أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالكريم ابراهيم - هل بغداد بحاجة إلى -المولات- اليوم ؟














المزيد.....

هل بغداد بحاجة إلى -المولات- اليوم ؟


عبدالكريم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5636 - 2017 / 9 / 10 - 19:23
المحور: كتابات ساخرة
    


عبد الكريم إبراهيم
سألتني أمي هي تسمع من " جنتها " التي تحبها كثراً ؛ إلحاحها على زوجها لأجل زيارة احد "مولات" بغداد الحديثة .قالت هذه المرأة البسيطة " يمه شنو المول، ينوكل ينشرب ؟"،فلم أجد سوى تذكيرها بـ" الاورزدي باك " لتقرب الصورة لها خصوصا أن "مول " اليوم هو "اورزدي " الأمس على شكل محسن ومرتب . اندهشت أمي، هي تسمع إجابتي القصيرة ،فقالت معلقة ً " يعني المول اوزدي باك بس جبير ،والناس كتاله نفسه عليه !" . بعد هذا الحوار اللطيف مع السيدة الوالدة ، شرد ذهني قليلاً وهو يحصي عدد " المولات " في بغداد اليوم ،وهل البلد بحاجة إلى مثل هذه المشاريع التجارية التي يجد بعضهم فيها نوعا من مظاهرة الرقي والحضارة المعاصرة ؟.
" المولات " من المشاريع الاستثمارية ذات المدلول الكمالي في بلدان قطعت خطوات واسعة في الخدمات الاجتماعية لمواطنيها . أما في بلد كالعراق وهو يعاني من سوء الخدمات وترديها تصبح " المولات " نوعاً من الترف الاجتماعي الذي لا يقدم ولا يؤخر شيئاً . ويصبح الحال كشخص يلبس " قاطاً " و" ربطاً" وهو حافي القدمين. بغداد التي كثرت فيها " المولات " على حين غرة ؛ لم تدخل التصنيف العالمي للمدن ،النفايات والتجاوزات والعشوائيات تأكل أوصالها ، لا يكفي أن نقيم "مولا" على حديقة عامة لأمانة بغداد لتحسن صورتها !. لا باس من أقامة مشاريع ذات وجهة كمالية ، لكن بعد أن تكون بغداد تجاوزت حالة انعدام الخدمات التي تشغل بال العراقيين أكثر من " المول " .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -المكرود- في زمن -الفرهود-
- لا يخدعنكم أحفاد رفعت المصاحف
- مجزرة -العوامية- .. مباركة عربية وصمت عالمي
- الأكراد الفيليون الانتماء المذهبي والهوية القومية
- مناضلو الأمس.. -حرامية- اليوم
- التعليم الأهلي والمجانية ودولة الفقراء
- من ينصف جيل طحين الحصة ؟
- يوم عراقي في صيف ساخن
- - أبو بريص - زائر الصيف
- -الطنطل - حكاية من ذاكرة الأجداد
- قحطان العطار صوت الجنوب المهاجر
- - تيار الحكمة - رضا عربي أمريكي وقلق إيراني
- الجميع بين أكثر من راتب مخالفة دستورية وجيل طحين الحصة أولى ...
- يا ليتني كنتُ سجيناً سياسياً
- الإمام علي (ع) ؛ العدل الذي لمْ يستطع إن يستوعبه المجتمع
- - أستاذ رحم الله والديك ،إذا ما انجح أهلي يزوجني-
- الدراما العراقية وتوظيف النص الأدبي
- عالم الجن بين فيلم -عروس النيل - ومسلسل - عفاريت عدلي علام -
- مذكرات امرأة أسمها الحرب
- رواية ( قطاع 49) والقفز على المكانية الجغرافية


المزيد.....




- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ - - - - 11-4-2021 ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالكريم ابراهيم - هل بغداد بحاجة إلى -المولات- اليوم ؟