أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - أحمد صبحي النبعوني - حق المواطن أولا














المزيد.....

حق المواطن أولا


أحمد صبحي النبعوني

الحوار المتمدن-العدد: 5648 - 2017 / 9 / 23 - 05:38
المحور: حقوق الانسان
    


حق المواطن أولا ...

للمواطن الحق في ان يجد عملا في وطنه ، لكن راتبه او أجره لا يكفيه خمسة أيام في الأسبوع ، إذا ماذا يفعل ..؟ هل يسرق ام يختلس أم يرتشي ...!
للمواطن الحق إذا مرض أن يتعالج ويجد الدواء المناسب بكرامة دون مساعدة من أحد او من جمعيات خيرية ...لكن حالات كثيرة في وطننا دخلت المشافي سليمة وخرجت معطوبة ومشوهة للأبد .
المواطن الأب يحلم ان يدرس ولده ويتعلم وينال شهادة عالية يخدم بها وطنه ... لكن مدارسنا العامة لم تعد صالحة دون دورات خاصة وتوصيات وتسهيلات في معركة الامتحانات ... والذي لا يملك ثمن الدورات والدروس الخصوصية ماذا يفعل ...؟ ماذا يفعل المواطن الأب عندما يكون الولد مجتهدا ويطالبه بالدفع .. والكثير منهم يدفع الغالي والثمين لكن الولد ينال الشهادة لكنه لم يتعلم شيئا يفيد به وطنه ...مجرد شهادة معلقة على جدار .
المواطن الطالب الجامعي الذي يدرس ويجد طيلة خمسة او ستة سنوات ويتخرج ومعه شهادة جامعية لكنه لا يجد فرصة عمل تناسب شهادته ... فيتجه للعمل في مجال آخر لا علاقة لدراسته به ..فيصبح نادلا في مطعم ويخدم أولاد طبقة الاغنياء الذين لم يدرسوا ولم يتعبوا وولدوا وفي فاههم معلقة من ذهب ..
المواطنة الشابة التي تحلم بشاب من عمرها تبني معه أسرتها لكنها لا تجده ... لأن معظم الشاب دون عمل وحتى لو كانوا يعملون فأنهم لا يستطيعون تحمل مسؤولية ومصاريف فتح بيت .. لذا تتجه للزواج من ذاك الرجل الثري الذي يكبرها بعشرات السنين لتحقق احلامها..... لكنها بعد فوات الآوان تكتشف انها لم تحقق احلامها بل العكس ..! هدمت ودمرت أحلامها .
الملايين هاجروا الوطن منذ عشرات السنين وتركوا الوطن بحثا عن الرزق وحققوا احلامهم في الحصول على المال لكن مرارة الغربة طعنت ارواحهم... وجروحهم لم تعد تندمل في أواخر سنين العمر .
المواطن فوق كل هذه المشاكل الحياتية والسلبيات في وطنه كان صابرا وقنوعا ويكتفي بكأس الشاي الذي امامه في كل سهرة عائلية يضحك ويمازح اولاده أيضا ... ومع ذلك أنفجر الوطن وقامت الحرب وتوالت الانفجارات والصواريخ والقذائف واستخدمت كافة انواع الاسلحة ضده ومن كافة الجهات ، فدمر المنزل البسيط الذي بناه او اشتراه بعد عشرات السنين من الشقاء والتعب والتقشف فأصبحت حجارته ملحا ... وبعد ماذا بعد !!؟؟؟.

أ.ص.ا






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يومي الأول في المدرسة
- احدى مشكلات التربية والتعليم في سورية
- في المقهى
- حب مع محاكمة عاجلة
- ثلج الغريب
- الحوت ابتلع القمر
- الشمس وسن الغزال والسعادة
- طفولة الطين
- رسالة إلى ولدي
- زنابق الشتاء
- لحن الراعي
- قدر الغريب
- رحم الله هؤلاء الآباء
- دستور يا شيخنا الكبير
- رقص السماح
- ليل وغربة وحب مؤجل
- عبث الانتظار
- رباعيات الغياب
- هدية عيد الأم
- من قال ذلك


المزيد.....




- المئات من خريجي المعاهد التقنية في ذي قار يتظاهرون للمطالبة ...
- -فلسطينيو الخارج- يطالب بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في ...
- بسبب عرض الألعاب النارية.. اعتقال 400 مشجع (فيديو)
- لوكاشينكو: الأوغاد وصلوا إلى حد قتل المهاجرين
- ستون عاما من أجل حقوق الإنسان
- بريطانيا تعتزم إجراء محادثات عاجلة مع الأوروبيين بشأن طالبي ...
- إعلام محلي: إعادة اعتقال قيادات في الحكومة السودانية السابقة ...
- خطيب زاده: سفاراتنا في لندن وباريس تتابع موضوع اللاجئين الاي ...
- 6 معتقلين بالضفة
- المانش: معاناة رجل عراقي لا يعرف مصير أسرته منذ مأساة غرق ال ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - أحمد صبحي النبعوني - حق المواطن أولا