أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - مؤتمر الرياض وتعويم بشار














المزيد.....

مؤتمر الرياض وتعويم بشار


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5706 - 2017 / 11 / 22 - 00:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بينما كنت أتجول بين عدد من الفضائيات ، في إطار متابعتي لما بات معروفا ب " مؤتمر الرياض الثاني " أي عمليا مؤتمر المعارضة السورية ، الذي دعت إليه " السعودية " ، تنفيذا لأوامر عليا صدرت ـ والله أعلم ـ من " فوق " إلى " تحت " مرورا بالسيد المحترم (!!) " دي مستورا " . أقول بينما كنت أتجول بين هذه الفضائيات ، استمعت إلى الإستقالة الجماعية للسيد رياض حجاب رئيس اللجنة العليا للمفاوضات وفريقه من المهمة التي كلفهم بها مؤتمر المعارضة السورية الأول الذي انعقد بدوره في الرياض بتاريخ 8 ـ 10 ديتسمبر 2015 . ودونما تذاكي أو تشاطر ، فإن مؤتمر الرياض الجديد ( الذي سيعقد غداً الأربعاء في الرياض )، يعتبر ـ برأينا ـ انقلابا سعوديا على مؤتمر الرياض الآول ، من حيث أن مقررات المعارضة السورية في مؤتمر الرياض الأول أكدت على ضرورة استبعاد قاتل الأطفال بشار الأسد من الرئاسة السورية في إطار تشكيل هيئة الحكم التي ستنبثق عن محادثات جنيف ( 2017 ) مع وفد النظام برئاسة بشار الجعفري ، والتي ( المباحثات ) كانت مرجعيتها الأساسية ( بالنسبة لوفد المعارضة ) هي نقاط كوفي عنان الست التي نصت في نقطتها الأولى على تشكيل هيئة حكم تعتبر بعد نقل صلاحيات الرئاسة كاملة إليها البديل الفعلي لبشار الأسد ، وهي المرجعية التي باتت معروفة باسم " جنيف 1 " . أي أن مؤتمر الرياض الثاني ( الجديد ) سيكون بمقرراته المحتملة على الغالب انقلاباً على " جنيف 1 "
إن التوافق الثلاثي السعودي الروسي التركي الجديد ، وتلك المؤتمرات البوتنية التي لا يعرف رأسها من ذنبها في أستانا وفي سوتشي وفي أنقرة وفي جنيف واليوم في الرياض ( مؤتمر الرياض الثاني الذي سبينعقد في الرياض بتاريخ 22 نوفمبر 2017 ) ، إنما تدور جميعها ، وبعد التوافق الأمريكي الروسي ،( السري والعلني ) حول شطب جنيف واحد ( جنيف 1) من معادلة الثورة السورية ، وصولا إلى مرحلة " تقاسم الكعكة السورية " أ، ي عمليا وتطبيقيا الموافقة على بقاء بشار الأسد رئيساً للجمهورية العربية السورية حتى الانتخابات الرئاسية القادمة ، والتي سيكون له الحق آن يترشح فيها وللمرة الثالثة بعد عملية التوريث وتعديل الدستورالمضحكة المبكية المعروفة ، وبالتالي ( ربما ) رابعة وخامسة إلى أن يلقى وجه ربه ويسلم الراية للمحروس ابنه حافظ ، تماماً كما تسلمها هو من أبيه حافظ قبل وفاته . وهذا كله خوفاً من أن تفاجئ الديمقراطية السورية الجميع بما لايشتهون .إنها " فوبيا الديموقراطية " ! .
لقد أدت هذه العملية التوريثية الطائفية المشؤومة والموافق عليها من" اسرائيل " ورعاتها وحماتها ، كما هو معروف ومشاهد للعيان ، الى تدمير سوريا تدميراً شبه كامل وشبه شامل ، وتهجير أكثر من نصف سكانها ، وقتل حوالي مليون مواطن ( إنسان ) من سكانها ، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال والشيوخ ، ناهيك عن الإخفاء القسري لمئات الألوف ، والسجن والاعتقال لمئات ألوف أخرى، وذلك على يد هذا النظام الطائفي المجرم وآعوانه الداخليين والخارجيين ولا سيما الجيش الروسي ( البطل!!) وقوات قاسم سليماني وحسن نصر الله ، وبكلمة واحدة كل أعداء الحرية و الديموقراطية وحقوق الإنسان بل وأعداء مبدأ المواطنة والمؤاخاة الذي كان يسود في سوريا قبل 1963، أي قبل الإنقلاب العسكري الذي ادعى أصحابه كذبا أنهم إنما جاؤوا لإنها حكم الإنفصال ، وإعادة الوحدة ( الجمهورية العربية المتحدة ) ،ولكن النتيجة كانت ، إنهاء الإنفصاليين وتثبيت هذا الانفصال ، وإحلال نظام ديكتاتوري ـ عسكري ـ طائفي على أنقاضه وعلى أنقاض الجمهورية العربية المتحدة أيضاً ، ولكن في ظلال " أذاروبحار الدم " التي تمثل عنوان سلسلة المقالات التي ينشرها السيد محمد فاروق الإمام حول سلوك نظام " ثورة 8 آذار 1963 " في سوريا ، والذي يعتبره السيد الإمام نظاما للبعث ، والبعث - من وجهة نظرنا - منه براء . إنه نظام طائفي مرفوض من الشعب السوري بكل مكوناته ، وهو ( نظام عائلة حافظ الأسد ) ـ أيضاً من وجهة نظرنا ـ في طريقه الى الزوال ، إن لم يكن اليوم فغدا ، وإن غداً لناظره قريب .

