أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم ابراهيم - (أنيس ) عبد المطلب السنيد حاضراً في ذاكرة الأطفال














المزيد.....

(أنيس ) عبد المطلب السنيد حاضراً في ذاكرة الأطفال


عبدالكريم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5811 - 2018 / 3 / 10 - 19:09
المحور: الادب والفن
    


يعد برنامج ( افتح يا سمسم) الذي أنتج في نهاية سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي ؛ من أفضل البرامج التعليمية العربية من خلال مشاركة نخبة من الممثلين العرب ،وكان للعراق حصة الأسد في هذا البرنامج .ونال شخصيات الدمى مكانة كبيرة مميزة في المشاهدة ،وأفضت على البرنامج روحاً مرحةً ،وزاد من حدة المشاهدة تألق وبراعة ومقدرة من قام بأداء أصوات هذه الشخصيات مثل الفنان المرحوم فوزي مهدي في دور (الضفدع كامل) وعبد الجبار الجيزاني في دور (عبدو). ربما تكون شخصية ( أنيس ) التي قام بأدائها الفنان المبدع عبدالمطلب السنيد من أكثر الشخصيات طرافة التي أفضت على برنامج روحية مفعمة بالكوميديا البسيطة والقريبة من ذهنية الطفل العربي . هذه الشخصية أسعدت الأطفال وجعلتهم على اتصال وتفاعل معها بحركاته ولغتها اللطيفة المهذبة التعليمية. يشارك (أنيس ) صديقه (بدر ) حيث استطاعا من خلال اختلاف التفكير من إيصال المعلومة الصحيحة إلى الطفل العربي بطريقة سهلة وخالية من التقعيد ، لدرجة أن أطفال تلك الحقبة الزمنية حفظوا حركاتهما وملاطفتهما .
( أنيس ) تربطه علاقة روحية بصديقه (بدر ) برغم اختلاف الشخصية والتفكير ، الأول؛ يحاول قدر الإمكان استغلال طيبة الثاني لتحقيق بعض المكاسب البريئة الحلوة ،في حين الثاني هادئ ، جاد في أقواله وتصرفاته ،ورغم هذا التنافر بين الشخصيتين فأنهما يشتركان للعيش في منزل واحد مع ميل لكفة (أنيس ) الذي يمتاز بروح دعابة ومرح . هذان الصديقان لا يفترقان لدرجة اللتصاق ،وقد تكون شخصية ( انيس ) هي المفضلة للكثير من الأطفال كونها تحمل في طياتها المرح المُداف بنوع من المشاكسة الطريفة التي يبحث عنها اغلب الأطفال في فترة عمرية معينة . لذا نجد تفاعلاً حماسياً مع ( أنيس ) وتفضيله على رفيق عمره (بدر ) وليس لأنه صانع ماهر للخدع والمقالب التي يكون ضحيتها صديقه الهادئ، بل للمشاكسة الأول دورا في قربها من الأطفال . المهم أن متابعي الشاشة الفضية من الكبار والصغار وجدوا في شخصيتي (أنيس ) و(بدر) ثنائية لطيفة يشعر بها الجميع ، وبأنهما يسعدان من يشاهدهما مع التناقض في الشخصيتين ، وربما لهذا التنافر هو الذي جعلهما على تماس مباشر مع المتلقي .
الفنان العراقي عبد المطلب السنيد الذي رحل عنا قبل أيام ، استطاع ان يصل بهذه الشخصية المحبة للأطفال الى درجة عالية من التألق من خلال روح الدعابة التي امتاز بها ،وما يملكه من مقدرة فنية في الولوج إلى قلوب الأطفال بطريقة قد يحسده عليها الآخرون . رحل السنيد ولكن الكثير من العرب لم يعرفوا عنه كونه فناناً مبدعاً يملك تاريخاً ثراً ، ولكنهم لابد أنهم سيذكرون شخصية لطيفة اسمها (أنيس ) هي من بقيت حاضرة في عقولهم حتى اليوم .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسلسلات العراقية وقضايا المواطن
- أحاديث بعيدة عن صوبة علاء الدين
- مترو بغداد وسكة حديد الصين
- محنة الاهوار العراق - بحة - داخل حسن و-أهوار- الجيزاني و-جبا ...
- استنساخ المعلم
- الموت على موعد مع الفقراء
- عاش ( الشلغم ) المحلي
- جيل - توك توك - وصراع الأجيال
- الخصصة ارحم من - ابو المولدة -
- جباية أم خصخصة
- صورة الرئيس و - أبو بريص-
- احتجاج على طريقة - زاير حنتوش -
- لا تسرقوا ما تبقى من عمري
- هل بغداد بحاجة إلى -المولات- اليوم ؟
- -المكرود- في زمن -الفرهود-
- لا يخدعنكم أحفاد رفعت المصاحف
- مجزرة -العوامية- .. مباركة عربية وصمت عالمي
- الأكراد الفيليون الانتماء المذهبي والهوية القومية
- مناضلو الأمس.. -حرامية- اليوم
- التعليم الأهلي والمجانية ودولة الفقراء


المزيد.....




- كتاب -مشارف الخمسين- تأليف إبراهيم عيسى
- رئيس حركة تحرير السودان: صعوبات مالية تحول دون ترجمة اتفاقية ...
- الشرطة الجزائرية تضبط 8 أشخاص عملوا على إنتاج أفلام ووثائق ت ...
- وصلة رقص للفنان فايز المالكي وأسيل عمران في -ممنوع التجول- ت ...
- المقبلات العربية فن راق ولذيذ
- تصاعد حملة التضامن مع الطاووس.. فنانون وكتاب وشخصيات عامة يد ...
- الفنانة سارة التونسي قد تدفع 10 ملايين جنيه بسبب -حرب أهلية- ...
- نبيل الحلفاوي يشارك في حملة دعم مسلسل الطاووس: استحليتم الحك ...
- فنان ومدرّس تاريخ: الإغلاق القسري لأكبر مخيمات اللاجئين في أ ...
- الأديب إبراهيم عبد المجيد يتضامن مع صناع «الطاووس»: تدخل «ال ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم ابراهيم - (أنيس ) عبد المطلب السنيد حاضراً في ذاكرة الأطفال