أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالكريم ابراهيم - جيل - توك توك - وصراع الأجيال














المزيد.....

جيل - توك توك - وصراع الأجيال


عبدالكريم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5729 - 2017 / 12 / 16 - 21:01
المحور: كتابات ساخرة
    


صراع الأجيال حقيقة ثابتة لا يمكن لأي مجتمع أن يحد عنها ؛ وعادة ما يطلق بعض النقاد وأهل الاختصاص على جيل معين حسب المدة الزمنية التي ينتمي أليها ، فيقولون: جيل الخمسينيات والستينيات الخ .. ولكن بعض العراقيين من أهل الطرافة والمعاناة واللوعة تخلوا عن التسميات السابقة ،و اخذوا يطلقون على كل جيل حسب وسيلة النقل التي تشتهر به، فيقولون: جيل " الريم " وهي سيارة ذات سعة 45 راكب لها قصة حزينة مع اغلب العراقيين خصوصاً الجنود الذين كانوا يصارعون في سيبل الحصول على مقعد فيها ،وهم يساقون إلى جهات الموت .أما الجيل الثاني فهو جيل " التاتا " هي سيارة ذات نفس سعة أختها السابقة ولكنها تمتاز بمقاعدها الخشبية حيث نقرأ بين طياتها ذكريات وأشعار ورسوم صاغتها المعاناة والحرب والموت المجاني . ربما يكون جيل " الكوستر" ذات 28راكباً اكثر تطوراً من الأجيال السابقة لكونه لم يعش معاناة أقرانه . ولعل جيل" الكيا" الحافلة ذات 14 راكباً مزيج غير متجانس لذا أتصف بالتهور وعدم الجدية في اتخاذ القرارات . ثم يأتي بعده جيل " الستوتة" هي دراجة نارية ذات ثلاث عجلات متعددة الاستعمالات من نقل الأشخاص والبضائع إلى نقل الحيوانات ، وتكاد تكون هي المنقذ في حال قطع الشوارع وهطول الامطار لاسيما في المناطق غير المعبدة ومناطق العشوائيات. وأخيراً جيل " توك توك" وسيلة النقل الشائعة في بعض البلدات الآسيوية ومصر؛ فقد فرضت نفسها على الشارع العراقي بقوة وزاحمت أصحاب سيارات الأجرة في أرزاقهم . جيل هذا النوع من وسائل النقل يمتاز بصنع الحركات البهلوانية وأقدام على مخالفة القوانين المروية .جيل " توك توك " موضع انتقاد الآخرين ومع كل هذه السلبيات فان " توك توك " وسيلة نقل فرضت نفسها وربما جاءت مخصصة للأوضاع العراق التي لا يُعرف متى قطع فيها الشوارع لأسباب عديدة : مظاهرة ، زيارة مسؤول ، لعبة كرة القدم ، احتفال جماهيري وغيرها عندها لامناص من الاستعانة بخبرات سائق " توك توك " الماهر في تخطي العقبات وإيصال الزبون إلى مقصده وهو يستخدم كل أنواع الحركات والفنيات من مناورة وحيل مستغلاً صغر مركبته في الإفلات إلى الشوارع الفرعية التي لم تشملها بركات الحواجز الكونكريتية .،واغلب سواق هذا الجيل من صغار السن والمراهقين الذين أجهدوا أنفسهم في تزين مركباتهم بكل أنواع الزينة بحيث جعلوا " التوك توك " عروس في أبهى صورها .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخصصة ارحم من - ابو المولدة -
- جباية أم خصخصة
- صورة الرئيس و - أبو بريص-
- احتجاج على طريقة - زاير حنتوش -
- لا تسرقوا ما تبقى من عمري
- هل بغداد بحاجة إلى -المولات- اليوم ؟
- -المكرود- في زمن -الفرهود-
- لا يخدعنكم أحفاد رفعت المصاحف
- مجزرة -العوامية- .. مباركة عربية وصمت عالمي
- الأكراد الفيليون الانتماء المذهبي والهوية القومية
- مناضلو الأمس.. -حرامية- اليوم
- التعليم الأهلي والمجانية ودولة الفقراء
- من ينصف جيل طحين الحصة ؟
- يوم عراقي في صيف ساخن
- - أبو بريص - زائر الصيف
- -الطنطل - حكاية من ذاكرة الأجداد
- قحطان العطار صوت الجنوب المهاجر
- - تيار الحكمة - رضا عربي أمريكي وقلق إيراني
- الجميع بين أكثر من راتب مخالفة دستورية وجيل طحين الحصة أولى ...
- يا ليتني كنتُ سجيناً سياسياً


المزيد.....




- الأديب إبراهيم عبد المجيد يتضامن مع صناع «الطاووس»: تدخل «ال ...
- إدلب.. عاصمة الثقافة السورية
- بمجلس النواب.. أمزازي يشرح وضعية الأساتذة أطر الأكاديميات وم ...
- فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار
- تايلور سويفت: الشرطة تعتقل رجلا حاول اقتحام شقة المغنية في ن ...
- كيت وينسلت تفخر ببدء ابنتها مسيرة في مجال التمثيل
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- زينب ياسر ومصطفى الليموني: نقول #هنيونا لبعض الإعلاميين والف ...
- لا يا إلهةَ عينِ الرأدِ اخطأتِ
- لغزيوي يكتب: اللاعبون ب« الشعب الذي يريد صلاة التراويح » !


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالكريم ابراهيم - جيل - توك توك - وصراع الأجيال