إن الكاتب يربأ بحكام المملكة العربية السعودية ، أن يقعوا في الفخ الذي نصبه لهم بشار الأسد وحلفاؤه ، وأن ينتقلوا من خندق الثورة السورية الى خندق نظام عائلة الأسد الطائفي المدعوم والمحمي من روسيا ومن نظام ولاية الفقيه ومن حزب حسن نصر الله التابع لنظام " ولاية الفقيه !!" . إن لعبة الضحك على الذقون ،الروسية الأمريكية يجب ألا تنطلي على إخوتنا في السعودية وتنقلهم من خندق الثورة (ثورة آذار 2011 ) التي كانوا يؤيدونها ذات يوم ، على استحياء ، الى خندق الثورة المضادة ،ليس للثورة السورية وحسب ، وإنما لكافة ثورات الربيع العربي . ويرجو الكاتب من جهة أخرى ، ألاّ يكون صحيحا ماتناقلته بعض وكالات الآنباء عن زيارة بعض المسؤولين السعوديين الكبار إلى" إسرائيل"التي تحتل أرضنا وتقتل شعبنا العربي الفلسطيني بمسلميه ومسيحييه ، وعن التحالف معها ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، التي لايمكن التنكر لأخطائها ولا لمواقفها السلبية القاتلة ضد الثورة السورية ، وضد الأمة العربية ، ولا سيما أن هذه المواقف الفارسية والطائفية ، باتت ملأ السمع والبصرفي كل من سوريا والعراق ولبنان واليمن . بل وباتت حديث الساعة في كل وسائل الإعلام العربية والأجنبية .
نعم إن الكاتب لاينكرعلى السعودية حقها في الدفاع عن نفسها ، وخاصة بعد وصول الصاروخ البالستي الإيراني إلى كرمها ، ولكن ماينكره عليها هو أن تستعين وهي بلد الحرمين الشريفين وقبلة اكثر من مليار ونصف مسلم ، على عدو بعدو آخر .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأزمة اللبنانية المتجددة
- لغز استقالة سعد الحريري من السعودية
- دور داعش في دعم بشار
- وجهة نظر حول مؤتمر ماسوتشي
- خواط حول الثورة السورية وشلة الكذابين
- قراءة نقدية لكتاب فلينت ليفريت وراثة سوريا
- حكاية خرائب أندرين
- نظام الأسد بين الإنكسار والإنتصار
- خواطر على هامش الأضحى
- وجهة نظر في حل الدولتين
- المجتمع الدولي المعنى والمبنى
- الرئيس الوريث أو الكذبة الكبرى
- الذاكرة السياسية الحلقة الخامسة
- كلمة صغيرة في إغلاق نتنياهو لقناة الجزيرة
- أزمة الخليج المفتعلة والهرولة إلى واشنطن
- من وحي أزمة الخليج
- مكافحة الإرهاب نعم ...ولكن
- الذكرى الخمسون لاحتلال الجولان
- الخامس من حزيران 1967 الذكرى الخمسون
- حلب القدس ومحمود درويش


المزيد.....




- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- هل تتناول الحصة الموصى بها من الفاكهة والخضار يوميًا؟ إليك ط ...
- يستقبل الملوك.. فندق مبني في كهوف عمرها 1000 عام في تركيا
- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- الولايات المتحدة تقترب من منح 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورو ...
- شملت شعارات مناهضة للإسلام.. الحكومة الفرنسية تفتح تحقيقا في ...
- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - مؤتمر الرياض وتعويم بشار