولتي اقتحام -سونا- ...
- فنون الثورات.. كيف عبّر السودانيون عن غضبهم بالريشة والألوان ...
- كاريكاتير القدس: الأحد
- روايات الرعب: رواية -أرض زيكولا- لعمرو عبدالحميد
- صدور النسخة العربية لرواية -الثامن عشر من نوفمبر-
- فتح باب التسجيل لجائزة كريستو وجان كلود لعام 2022
- مخرج فيلم أليك بالدوين -مفجوع- بسبب مقتل مديرة التصوير في حا ...
- حقيقة وفاة الفنانة المصرية سوسن بدر متأثرة بفيروس كورونا


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - هل يعود ثانية ؟