أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - برغم ذلك فانها تدور














المزيد.....

برغم ذلك فانها تدور


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 5804 - 2018 / 3 / 3 - 01:09
المحور: كتابات ساخرة
    


برغم ذلك فانها تدور
حين اجبر غاليلو من قبل رجال الدين على التنصل من نظريته بدوران الارض والا سيعذب و يقتل ، انصاع مرغما على ذلك ، لكنه وهو يوقع على اعترافه امام رهبان الكنيسة بان الارض ثابته ضد نظريته ، قال قولته المشهورة :
ـــ برغم ذلك فانها تدور .
تذكرت هذا الموقف من قبل غاليلو ورجال الكنيسة وانا اتابع قضية " المهوسجي " امام سماحة السيد الحكيم والشبه الكبير بموقفيهما ! حين واجه المهوسجي عيانا للسيد الحكيم بهوسة صريحة ومدوية :
(الخير إلعدنه مكوّم والأحزاب تفرهد بيه )
هو لم يات بجديد ، فالامر بات على كل لسان لكن سماحة السيد الحكيم رد عليه بقوله :
" هذا مو صحيح "
اذن سيدنا الجليل ، ماهو الصحيح ؟ هل الاحزاب صاحبة العفاف و النزاهة وهذا الرجل اتهمها بغير حق ؟ ام ان الجميع بما فيهم السيد المالكي الذي حكم لثماني سنوات اعترف مرة بفشل السياسيين وقال " وانا منهم " ويجب تغييرهم وهو عراب الاحزاب السياسية كما هو معروف والتي عناها المهوسجي .
اعتذر " المهوسجي " لسماحة السيد الحكيم دام ظله الوارف ، ونزع عكاله وقبّل يده ، لكن تبقى هوسته ترن في اذن الفاسدين و السراق . فغاليلو خُـلّد وصدقت نظريته اما رجال الدين فلمزبلة التاريخ ، و ............
( برغم ذلك فانها تدور) او:
(الخير إلعدنه مكوّم والأحزاب تفرهد بيه )






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صديقي كحيلون
- حنطوشية / ابو خشم
- حنطوشية / بالثرد لا بالسرد
- شوارب
- وكاحة
- خوش شغلة
- صنع الموت ، صنع البهجة
- شرود الذهن
- كريم الهاشمي
- منو بالواجب اليوم ؟
- انت ورد
- بوش و الخدمة الجهادية
- حنطوشية / عباس البلداوي
- حنطوشية / درب الجمعة
- ام تمارا
- حنطوشية / انا كذاب
- كلام كاريكاتيري / وقعوها الكواويد
- كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة
- كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية
- كلام كاريكاتيري / نساء بيّاضات


المزيد.....




- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...
- سيدني.. تحية تقدير لجلالة الملك لالتزامه بالحفاظ على التراث ...
- أول تحرك من البرلمان المصري ضد الفنان محمد رمضان
- القضاء المصري يحاكم فنانا مشهورا


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - برغم ذلك فانها تدور